منتديات الشاعر لطفي الياسيني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


أهلا وسهلا بك إلى منتديات الشاعر لطفي الياسيني.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثدخولالتسجيل
المواضيع الأخيرةgoweto_bilobedتوقعات جاكلين عقيقي الاحد, 21 تشرين الاول ,2018 اليوم في 4:23 من طرفحناني ميــــــاgoweto_bilobedمئات العرب يسعون للهجرة إليها.. ماذا تعرف عن مملكة "أسغارديا" الفضائية؟أمس في 23:37 من طرفحناني ميــــــاgoweto_bilobedاحد مبارك على الجميعأمس في 18:18 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedتوقعات جاكلين عقيقي السبت, 20 تشرين الاول ,2018 أمس في 5:55 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobed'الإغراء'.. سلاح حزب الله للتجسس!!الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 20:06 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedالآشوريون والكلدان الحاليون أو الأسباط العشرة الإسرائيليون /ج٢الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 20:04 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobed توقعات جاكلين عقيقي الجمعة, 19 تشرين الاول ,2018 الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 20:04 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobed* يد المنون تختطف ابن الأخ العزيز الماسوف على شيايه الشاب (طيف ابراهيم توما الساعور) اثر حالجمعة 19 أكتوبر 2018 - 20:02 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedجمعة مباركة على الجميعالجمعة 19 أكتوبر 2018 - 20:01 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedاللاجئون الفلسطينيون بالعراق يتعرضون لعملية اجتثاث منظمة 16 أكتوبر 2018 0 مشاركة اللاجئونالخميس 18 أكتوبر 2018 - 8:17 من طرفلطفي الياسيني

شاطر | 
 

 القدس بين العبادة والسياحة - الدكتور مصطفى يوسف اللداوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حناني ميــــــا
الإدارة العامةالإدارة العامة
avatar

الأوسمة : كاتب مميز
أخر مواضيع المنتدى :

ذكر
المشاركات 11789
نقاط 108404 التقييم 13
العمر : 76

مُساهمةموضوع: القدس بين العبادة والسياحة - الدكتور مصطفى يوسف اللداوي   الثلاثاء 12 مارس 2013 - 2:13

د. مصطفى يوسف اللداوي
القدس بين العبادة والسياحة
هل يتحول المسجد الأقصى إلى معلمٍ سياحي تزوره المجموعات السياحية، وتقصده الوفود والجماعات بقصد التعرف على الحقب التاريخية، والممالك الغابرة، والآثار الدينية للشعوب والأمم، ويفقد قيمته الدينية والعقيدية التي جعلت منه أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمكان الذي صلى فيه إماماً بالأنبياء والمرسلين جميعاً، والأرض الذي تهوي إليها قلوب المسلمين والمسيحيين، ويتطلعون إلى التبرك بها أو الحج إليها، ويصبح في حاجةٍ إلى إدارةٍ سياحية ناجحة، تحسن تسيير الرحلات إليه، وتقدم للوافدين إليه كل الخدمات والتسهيلات الممكنة.
لهذا تنشط شركاتٌ سياحية إسرائيلية بدعمٍ وتمويلٍ من هيئاتٍ وجمعياتٍ يهودية داخل الكيان وخارجه، وبرعاية وزارة السياحة الإسرائيلية، في أفريقيا والهند ودول جنوب شرق آسيا، وبين مسلمي العالم كله، لتشجيعهم على زيارة عاصمتهم "القدس"، والصلاة في مسجدها الذي يحضع لسيادتهم، وزيارة حائط المبكى "البراق"، الذي يشكل منبر الحركة الصهيونية، للترويج للحق اليهودي المزعوم في أرض فلسطين عموماً وفي القدس على وجه الخصوص.
وتخطط بلدية القدس بالتعاون مع وزارة السياحة الإسرائيلية إلى ربط السياحة الدينية للمدينة المقدسة بالمجمع السياحي اليهودي الكبير الذي تنوي إنشاءه في ساحة البراق، على مساحةٍ تزيد عن أربعة آلاف مترٍ مربع، بالإضافة إلى افتتاح المقبرة اليهودية الأكبر، والحدائق التلمودية التي تحمل تخاريفهم وكذبهم.
ومن أجل هذا الهدف يطبع الإسرائيليون خرائط جديدة، يوضحون فيها المعالم السياحية المختلفة، ومنها الآثار الدينية كالقدس الشريف، ويوزعون على الزوار اسطواناتٍ إليكترونية تحمل خرافاتهم، وتسوق أفكارهم، وتظهر ادعاءاتهم، وتطمس من المدينة كل ما يظهر عروبتها، ويثبت انتماءها إلى الإسلام ديناً وحضارة، فلا شوارع ولا حارات، ولا مقابر ولا مدارس ولا مقامات، وإنما معالمٌ يهودية قديمة، وآثارٌ تاريخية مزورة.
لا يكتفي الإسرائيليون من مشروعهم السياحي بإثبات يهودية المدينة المقدسة، وإنكار الحقوق العربية والإسلامية فيها، إنما يحاولون تأكيد سيادتهم السياسية على المدينة، والإدعاء بانها مدينة خالصة لهم، وهي عاصمة كيانهم، وأنهم أحرارٌ في تسويق السياحة إليها، وبيان معالمها التاريخية لمن يرغب في زيارتها، ولهذا فإنهم يملكون الحق في تسيير رحلاتٍ سياحية من الداخل والخارج إليها.
ربما هذا الذي يتطلع إليه الإسرائيليون ويتمنون وقوعه، ويخططون للوصول إليه، وينشطون في العالم كله للترويج لأفكارهم، وتشجيع السواح من الزوار والمؤمنين لزيارة المسجد الأقصى وباحاته، كونه معلماً دينياً لليهود، فيه معبدهم، وحائط مبكاهم، وآثار هيكلهم، وبقايا ممالكهم، وفيها عاش ملوكهم وأنبياؤهم، وخاضوا أعظم الحروب وأشرس المعارك في تاريخ ممالك بني إسرائيل.
أما ما فيه للمسلمين من مقدساتٍ ومقاماتٍ دينية، ومسجدٍ أسموه الأقصى، فهو اغتصابٌ واحتلال، واعتداءٌ على حقوقهم التاريخية والدينية، وهو استغلالٌ للحقب التاريخية التي تعرض فيها اليهود للقتل والسبي والطرد، لذا فلا حق للمسلمين فيه، ولا يجوز مطالبتهم، ولا تنبغي مقاومتهم، للاستيلاء على ما ليس لهم، وما لم يكن يوماً من ملكهم.
لا تمانع سلطات الاحتلال الإسرائيلي أن يكون زوار مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك من العرب أو المسلمين، بل قد يكونون معهم أكرم وأكثر ترحيباً، وقد يقدمون لهم تسهيلاتٍ أكثر من غيرهم، لأن رسالتهم التي يتطلعون إليها أن القدس مدينتهم وحدهم، وأنها عاصمة كيانهم، فلهم السيادة عليها، وليس لأحدٍ أن يشاركهم المسؤولية عنها، وهي لهذا تفضل الزوار العرب والمسلمين على غيرهم، لأن الرسالة من خلالهم تكون أكثر وضوحاً وجلاءً، وأدعى للمحاججة والاستدلال.
وهم لا يتطلعون فقط إلى العوائد المالية التي قد تعود بها السياحة عليهم، وإن كانت ذات قيمة بالنسبة لهم، إلا أن عيونهم ترنو إلى ما هو أكبر وأخطر، وإلى ما قد لا يدركه الزوار، أو يحيط به المصلون والمتعبدون، فلا ينخدعن أحدٌ بما يقدمه الإسرائيليون من تسهيلات، وبما يروجونه من أفكار، وإن بدت سماحةً وحرية، وتسهيلاً لدخول الحرم وباحاته للصلاة فيه، فإن هذا ليس إلا سماً زعافاً يدسونه للأمة في مقدساتها.
نحن لا نبطل دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم الخالدة، الذي أكد أن شد الرحال لا يكون إلا إلى ثلاثة مساجد، أحدها المسجد الأقصى المبارك، ولكن شد الرحال إليه لا يكون إلا وهو حرٌ عزيز، تحت الولاية الإسلامية والسيادة العربية، فلا نستأذن عدونا، ولا نخطب وده، ولا ننتظر موافقته، ولا نوافق على شروطه، ولا تنطلي علينا خدعه، ولا ننجر إلى مؤامراته ومخططاته.
أما إن كان لا بد من زيارة المسجد الأقصى وشد الرحال إليه وهو أمرٌ يتمناه كل عربيٍ ومسلم، فقد تكون الزيارة من جهة الأردن، وبالتنسيق معها، وهي الدولة التي أشرفت عليه وعلى المقدسات الإسلامية في مدينة القدس طويلاً، وبذا نحقق الرغبة بالزيارة وشد الرحال إليه، ونحول دون أن يستغلها العدو لخدمة أهدافه، وتحقيق مصالحه.
لكن الأوجب على الأمة أن تسعى لتحريره واستعادته، واستنقاذه من براثن الاحتلال، وتخليصه من خرافاته وادعاءاته، وهو أمرٌ ليس بالصعب ولا بالمستحيل، فكما قد استعدناه قديماً وقد داست الخيول في أجساد المسلمين، وساخت أقدامها في دمائهم، فإن أمتنا قادرة على استعادته واستنقاده، ومن أجل هذا الهدف ينبغي العمل وشحذ الهمم وتعبئة الطاقات، وتوظيف كل قدرات الأمة.
هذه هي الأفكار التي ينشرها اليهود ويسعى لتثبيتها الإسرائيليون، فهل يخضع لهم العرب والمسلمون، وهل يستسلمون لخرافاتهم، ويقبلون بدعواتهم، ويقفوا عاجزين عن مواجهتهم، ويتخلون عن ثوابتهم وعقيدتهم، ويقبلون بأن تكون القدس معلماً سياحياً ومزاراً تاريخياً، ولا تكون عقيدةً وديناً نتعبد بزيارتها، ونؤجر بالرباط فيها، ونثاب بمؤازرة ساكنيها، إلا أن تحدي مخططات الإسرائيليين تتطلب منا عزماً وإرادة، وقوةً وصلابة، فلا نسكت عن المخططات، ولا نقبل بالتغييرات، ولا نسمح لهم بحرية تسويق أفكارهم ومعتقداتهم الكاذبة، إذ هم يستغلون ضعفنا، ويعتمدون على جبننا وخوفنا، ويتسللون عبر ثنايا تقصيرنا وجهلنا.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]بيروت في 12/3/2013
--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
أمير المقاومين

أمير المقاومين
avatar

الأوسمة : شاعر متميز
أخر مواضيع المنتدى :


ذكر
المشاركات 60931
نقاط 581125 التقييم 303
العمر : 112

مُساهمةموضوع: رد: القدس بين العبادة والسياحة - الدكتور مصطفى يوسف اللداوي   الثلاثاء 12 مارس 2013 - 3:09

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
ارز لبنان
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
دمتم بحفظ المولى
عاش العراق ..
... عاشت المقاومة العراقية البطلة
عاشت فلسطين حرة عربية من البحر الى النهر
المجد والخلود لشهداء أمتنا الأبرار
والله أكبر .. الله أكبر
اللهم من المجاهدين العمل والإنابة ومنك التسديد والإصابة
أن الموت على حبل العزه اشرف الاف المرات من العيش على بساط العار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yassini.yoo7.com
فلسطين لطفي الياسيني
الإدارة العامةالإدارة العامة
avatar

الأوسمة : وسام الإدارة
أخر مواضيع المنتدى :

انثى
المشاركات 4409
نقاط 45797 التقييم 21
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: القدس بين العبادة والسياحة - الدكتور مصطفى يوسف اللداوي   الجمعة 22 مارس 2013 - 11:23

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ؛’
كُنْتُ أَمْشِيِ بِخِفَّةْ ,
فَاقْتَبَسْتُ شَيْئاً مِنْ ضَوْءِ اَلْقَمَرْ
لِأَنْثُرَهـ عَلَىَ دَرْبِ اَلْعَطَاءِ !
بَيْنمَاَ كُنْتُ أَمْشِيِ وَجَدْتُ نَفْسِيِ فَجْأَةً
فِيِ زِقَاقٍ غَرِيِبْ ...
كَاَنَ اَلنَّاسُ بِهِ مُجْتَمِعِيِنْ ... يُحَمْلِقُوُنَ وَ يُحَدِّقُوُنْ
فِي موضوع رائع لَمْ يَسْبِقْ أَنْ رَأَيْتُ لَهُ >مَثِيِلْ ...
دمت ودام ابداع قلمك ماننحرم من ابداعتك

وَرَقَّ نَسِيِمُ اَلرِّيـِحِ حَتَّـىَ حَسِبْتـُهُ
يَجِـيِءُ بِأَنْفـَاَسِ اَلأَحِبـَّةِ نُعَّـمَـاَ

تَكَرَّمْتَ مِنْ قِبَلِ اَلْكُـؤُوُسِ عَلَيْهـِ</فَمَاَ اَسْطَعْنَ أَنْ يُحْدِثْنَ فِيِكَ تَكَرُّمَـاَ

أَرَاَكُمْ عَلَىَ خَيْرْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القدس بين العبادة والسياحة - الدكتور مصطفى يوسف اللداوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ القدس بين العبادة والسياحة - الدكتور مصطفى يوسف اللداوي ] مخالف ,,من فضلك راسل الإدارة من هنا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشاعر لطفي الياسيني :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: