منتديات الشاعر لطفي الياسيني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


أهلا وسهلا بك إلى منتديات الشاعر لطفي الياسيني.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثدخولالتسجيل

المواضيع الأخيرةgoweto_bilobedتوقعات جاكلين عقيقي الجمعة, 20 تشرين الاول ,2017 اليوم في 18:01 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobed * بسم الله الرحمن الرحيم * ( ياأيها النفس المطمئنة أرجعي الى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي ) صدق الله العظيم رسالة تعزية ورثاء برحيل أبن العراق البار العلامة الكبير الاستاذ الدكتور فرحان باقر الى الأخدار السماوية . اليوم في 6:27 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedإيريكا 17 جلس أندا أحد أحفاد ساتورو نامورا فى حديقة قصره بطوكيو التى تُحاط بها من كل مكاناليوم في 6:26 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedتأملات فى الثورات العربية والأجنبية ديكتاتورية الثوار : إن الثورة تمرّد بشرى غوغائى على الرؤساء والملوك ,تمرّد البروليتاريا على الأرستقراطية ,تمرّد ثورى من أجل التحول إلى وضعٍ أفضل,فاذا نجح تمردهم أقاموا دولتهم ومرروا دستوراً جديداً يقضى بالإستيلاء على أماليوم في 6:25 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobed Icon16Oct. 18, 2017 Baghdad says mission accomplished in Kurd operation Iraqi federal gov Oct. 18, 2017 Baghdad says mission accomplished in Kurd operation Iraqi federal government's Joint Operations Command says sweep through Kurdish-held territory iاليوم في 0:33 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedجمعة مباركة على الجميعأمس في 18:53 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedتوقعات جاكلين عقيقي الخميس, 19 تشرين الاول ,2017 أمس في 6:02 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedتوقعات جاكلين عقيقي الاربعاء, 18 تشرين الاول ,2017 الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 12:54 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobed· فرق الإطفاء تسعى لإخماد نيران أضرمتها البيشمركة في حقول كركوك 17-10-2017 أعلنت القوات العراقية، أن فرق الإطفاء تعمل على إخماد نيران أضرمتها قوات بيشمركةالأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 3:52 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedIcon16البارزاني يلمح لتمرد دفع البشمركة للانسحاب من كركوك البارزاني يلمح لتمرد دفع البشمركة للانسحاب من كركوك العبادي يعلن أن استفتاء الانفصال أصبح من الماضي داعيا اربيل للحوار تحت سقف الدستور العراقي. ميدل ايست أونلاين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقالأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 3:50 من طرفلطفي الياسيني

شاطر | 
 

 التـــاريــخ يعـيـــد نفســــــــه شبكة ذي قـار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حناني ميــــــا
الإدارة العامةالإدارة العامة
avatar

الأوسمة : كاتب مميز
أخر مواضيع المنتدى :

ذكر
المشاركات 10198
نقاط 91066 التقييم 13
العمر : 75

مُساهمةموضوع: التـــاريــخ يعـيـــد نفســــــــه شبكة ذي قـار   الأربعاء 8 يوليو 2015 - 20:10

التـــاريــخ يعـيـــد نفســــــــه شبكة ذي قـار



التـــاريــخ يعـيـــد نفســــــــه








شبكة ذي قـار
سميرة رجب / كاتبة بحرينية ووزيرة سابقة



بعض أحداث التاريخ الحديث الذي يعيد نفسه في منطقتنا العربية تفسر الظواهر الجديدة التي تستولد وضعا راهنا وتدبر توازنا جديدا بالمنطقة، لذات الأهداف القديمة وبوسائل وأدوات جديدة.
يذكر المفكر العربي الدكتور رغيد الصلح في كتابه المرجعي الهام “حربا بريطانيا والعراق / 1941-1991”، إن “النظام الدولي سعى دائما لخلق قوة توازن مُدَبَّر في المنطقة العربية، وإن قوة التوازن، عندما تَستَولِد وضعا راهنا، أو تُدبِر توازنا جديدا” تستفيد من عنصرين، وهما :
1 – “تناقضات مناطقية ودينية ومذهبية وقبلية وسلالية موجودة في المنطقة ومتجذرة فيها، كما هي موجودة ومتأصلة في المجتمعات البشرية الأخرى”.
2 – “البيروقراطيات الحاكمة التي تنشأ في أحضان الدول الجديدة”. (بيروت 1994).
مع هذه المقدمة سأبدأ بتسليط الضوء على بعض من أحداث التاريخ الحديث الذي يعيد نفسه في منطقتنا العربية لتفسير بعض من الظواهر الجديدة التي “تَستَولد وضعا راهنا وتُدبِر توازنا جديدا” بالمنطقة، لذات الأهداف القديمة وبذات الفكر القديم ولكن بوسائل وأدوات جديدة، وبحجم مضاعف من التدمير والدماء والضحايا.
في النصف الأول من القرن العشرين عاشت المنطقة العربية وشعبها ظروف حربين عالميتين مدمرتين ( الجيل الأول من الحروب )، تشبه كثيرا في أحداثها ودمويتها وخدعها ظروف الحرب التي تعيشه المنطقة منذ بداية القرن الواحد والعشرين مع اختلاف المسميات والواجهات والأدوات ( الجيل الرابع من الحروب ).
بدأت الحرب الأولى في 28 يوليو 1914، واقتنع العالم حينها أنها كانت نتيجة أزمة دبلوماسية وقعت على إثر قيام طالب صربي يدعى “غافريلو برينسيب” باغتيال ولي عهد النمسا وزوجته في 28 يونيو 1914 أثناء زياتهما لسراييفو، عاصمة صربيا.
ورغم أن الحرب بين دول أوروبية بعيدة عن منطقتنا العربية، إلا أنه في نوفمبر 1914 نزلت القوات البريطانية في البصرة ( احتلال )، وفُرِض على العراق حكم إداري لتصبح مركز السيطرة للعمليات الحربية في المنطقة العربية. وهي عملية تشبه، تماما، احتلال العراق في عام 2003، بعد إعلان الحرب على الإرهاب بسبب التفجيرين الإرهابيين لبرجي نيويورك في 2001.
ولأن الهدف من الحرب كان إسقاط الدولة العثمانية التي وصلت في غزوها إلى شمال أوروبا، يمكن القول أن هذه الحرب فُرضت على العرب بالإكراه، ولكن بدبلوماسية شديدة، حيث أقنعت الدولة البريطانية، في بداية الحرب، الزعماء العرب بالتحالف معها بوعد حصول بلدانهم على الاستقلال من الدولة العثمانية في نهايتها … و”ببراءة الأطفال” اقتنع العرب بالكذبة ودخلوا الحرب كحلفاء مع الدول الأوروبية التي كانت تملك خططا واتفاقيات غير معلنة.
أُعلن انتهاء الحرب في نوفمبر 1918، وكان أحد أهم الأسباب وراء ذلك هو نجاح الثورة البلشفية في روسيا عام 1917، وبزوغ النظام الاشتراكي ( الشيوعي )، والذي كان إنذارا بصعود قوة جديدة تشكل تهديدا لموازين القوى الدولية السائدة حينها؛ وانتهت تلك الحرب بنتائج مدمرة.
على المستوى البشري سقط ما يزيد على 9 ملايين قتيل، ومعدلات أعلى جدا من الإصابات؛ أما على المستوى السياسي فأدت الحرب إلى نتائج خطيرة جدا من أهمها :
أ – سقوط ثلاث إمبراطوريات، الألمانية والروسية والنمساوية، إضافة إلى الدولة العثمانية.
ب – صعود نظام دولي قائم على تحالفات دولية وانتشار القوى الكبرى في جميع أنحاء العالم، عمل على تغييرات سياسية كبرى.
ج – تشكيل عصبة الأمم بهدف منع تكرار مثل هذه الحروب.
ومع انتهاء الحرب تمكنت الدول المنتصرة من إرساء نظام دولي يتمثل في سيادة دول المركز “المتقدمة” ( أوروبا ) على دول الأطراف “المتخلفة” التي صارت تدور في فلكها ( دول العالم الثالث )، وهو نظام يعتمد على “التوسع الاستعماري”، الذي تبين أنه كان هو الهدف الحقيقي لنشوب تلك الحرب المدمرة، بعيدا عن ادعاءات الأزمة الدبلوماسية المزعومة.
أما المنطقة العربية، بكل ثرواتها وأهميتها الجيوسياسية، فكانت الجائزة الكبرى التي توزعت على المنتصرين في الحرب العالمية الأولى. فتحول العرب من حلفاء إلى تابعين مصنفين في نهاية قائمة الدول الأطراف، بعد أن قسمتهم اتفاقية سايكس بيكو إلى أجزاء صغيرة ومتصارعة مع بعضها البعض، ليبدأ عصر جديد من الهيمنة.
هناك ثلاث مهام لكي تقوم الأحوال في الشرق الأوسط على قدر من الاستقرار هي : استعادة الدولة، واستعادة الدين، واستعادة النظام الإقليمي
اتفاقية سايكس بيكو كانت وثيقة تفاهم سرية بدأ التفاوض عليها بين وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية في العام 1914، وتم توقيعها عام 1916، أي قبل انتهاء الحرب. وتحدد الاتفاقية اقتسام مناطق النفوذ في المنطقة العربية، بعد سقوط الدولة العثمانية.
مع بداية الحرب كانت هذه الاتفاقية سرية، وكشفتها الحكومة الشيوعية في روسيا التي نجحت في الوصول إلى سدة الحكم بعد إسقاط الإمبراطورية الروسية عام 1917، فأثارت ردة فعل العرب، إلا أنهم لم يتراجعوا عن تحالفهم مع بريطانيا وفرنسا في الحرب، مقتنعين بأن حلفاءهم سيوفون بوعد الاستقلال.
وكالعادة لم يبال المنتصرون بأمر غير مصالحهم، ونجح النظام الدولي في تنفيذ اتفاقية سايكس بيكو بتدبّر قوة توازن جديدة في المنطقة، ونجحت إستراتيجيات الاتفاقية في استنهاض “تناقضات مناطقية ودينية وعرقية وقبائلية وسلالية”، أدخلت البلاد العربية في إرهاصات كبرى لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا … ونجحت تلك الاتفاقية أيضا في خلق “بيروقراطيات حاكمة في أحضان الدول الجديدة”.
فكان أخطر نتائج تلك الحرب العالمية على العرب :
1 - تقسيم المنطقة العربية لدول متفرقة تحمل بذور الخلافات في أحشائها.
2 - توزيع الدول العربية المقسمة على القوى المنتصرة في الحرب ما بين استعمار وانتداب وحماية.
3 - إهداء أجزاء من الأرض العربية لدول إقليمية مجاورة، لمراضاتها والتحالف معها لاحقا لتكون شرطة المنطقة بهدف صد التمدد الشيوعي، على حساب العرب.
ومع حلول عام 1925، كانت للمنطقة العربية خريطة جديدة، وواقع جديد وخطير. ونجحت استراتيجيات سايكس بيكو فيما بعد حتى في مسح الذاكرة القديمة من ثقافة الشعب العربي ومناهجه التعليمية، فتعاقبت الأجيال العربية وهي لا تعرف كنه تلك التغييرات وأسبابها وضحاياها ومضاعفاتها الخطيرة على مستقبل المنطقة وأبنائها. لا بل عملت تلك الإستراتيجيات طوال القرن العشرين على إعداد الأجيال العربية لقبول مشاريع جديدة أخطر من الاتفاقية المشؤومة، تحت مسميات وشعارات جديدة.
تعد سايكس بيكو اتفاقية القرن العشرين التي حققت أكثر مما يُدعى بالنجاح، جغرافيا وسياسيا وثقافيا … فقد حققت نجاحا منقطع النظير. ولهذا النجاح أسباب كثيرة، ولكن أهمها هو الفكر الإستراتيجي طويل المدى الذي رُسمت به الاتفاقية وتفاصيل تنفيذها التي بدأت مع تلك الحرب المدمرة واستمرت عملياتها، دون توقف، رغم تعاقب الحكومات واختلاف الأحزاب الحاكمة في البلدان المخططة والمنفذة … بلدان السيدين مارك سايكس وفرانسوا بيكو. وما يقابل هذا الفكر الإستراتيجي من قصور فكري مستفحل في الواقع العربي. فنجح النظام الدولي في استنهاض أنواع من التناقضات الطائفية والقبلية والعشائرية والإثنية في المجتمع العربي وخلق بها “قوة توازن مُدبّر” في ظل الدول التي نشأت بموجب الاتفاقية.
إن هذا الموجـز التاريخي، الذي بات مهما التذكير به في الظروف الراهنة التي تمر بها منطقتنا العربية، إنما هدفه: المقارنة بين تلك الحرب في بداية القرن الماضي (20)، الجيل الأول من الحروب، والتي تم التخطيط لها مسبقا، والحرب الجديدة التي تعيشها المنطقة منذ بداية القرن الجديد (21)، الجيل الرابع من الحروب، والحربان بدأتا باحتلال العراق، وتم التخطيط لهما مسبقا.
والمقارنة بين كل الذرائع الكاذبة لنشوب الحرب الأولى ( الأزمة الدبلوماسية )، والأسباب البالية التي تقف وراء الحرب الحالية ( إسقاط الديكتاتوريات ونشر الديمقراطية )، والتي من أجلها يتم تدمير وتفكيك دولنا وإسقاطها واحدة تلو الأخرى.
والمقارنة بين مشروع سايكس بيكو بمشروع الشرق الأوسط الجديد، حيث الأول قسّم الوطن العربي الواحد إلى دول متنازعة، والثاني يعمل على تفكيك الدول المقسمة إلى دويلات متصارعة.
وفي هذا يقول الدكتور عبدالمنعم سعيد إن “من يظنون أن عملية التفكيك للدول العربية قد توقفت عند الدول التي جرى تفكيكها واهمون. لقد انطلق “الفيروس” في المنطقة، وأمامه لا توجد مناعة دائمة، اللهم من وقت الذي قد يعطي فرصة للمواجهة، ولكنه لا يجعل الانتصار حتميا. الانتصار لا يكون إلا إذا جرى التخطيط له، وقام على إستراتيجية شاملة تحشد وتعبئ وتتجه نحو تحقيق أهدافها بشجاعة” ( مقال “كيف يعود النظام الإقليمي”، الشرق الأوسط 2015/6/23… www.rcssmideast.org ).
ويذكر الدكتور عبدالمنعم ( رئيس مجلس إدارة ومدير المركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية ) في بداية مقاله الهام أن هناك “ثلاث مهام لكي تقوم الأحوال في الشرق الأوسط على قدر من الاستقرار: استعادة الدولة، استعادة الدين، واستعادة النظام الإقليمي”.
وإني إذ أعيد هنا بعض مما جاء في ذلك المقال فإنه تعبير على اتفاقي التام مع هذا الرأي والتحليل القيّم الذي استخلصه الـدكتور عبـد المنعم مـن مـوقعه البحثي الهـام ومعاصرته القريبة جدا لأحداث المنطقة، وقـد لخّص بإيجاز شديد سبل إيقاف السيل الجارف والدامي الذي يجتاح دولنا ضمن مشاريع دولية لا ناقة لنا فيها ولا جمل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
أمير المقاومين

أمير المقاومين
avatar

الأوسمة : شاعر متميز
أخر مواضيع المنتدى :


ذكر
المشاركات 57738
نقاط 559872 التقييم 303
العمر : 111

مُساهمةموضوع: رد: التـــاريــخ يعـيـــد نفســــــــه شبكة ذي قـار   الأربعاء 8 يوليو 2015 - 22:18

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yassini.yoo7.com
 
التـــاريــخ يعـيـــد نفســــــــه شبكة ذي قـار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ التـــاريــخ يعـيـــد نفســــــــه شبكة ذي قـار ] مخالف ,,من فضلك راسل الإدارة من هنا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشاعر لطفي الياسيني :: المنتديات الإخبارية :: المقاومة العراقية-
انتقل الى: