منتديات الشاعر لطفي الياسيني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


أهلا وسهلا بك إلى منتديات الشاعر لطفي الياسيني.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

  نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حناني ميــــــا
الإدارة العامةالإدارة العامة
avatar

الأوسمة : كاتب مميز
أخر مواضيع المنتدى :

ذكر
المشاركات 10313
نقاط 92638 التقييم 13
العمر : 75

مُساهمةموضوع: نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G   الإثنين 16 يناير 2017 - 17:26


نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب

شبكة ذي قار


نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب .
أجرى اللقاء الصحفي : أنس باباجان
جاء فيه :
- حزب البعث بقيادة الرفيق المناضل عزة ابراهيم أمين عام الحزب ، يشكل العامل الحاسم والمفتاح المركزي لنجاح أية مبادرة للحل والتسوية الشاملة والكاملة والدائمة لقضية العراق .
- يمكن أن يكون دور تركيا مؤثراً ومفيداً كدولة جارة مهمة ، هو في دعم واسناد قوى الثورة والمقاومة في العراق وسورية وإمدادهما بمستلزمات الصمود والمطاولة ليأخذا على عاتقيهما عملية التحرير الشاملة من منظومات الاستبداد والارهاب والطائفية والفساد وتحقيق السيادة والاستقلال .
- خطر إيران ينبع من كونها تحتل العراق وتهيمن على أقطار عربية اخرى ، وتدير العملية السياسية التي أنشأها الامريكان في العراق ، وتعتمد في تنفيذ مشروعها التوسعي على احزاب وميليشيات ومرتزقة ممن يحملون ( جنسية ) الاقطار العربية ، ولكن ولاءهم لمنظومة الولي الفقيه !!!
وفِي ما يلي النص الكامل للمقابلة :
السؤال ١- ماذا عن حزب البعث في العراق ؟ كم نائب لديكم ؟ وماعدد المشجعين والمؤيدين للحزب ؟
الجواب :
حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق والوطن العربي يمثل التيار الشعبي الوطني والقومي الإنساني الواسع ، وهو يمثل فكر وعقيدة وثقافة العراقيين والعرب ، يحمل اهدافهم ويسعى لبناء نهضتهم وبعث أمتهم من جديد ، ورغم ما أصاب الحزب بعد احتلال العراق من أذى ، وما تعرض له من تشويه وتزوير واستهداف لافكاره وبرامجه وسياساته ومنجزاته وفِي مقدمتها قرارات الاجتثاث والحظر والاقصاء وملاحقة قيادته واعضاءه واعتقالهم وقتلهم وتهجيرهم ، حتى بلغ عدد من قُتِلَ من كوادر البعث في العراق اكثر من ١٦٠ الف من اعضاءه وأنصاره ، على أيدي الامريكان والايرانيين ومرتزقتهم ، رغم ذلك فان البعث يتمتع بحضور وتأييد جماهيري واسع بل ويتسع يوماً بعد يوم ليس في العراق ، فحسب وإنما في معظم الأقطار العربية ، والحزب له حضوره المعروف في مقاومة قوى الطائفية والارهاب التي تمثلها داعش من جهة ، والميليشيات الصفوية المسلحة من جهة اخرى ، وهو يمثل عنصر أساسي في المعركة الميدانية والسياسية بقيادة الرفيق المناضل عزة ابراهيم امين عام الحزب وقائد جبهة الجهاد والتحرير ، وإني بدون مبالغة استطيع القول ان الحوار والتفاهم مع الحزب يشكل العامل الحاسم والمفتاح المركزي لنجاح أية مبادرة للحل والتسوية الشاملة والكاملة والدائمة لقضية العراق .
الجواب على سؤالك حول عدد النواب الذين يمثلون الحزب في البرلمان ؟
فليس للحزب نواب في البرلمان الحالي في العراق بسبب انه لم يعترف بالعملية السياسية ولم يشترك بها ، كونها فاقدة للشرعية وتمثل مشروع الاحتلال وتخدم مصالحه واهدافه وتقودها ايران وأحزابها وميليشياتها ، وهي السبب في ما وصل اليه العراق من تدمير وتفكك وتخلف وطائفية وفساد وإرهاب .
السؤال ٢- في أية مستوى أو مرحلة تضع المقاومة العراقية الان ؟ وماذا تعمل في الصراع ضد أميركا وحلفاؤها ؟
الجواب :
بعد أن ادت المقاومة الوطنية والقومية والاسلامية بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي وبقية فصائل المقاومة واجباتها في مواجهة الاحتلال الامريكي العسكري المباشر وحلفاءه ، وانسحب في نهاية عام ٢٠١١ مهزوماً بسبب الخسائر المادية والبشرية الكبيرة التي تكبدها .. فإن المقاومة الآن في مرحلة التصدي لمخلفات الاحتلال وعمليته السياسية القائمة على المحاصصة والفساد والشعوذة ، وفِي التصدي للنفوذ والاحتلال الايراني وميليشياته المهيمنة على مفاصل الدولة والمجتمع ويتلخص موقف المقاومة بقيادة البعث في العراق بما يلي :
- المواجهة الميدانية ضد كل انواع الاحتلال والتدخل والنفوذ الاجنبي ، والتصدي لقوى الاٍرهاب والطائفية المتمثّلة بداعش من جهة ، والميليشيات الصفوية المسلحة من جهة اخرى .
- العمل السياسي محلياً وعربياً ودولياً لتهيئة الارضيّة المناسبة للحل الشامل والنهائي لقضية العراق مع التمسك الكامل بالحقوق الوطنية والاهداف القومية .
- التعبئة الشعبية على المستوى العراقي والعربي والدولي وتحشيد مواقف القوى الوطنية والقومية واليسارية والتحررية في مواجهة المشروع الامريكي الصهيوني الفارسي الصفوي وادواته وعملاءه في العراق والاقطار العربية .
السؤال ٣- كيف تقيّم أو ماذا ترى سياسات دولة ايران ( الشيعية ) في العراق وفِي المنطقة ؟
وما هو الربط بين الحرب في سورية والعراق ؟

الجواب :
خطر السياسة الإيرانية في العراق والاقطار العربية ينبع من مصدرين أو يرتكز على أساسين :
١- المصدر الاول : إن إيران تحتل العراق وتهيمن على أقطار عربية اخرى ، وتقود العملية السياسية التي أنشأها الامريكان في العراق وهي صاحبة القرار في كافة الشؤون الامنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها ، وفِي تغيير البنية الاجتماعية العراقية في أكبر وأخطر عملية تغيير ديموغرافي عرفها العالم شملت معظم المدن والمحافظات العراقية وآخرها مايجري في بعض مناطق بغداد الآن ، مستثمرة ماوفرته لها ( داعش ) من غطاء ومبررات للتمدد وتنفيذ مشروعها في عملية التغيير السكاني . كل ذلك يتم بواسطة احزاب وميليشيات مرتبطة مباشرة بمكتب ولاية الفقيه .
٢- المصدر الثاني في الخطر هو إعتمادها في تنفيذ هذا المشروع الفارسي الصفوي على احزاب وعصابات ومجاميع ومرتزقة وميليشيات من أبناء الاقطار العربية ممن يدينون لها بالولاء مستغلة الدين والمذهب والطائفة لتحقيق مشروعها القومي الفارسي التوسعي .
ولكن بنظرة واقعية لمايجري في العراق وسورية ولبنان واليمن وليبيا وبقية الاقطار العربية ، وقراءة متواضعة لطبيعة الصراعات الإقليمية والدولية التي تجري تحت عنوان محاربة ( الارهاب ) ، نخرج بنتيجة مفادها إن النجاح الذي تعتقد وتتوهم إيران بأنها قد حققته في العراق وسوريا واليمن ، وفي محاولات أخرى للنفوذ في دول المشرق العربي ومغربه ، ستدفع ثمنه غالياً ، وان هذا الدور الذي رسمته ايران لنفسها بالاعتماد على مرتزقة لتنفيذ مشروعها سيفشل ، لسببين :
الاول هو ان قوى الثورة والمقاومة في الاقطار العربية وخاصة العراق وسورية سوف تنتصر مهما طال أمد الصراع .
وثانياً لأن هذا الدور إستنزف امكاناتها المادية والأمنية والعسكرية والسياسية والإقتصادية وغيرها ، بما فيها موقعها على مستوى العلاقات الدولية وبدأ العالم يدرك إنها دولة مارقة معتدية تدعم الاٍرهاب وتنشر التخلف أينما حلّت . إن ذلك يمثل عبئ استراتيجي كبير عليها يقلص دورها ويهدد وجودها كدولة موحدة ، إلا إذا راجعت سياساتها وتخلت عن أهدافها التوسعية العدوانية ضد العرب .
أما المشتركات بين الثورة في العراق والثورة في سورية فهي كثيرة ومتعددة رغم اختلاف المقدمات ... حيث إن إحتلال العراق وتدميره من قبل الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها كان البوابة التي اشتعلت منها النيران لتمتد الى سورية والدول العربية الاخرى ، وإن ما يجمع الثورتين الشقيقتين هو إنهما ضد الظلم والاستبداد والعمالة والتبعية ومن اجل الحرية والأمن والعيش الكريم ، ويقفان معاً بقواهما الوطنية والقومية المخلصة فِي مواجهة المشروع الامريكي الصهيوني الفارسي الصفوي وادواته وميليشياته ومرتزقته في كلا البلدين الذي يستهدف وجود الامة وهويتها .
السؤال ٤- ماذا يحصل في الموصل ؟
كيف يمكن أن تأتي تركيا بقوات مسلحة للموصل ؟
هل يمكن للجيش التركي وجيش رجال الطريقة النقشبندية أن يشكلون تحالف ؟
الجواب :
التحالف الدولي بقيادة أميركا ومعها أكثر من ستين دولة ،،، توجه نيران اسلحتها لمدينة الموصل تحت عنوان تحريرها من داعش ... ومدينة الموصل تتعرض الآن كما تعرضت مدن العراق الاخرى لتدمير شامل وابادة وتهجير سيطال أكثر من مليوني نسمة مِن سكانها الذين يواجهون مصيراً مجهول .
أما دور تركيا كدولة محورية مهمة ، نرى إنها بدلاً من أن ترسل الجيوش وتتورط بحرب مباشرة قد تستنزف طاقاتها وتضعها في مأزق سياسي كبير ، يضاف لما تعانيه من تهديدات وازمات داخلية وضغوطات خارجية للحد من دورها واستهداف لوحدتها واستقرارها ، فيمكنها أن تلعب دوراً مهماً وإساسيا في دعم واسناد قوى الثورة والمقاومة في العراق وسورية وإمدادهما بمستلزمات الصمود والمقاومة ليأخذا على عاتقيهما عملية التحرير الشاملة من منظومات الاستبداد والارهاب والطائفية والفساد ، وبما يحقق الأمن والاستقرار في هاتين البلدين من ناحية ، وينعكس إيجابياً على مستقبل العلاقة مع تركيا ويضمن مصالحها القومية العليا ويحقق أفضل درجات العلاقة التاريخية معها انطلاقا من حقيقة ثابتة ان إرادة الشعب في كل من سورية والعراق هي التي ستنتصر في نهاية المطاف .
أما سؤالك عن التحالف بين الجيش التركي وبين جيش النقشبندية في العراق فيمكن ان يتم وفق ذات المنهج الذي ذكرناه بتوفير الدعم والاسناد على كافة الاصعدة المادية والعسكرية والسياسية والاعلامية وغيرها .
السؤال ٥- من الذي ضرب السفير الروسي كارلوف في تركيا ؟ هل يمكن ربط ايران الشيعيه بهذا الفعل ؟
الجواب : لسنا معنيين بالجواب على هذا السؤال الا بحدود القول ان تركيا مستهدفة من اطراف عديدة تحاول إحراجها وتلويث أجواء العلاقات التركية مع جيرانها وخاصة مع روسيا ، أما الجهات التي تقف وراء هذا العمل المستنكر والمدان ،،، فإن هذا السؤال يوجه للحكومة التركية والحكومة الروسية للإجابة عليه .
السؤال٦- هل لديك اضافة تود التاكيد عليها ؟
الجواب :
اود ان أضيف شيئاً مهماً نود أن يسمعه الاخوة الاتراك وكل العالم وهو : انه لايمكن ان يحصل حل لقضية العراق الا بتحقيق ثلاثة اهداف وهي :
١- إنهاء الاحتلال الايراني للعراق وحل ميليشياته المسلحة . وانهاء كافة انواع النفوذ والتدخل الاجنبي .
٢- تغيير جذري وشامل في العملية السياسية والبدء بمرحلة انتقالية جديدة وبدستور جديد مع الغاء قرارات اجتثاث وحظر حزب البعث ونتائجه ، والغاء سياسة المحاصصة الطائفية ، وبناء مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية وفق قوانين وانظمة وتقاليد عمل وطنية .
٣- وضع خطة لبناء وإعمار العراق .
شكراً جزيلاً

الثلاثاء ٥ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٣ / كانون الثاني / ٢٠١٧ م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
أمير المقاومين

أمير المقاومين
avatar

الأوسمة : شاعر متميز
أخر مواضيع المنتدى :


ذكر
المشاركات 58190
نقاط 563692 التقييم 303
العمر : 111

مُساهمةموضوع: رد: نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G   الإثنين 16 يناير 2017 - 17:52

@حناني ميــــــا كتب:

نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب

شبكة ذي قار


نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب .
أجرى اللقاء الصحفي : أنس باباجان
جاء فيه :
- حزب البعث بقيادة الرفيق المناضل عزة ابراهيم أمين عام الحزب ، يشكل العامل الحاسم والمفتاح المركزي لنجاح أية مبادرة للحل والتسوية الشاملة والكاملة والدائمة لقضية العراق .
- يمكن أن يكون دور تركيا مؤثراً ومفيداً كدولة جارة مهمة ، هو في دعم واسناد قوى الثورة والمقاومة في العراق وسورية وإمدادهما بمستلزمات الصمود والمطاولة ليأخذا على عاتقيهما عملية التحرير الشاملة من منظومات الاستبداد والارهاب والطائفية والفساد وتحقيق السيادة والاستقلال .
- خطر إيران ينبع من كونها تحتل العراق وتهيمن على أقطار عربية اخرى ، وتدير العملية السياسية التي أنشأها الامريكان في العراق ، وتعتمد في تنفيذ مشروعها التوسعي على احزاب وميليشيات ومرتزقة ممن يحملون ( جنسية ) الاقطار العربية ، ولكن ولاءهم لمنظومة الولي الفقيه !!!
وفِي ما يلي النص الكامل للمقابلة :
السؤال ١- ماذا عن حزب البعث في العراق ؟ كم نائب لديكم ؟ وماعدد المشجعين والمؤيدين للحزب ؟
الجواب :
حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق والوطن العربي يمثل التيار الشعبي الوطني والقومي الإنساني الواسع ، وهو يمثل فكر وعقيدة وثقافة العراقيين والعرب ، يحمل اهدافهم ويسعى لبناء نهضتهم وبعث أمتهم من جديد ، ورغم ما أصاب الحزب بعد احتلال العراق من أذى ، وما تعرض له من تشويه وتزوير واستهداف لافكاره وبرامجه وسياساته ومنجزاته وفِي مقدمتها قرارات الاجتثاث والحظر والاقصاء وملاحقة قيادته واعضاءه واعتقالهم وقتلهم وتهجيرهم ، حتى بلغ عدد من قُتِلَ من كوادر البعث في العراق اكثر من ١٦٠ الف من اعضاءه وأنصاره ، على أيدي الامريكان والايرانيين ومرتزقتهم ، رغم ذلك فان البعث يتمتع بحضور وتأييد جماهيري واسع بل ويتسع يوماً بعد يوم ليس في العراق ، فحسب وإنما في معظم الأقطار العربية ، والحزب له حضوره المعروف في مقاومة قوى الطائفية والارهاب التي تمثلها داعش من جهة ، والميليشيات الصفوية المسلحة من جهة اخرى ، وهو يمثل عنصر أساسي في المعركة الميدانية والسياسية بقيادة الرفيق المناضل عزة ابراهيم امين عام الحزب وقائد جبهة الجهاد والتحرير ، وإني بدون مبالغة استطيع القول ان الحوار والتفاهم مع الحزب يشكل العامل الحاسم والمفتاح المركزي لنجاح أية مبادرة للحل والتسوية الشاملة والكاملة والدائمة لقضية العراق .
الجواب على سؤالك حول عدد النواب الذين يمثلون الحزب في البرلمان ؟
فليس للحزب نواب في البرلمان الحالي في العراق بسبب انه لم يعترف بالعملية السياسية ولم يشترك بها ، كونها فاقدة للشرعية وتمثل مشروع الاحتلال وتخدم مصالحه واهدافه وتقودها ايران وأحزابها وميليشياتها ، وهي السبب في ما وصل اليه العراق من تدمير وتفكك وتخلف وطائفية وفساد وإرهاب .
السؤال ٢- في أية مستوى أو مرحلة تضع المقاومة العراقية الان ؟ وماذا تعمل في الصراع ضد أميركا وحلفاؤها ؟
الجواب :
بعد أن ادت المقاومة الوطنية والقومية والاسلامية بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي وبقية فصائل المقاومة واجباتها في مواجهة الاحتلال الامريكي العسكري المباشر وحلفاءه ، وانسحب في نهاية عام ٢٠١١ مهزوماً بسبب الخسائر المادية والبشرية الكبيرة التي تكبدها .. فإن المقاومة الآن في مرحلة التصدي لمخلفات الاحتلال وعمليته السياسية القائمة على المحاصصة والفساد والشعوذة ، وفِي التصدي للنفوذ والاحتلال الايراني وميليشياته المهيمنة على مفاصل الدولة والمجتمع ويتلخص موقف المقاومة بقيادة البعث في العراق بما يلي :
- المواجهة الميدانية ضد كل انواع الاحتلال والتدخل والنفوذ الاجنبي ، والتصدي لقوى الاٍرهاب والطائفية المتمثّلة بداعش من جهة ، والميليشيات الصفوية المسلحة من جهة اخرى .
- العمل السياسي محلياً وعربياً ودولياً لتهيئة الارضيّة المناسبة للحل الشامل والنهائي لقضية العراق مع التمسك الكامل بالحقوق الوطنية والاهداف القومية .
- التعبئة الشعبية على المستوى العراقي والعربي والدولي وتحشيد مواقف القوى الوطنية والقومية واليسارية والتحررية في مواجهة المشروع الامريكي الصهيوني الفارسي الصفوي وادواته وعملاءه في العراق والاقطار العربية .
السؤال ٣- كيف تقيّم أو ماذا ترى سياسات دولة ايران ( الشيعية ) في العراق وفِي المنطقة ؟
وما هو الربط بين الحرب في سورية والعراق ؟

الجواب :
خطر السياسة الإيرانية في العراق والاقطار العربية ينبع من مصدرين أو يرتكز على أساسين :
١- المصدر الاول : إن إيران تحتل العراق وتهيمن على أقطار عربية اخرى ، وتقود العملية السياسية التي أنشأها الامريكان في العراق وهي صاحبة القرار في كافة الشؤون الامنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها ، وفِي تغيير البنية الاجتماعية العراقية في أكبر وأخطر عملية تغيير ديموغرافي عرفها العالم شملت معظم المدن والمحافظات العراقية وآخرها مايجري في بعض مناطق بغداد الآن ، مستثمرة ماوفرته لها ( داعش ) من غطاء ومبررات للتمدد وتنفيذ مشروعها في عملية التغيير السكاني . كل ذلك يتم بواسطة احزاب وميليشيات مرتبطة مباشرة بمكتب ولاية الفقيه .
٢- المصدر الثاني في الخطر هو إعتمادها في تنفيذ هذا المشروع الفارسي الصفوي على احزاب وعصابات ومجاميع ومرتزقة وميليشيات من أبناء الاقطار العربية ممن يدينون لها بالولاء مستغلة الدين والمذهب والطائفة لتحقيق مشروعها القومي الفارسي التوسعي .
ولكن بنظرة واقعية لمايجري في العراق وسورية ولبنان واليمن وليبيا وبقية الاقطار العربية ، وقراءة متواضعة لطبيعة الصراعات الإقليمية والدولية التي تجري تحت عنوان محاربة ( الارهاب ) ، نخرج بنتيجة مفادها إن النجاح الذي تعتقد وتتوهم إيران بأنها قد حققته في العراق وسوريا واليمن ، وفي محاولات أخرى للنفوذ في دول المشرق العربي ومغربه ، ستدفع ثمنه غالياً ، وان هذا الدور الذي رسمته ايران لنفسها بالاعتماد على مرتزقة لتنفيذ مشروعها سيفشل ، لسببين :
الاول هو ان قوى الثورة والمقاومة في الاقطار العربية وخاصة العراق وسورية سوف تنتصر مهما طال أمد الصراع .
وثانياً لأن هذا الدور إستنزف امكاناتها المادية والأمنية والعسكرية والسياسية والإقتصادية وغيرها ، بما فيها موقعها على مستوى العلاقات الدولية وبدأ العالم يدرك إنها دولة مارقة معتدية تدعم الاٍرهاب وتنشر التخلف أينما حلّت . إن ذلك يمثل عبئ استراتيجي كبير عليها يقلص دورها ويهدد وجودها كدولة موحدة ، إلا إذا راجعت سياساتها وتخلت عن أهدافها التوسعية العدوانية ضد العرب .
أما المشتركات بين الثورة في العراق والثورة في سورية فهي كثيرة ومتعددة رغم اختلاف المقدمات ... حيث إن إحتلال العراق وتدميره من قبل الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها كان البوابة التي اشتعلت منها النيران لتمتد الى سورية والدول العربية الاخرى ، وإن ما يجمع الثورتين الشقيقتين هو إنهما ضد الظلم والاستبداد والعمالة والتبعية ومن اجل الحرية والأمن والعيش الكريم ، ويقفان معاً بقواهما الوطنية والقومية المخلصة فِي مواجهة المشروع الامريكي الصهيوني الفارسي الصفوي وادواته وميليشياته ومرتزقته في كلا البلدين الذي يستهدف وجود الامة وهويتها .
السؤال ٤- ماذا يحصل في الموصل ؟
كيف يمكن أن تأتي تركيا بقوات مسلحة للموصل ؟
هل يمكن للجيش التركي وجيش رجال الطريقة النقشبندية أن يشكلون تحالف ؟
الجواب :
التحالف الدولي بقيادة أميركا ومعها أكثر من ستين دولة ،،، توجه نيران اسلحتها لمدينة الموصل تحت عنوان تحريرها من داعش ... ومدينة الموصل تتعرض الآن كما تعرضت مدن العراق الاخرى لتدمير شامل وابادة وتهجير سيطال أكثر من مليوني نسمة مِن سكانها الذين يواجهون مصيراً مجهول .
أما دور تركيا كدولة محورية مهمة ، نرى إنها بدلاً من أن ترسل الجيوش وتتورط بحرب مباشرة قد تستنزف طاقاتها وتضعها في مأزق سياسي كبير ، يضاف لما تعانيه من تهديدات وازمات داخلية وضغوطات خارجية للحد من دورها واستهداف لوحدتها واستقرارها ، فيمكنها أن تلعب دوراً مهماً وإساسيا في دعم واسناد قوى الثورة والمقاومة في العراق وسورية وإمدادهما بمستلزمات الصمود والمقاومة ليأخذا على عاتقيهما عملية التحرير الشاملة من منظومات الاستبداد والارهاب والطائفية والفساد ، وبما يحقق الأمن والاستقرار في هاتين البلدين من ناحية ، وينعكس إيجابياً على مستقبل العلاقة مع تركيا ويضمن مصالحها القومية العليا ويحقق أفضل درجات العلاقة التاريخية معها انطلاقا من حقيقة ثابتة ان إرادة الشعب في كل من سورية والعراق هي التي ستنتصر في نهاية المطاف .
أما سؤالك عن التحالف بين الجيش التركي وبين جيش النقشبندية في العراق فيمكن ان يتم وفق ذات المنهج الذي ذكرناه بتوفير الدعم والاسناد على كافة الاصعدة المادية والعسكرية والسياسية والاعلامية وغيرها .
السؤال ٥- من الذي ضرب السفير الروسي كارلوف في تركيا ؟ هل يمكن ربط ايران الشيعيه بهذا الفعل ؟
الجواب : لسنا معنيين بالجواب على هذا السؤال الا بحدود القول ان تركيا مستهدفة من اطراف عديدة تحاول إحراجها وتلويث أجواء العلاقات التركية مع جيرانها وخاصة مع روسيا ، أما الجهات التي تقف وراء هذا العمل المستنكر والمدان ،،، فإن هذا السؤال يوجه للحكومة التركية والحكومة الروسية للإجابة عليه .
السؤال٦- هل لديك اضافة تود التاكيد عليها ؟
الجواب :
اود ان أضيف شيئاً مهماً نود أن يسمعه الاخوة الاتراك وكل العالم وهو : انه لايمكن ان يحصل حل لقضية العراق الا بتحقيق ثلاثة اهداف وهي :
١- إنهاء الاحتلال الايراني للعراق وحل ميليشياته المسلحة . وانهاء كافة انواع النفوذ والتدخل الاجنبي .
٢- تغيير جذري وشامل في العملية السياسية والبدء بمرحلة انتقالية جديدة وبدستور جديد مع الغاء قرارات اجتثاث وحظر حزب البعث ونتائجه ، والغاء سياسة المحاصصة الطائفية ، وبناء مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية وفق قوانين وانظمة وتقاليد عمل وطنية .
٣- وضع خطة لبناء وإعمار العراق .
شكراً جزيلاً

الثلاثاء ٥ ربيع الثاني ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٣ / كانون الثاني / ٢٠١٧ م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yassini.yoo7.com
 
نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G , نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G , نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G , نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G , نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G , نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ نشرت صحيفة الشعب التركية ( مليت ) لقاءاً مع الدكتور خضير المرشدي عضو قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية القومي للحزب شبكة ذي قار Follow Dhiqar AddThis Sharing Buttons Share to FacebookFacebook25Share to TwitterTwitterShare to G ] مخالف ,,من فضلك راسل الإدارة من هنا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشاعر لطفي الياسيني :: المنتديات الإخبارية :: المقاومة العراقية-
انتقل الى: