منتديات الشاعر لطفي الياسيني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


أهلا وسهلا بك إلى منتديات الشاعر لطفي الياسيني.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثدخولالتسجيل
المواضيع الأخيرةgoweto_bilobedأصدرت الأمانة العامة لهيئة علماء المسلمين في العراق بيانًا بخصوص بموقف الهيئة من العملية االيوم في 4:21 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedتوقعات جاكلين عقيقي ليوم الجمعة 22 حزيران 2018اليوم في 4:20 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedبعيدًا عن الأرقام .. هذه حقيقة انتخابات العراق؟ ... طلعت رميح اليوم في 4:19 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedقطع الأعناق ولا قطع مياه العراق : علي الكاش اليوم في 4:18 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedجولة الوفد الأمريكي الشرق أوسطية!هل ينوب عرب أمريكا عن السلطة في قبول صفقة القرن؟ محمود ك اليوم في 4:18 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedمقتل قائد ايراني شارك بالحرب العراقية الايرانية اليوم في 4:13 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedانهيار غير مسبوق للعملة الإيرانية! اليوم في 4:11 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobed قصارى القول / هل تلعب السعودية في مونديال قطر ٢٠٢٢؟! اليوم في 4:10 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedكاري كاتير منوعاليوم في 4:10 من طرفلطفي الياسينيgoweto_bilobedعراقيون يعودون من أوروبا بحثا عن الاندماج في الوطن اليوم في 4:09 من طرفلطفي الياسيني

شاطر | 
 

 الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 (

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حناني ميــــــا
الإدارة العامةالإدارة العامة
avatar

الأوسمة : كاتب مميز
أخر مواضيع المنتدى :

ذكر
المشاركات 11242
نقاط 102073 التقييم 13
العمر : 76

مُساهمةموضوع: الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 (   الأحد 25 يونيو 2017 - 12:33

الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير
 
الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية.
خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 (يونيو/حزيران2010) 'الإخوان المسلمون والسلفيون في الخليج' الصادر عن مركز المسبار للدراسات والبحوث- دبي.
 
ميدل ايست أونلاين
تبعات التنظيم أسفرت عما يجري لقطر
تعتبر تجربة الإخوان المسلمين في دولة قطر من التجارب الفريدة داخل حركة الإخوان المسلمين؛ منذ نشأتها (الجماعة الأم) عام 1928، إذ أعلن الإخوان المسلمون القطريون حل تنظيمهم عام 1999 والتحول إلى تيار داخل المجتمع القطري بعيداً عن ضغوط الأطر التنظيمية، ولم يأت هذا الاختيار إثر صدامات مع النظام الحاكم في قطر، أو نتيجة حملة اعتقالات وتصفيات كما حدث للإخوان في الدول الخليجية، أو جاء هذا الحل بعد أزمة عنيفة تعرض لها تنظيم الإخوان في قطر، ولكنه الأمر جاء اختيارا بعد دراسة وتفكير وتأن لسنوات، ثم حسم هذا الأمر والقرار بحل التنظيم، فضغوط الواقع لم يكن لها نصيب في هذا القرار.
تعاني التجربة الإخوانية القطرية من ندرة في المعلومات المتوفرة عنها، سواء على مستوى التجربة أو التفكير الذي سبق حل التنظيم، باستثناء الدراسة التي أعدها إخوان قطر وتم على أساسها اتخاذ قرار الحل، وقد حاولت التواصل مع الدكتور القطري جاسم سلطان صاحب قرار الحل، وتراسلنا معه للحصول على معلومات حول تجربة الإخوان في قطر ودوافعه لحل التنظيم، وما أحاط بالقرار من ملابسات، وطبيعة الدراسة التي أعدها الإخوان في قطر ودرسوا خلالها تجربة الإخوان خصوصاً الأفكار التي أرساها الإمام المؤسس حسن البنا، وخصوصية الواقع القطري، ومدى ملائمة وجود واستمرار تنظيم للإخوان المسلمين في قطر، ذات المجتمع المحافظ بطبيعته والذي لا يوجد فيه أي نسبة للفقر، نظرا للوفرة المادية المتوافرة للدولة من عائدات النفط والغاز.
أن تاريخ الحركة الإسلامية لم يكتب إلا بعد فترات طويلة من الزمن، فمذكرات قادة الحركة الإسلامية، الذين قرروا البوح بما عندهم، كتبوها في فترات متأخرة من حياتهم، بعدما تخففت الذاكرة من الكثيرة من حمولاتها من الأحداث ووهجها، وبالتالي فما تبقى هو ما استطاع أن يبقى، وتخلت الذاكرة عن تفاصيل كان من الممكن أن تنسج ملامح ذات عمق للحدث وتعطي تفسيرا لبعض التساؤلات التي يطرحها المهتمون بالحالة الإسلامية.
مراحل التأسيس
تكثف الوجود الإخواني في قطر، على ثلاث فترات، كان ذلك في منتصف الخمسينات، عندما هاجر عدد من رجالات الإخوان خاصة الدعويين إلى قطر، بفعل ضغط النظام الناصري في مصر على الإخوان المسلمين واستقروا في قطر، ثم تَأَثُر بعض الطلبة القطريين بالتجربة الإخوانية من خلال واحتكاكهم بالإخوان المسلمين في مصر في فترة السبعينات، عندما درسوا في الجامعات المصرية ومن بينهم الدكتور جاسم سلطان، ثم توافُد الإخوان السوريين على قطر في بداية الثمانينيات بعد الصدام الدامي بين الإخوان والنظام السوري والذي خلف آلاف الضحايا من الإخوان، وآلاف المطاردين خارج البلاد حيث استقر بعض شخصياتهم في قطر، واندمج بعض هؤلاء في مشروع فكري وصحفي كبير تمثل في مجلة "الأمة القطرية" التي صدر منها(72) عدداً حتى توقفها، والتي كان رأسها الإخواني البارز عمر عبيد حسنة، وكانت المجلة تعبر عن المضمون الفكري لمشروع الإخوان.
في منتصف الخمسينيات دفع الضغط السياسي والعنف، الذي مارسه النظام الناصري ضد الإخوان، إلى هجرات إخوانية إلي عدد من دول العالم، ومن بينها قطر، وكان من بين الإخوان الذي قدموا قطر الشيخ عبد البديع صقر، والشيخ يوسف القرضاوي، والشيخ عبد المعز عبد الستار، والدكتور أحمد العسّال، وكان سكان قطر في تلك الفترة قليلي العدد ويتركزون في العاصمة الدوحة، وهو ما جعل حضور هذه القيادات الإخوانية مؤثراً داخل المجتمع القطري، ناهيك عما تمتعت به تلك القيادات الإخوانية من عمق في العلوم الشرعية، وقدرات دعوية، وخبرات كبيرة في العمل الإسلامي.
استطاع هؤلاء الإخوان أن يقيموا علاقات جيدة مع الأسرة الحاكمة في قطر، ويتمتعوا باحترامها وثقتها، وتولوا عدداً من المساجد الكبيرة في قطر، مع تولي الحركة الدعوية، وشارك بعضهم في تأسيس بعض الكليات الشرعية، فساهم الدكتور يوسف القرضاوي في إنشاء الكلية الشرعية في قطر ووضع مناهجها، وكان لهذه الكلية تأثيرها في الشباب القطري، الذين التحقوا بها، كما ساهم الإخوان في صياغة الكثير من المناهج التعليمية والتربوية، وجلبوا عدداً من الكفايات الإخوانية التعليمية والتربوية والثقافية، التي استطاعت أن تؤثر في القطريين، خصوصاً وأن الإخوان كانوا يتحركون على أرضية قابلة لاستيعاب بذور الفكرة الإخوانية والإسلامية، في مجتمع لم تطله أفكار الحداثة والعلمانية، ويحتفظ بقدر من النقاء الفطري وتلعب الروابط القبلية دورا كبيرا في تماسكه، وكان يتشابه بقدر ما مع حالة الريف المصري الذي نشا فيه غالبية الإخوان الذين قدموا إلى قطر في تلك الفترة.
جاسم سلطان: حل التنظيم
محل ثقة الحاكم
كان حاكم قطر آنذاك، الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني، لا يجد حرجا في الثقة في تلك المجموعة من الإخوان، الذين قدموا إلى بلاده، وانتقلت هذه الثقة من الحاكم إلى القطريين، وهو ما أوجد لهم قبولا وموقعا متميزا داخل المجتمع، وإذا أدركنا السياق الاجتماعي والسياسي والاقتصادي في قطر، في تلك الفترة، حيث لم تكن هناك أزمات تتعلق بالهوية، أو التكامل، أو توزيع الثروة، أو وجود معارضة للنظام السياسي، أو أزمات اقتصادية تؤدي إلى احتقانات اجتماعية وسياسية، كل هذا جعل العمل الإخواني يتركز على الجانب الدعوي والتربوي والتعليمي، أضف إلى ذلك أن المجتمع القطري كان متشابها مع المجتمع الخليجي في كونه مجتمعا محافظا من الناحية الاجتماعية والدينية، وهو ما يسر للإخوان حركتهم وأن يتركز جهدهم في الجانب الدعوي الذي يحظى بالرضا والقبول السياسي والمجتمعي.
نبتة الإخوان
مع مرور الوقت، والاستمرار في قطر، بدأت تنمو العاطفة الإسلامية لدى البعض من الشباب القطري، وأخذت مجموعات منهم تطالع كتب الإخوان، من التي ألفها سيد قطب، وفتحي يكن، والشيخ محمد الغزالي وغيرهم، وشرع هؤلاء في القيام ببعض الأنشطة التي تشبه وسائل التربية عند الإخوان المسلمين، فكانوا يقيمون المعسكرات والرحلات الصحراوية وكان يدعى إليها بعض قيادات الإخوان الموجودين في قطر لكي يحاضروا فيها.
وفي تلك الفترة المهمة، في حياة مصر والمنطقة، قدم إلى مصر عدد من الطلبة القطريين، ومن بينهم الدكتور جاسم سلطان الذي جاء إلى مصر سنة 1973 لدراسة الطب، وكان هذا الطالب مشبعا بروح إسلامية، وشاءت الأقدار أن يشهد ولادة الحركة الإسلامية في الجامعة المصرية، في كليتي الطب والهندسة من جامعة القاهرة، فتعرف على قيادات طلابية من الإسلاميين. كما شهد تلك الفترة بدايات اتصال القيادات الإخوانية الخارجة من السجون المصرية مع الجماعة الإسلامية الطلابية، وعاصر بدايات نمو تيار العنف في مصر، وهي خبرات انعكست في تكوينه، وفي رؤيته، وفي تأسيس الإخوان في قطر بعد ذلك، وكان تأثر جاسم سلطان الأكبر بمجموعة الكتب التي أصدرها المفكر والكاتب الإخواني السوري سعيد حوى، والتي كانت تحاول أن تبني نسقا فكريا وسلوكيا وروحانيا متكاملا للفرد المسلم، خصوصاً إذا كان عضوا في الإخوان المسلمين.
اندمج بعض هؤلاء الطلاب القطريين، ومن بينهم جاسم سلطان، في الأنشطة الإخوانية في مصر، في تلك الفترة، وتأثروا بالتجربة الإسلامية. قيل شرع مجموعة من الشباب القطري، لا تتعدى المائة، في بناء تنظيم خاص للإخوان في قطر، وتركز أغلب نشاط هذه المجموعة على النشاط الدعوي والتربوي. ثم بعد مضي خمس سنوات، من تشكيل التنظيم الجديد البسيط شكلاً ومضموناً، جاء بعض الخريجين الجُدد من الخارج 1980 - 1981 وانضموا إلى هذه المجموعة، وبدأت تُطرح إشكالات حول أهمية وجدوى ومدى الحاجة إلى إنشاء تنظيم للإخوان المسلمين داخل قطر، ومدى قدرة هؤلاء الأفراد على تحمل تبعات مثل هذا التنظيم في ظل انتفاء الأسباب السياسية والاجتماعية الداعية لظهوره، ومدى قدرتهم على تحمل تبعاته في ظل أنظمة سياسية لا تطيق الحزبية خاصة الإسلامية منها, وتضيق بها وتراها تحزبات انقلابية أيديولوجية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
أمير المقاومين

أمير المقاومين
avatar

الأوسمة : شاعر متميز
أخر مواضيع المنتدى :


ذكر
المشاركات 59949
نقاط 574430 التقييم 303
العمر : 112

مُساهمةموضوع: رد: الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 (   الأحد 25 يونيو 2017 - 21:21

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yassini.yoo7.com
 
الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 (
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 ( , الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 ( , الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 ( ,الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 ( ,الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 ( , الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 (
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ الإخوان المسلمون في قطر.. ثقة الأمير الإخوان تمكنوا مِن إقامة علاقات متينة مع الأسرة الحاكمة وتولوا مِن إمامة المساجد الكبيرة مع تولي الحركة الدعوية بل شارك بعضهم في تأسيس كليات الشرعية. خلاصة بحث مصطفى عاشور 'الإخوان المسلمون في قطر'، ضمن الكتاب 43 ( ] مخالف ,,من فضلك راسل الإدارة من هنا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشاعر لطفي الياسيني :: المنتديات الإخبارية :: الذاكرة السياسية-
انتقل الى: