منتديات الشاعر لطفي الياسيني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات الشاعر لطفي الياسيني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات الشاعر لطفي الياسيني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات الشاعر لطفي الياسيني

لطفي الياسني ،منتدى لطفي الياسيني شاعر المقاومة الفلسطينية
 
الرئيسيةبحـثدخولالتسجيل
المواضيع الأخيرةمنتدى لطفي الياسينيجريدة الفجرالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeاليوم في 11:00 من طرفمنتدى لطفي الياسيني١٧-٣٠ تمور ثورة الاقتدار البعثي العالي والمنجزات العظيمة : أ.د. سلمان حمادي الجبوريالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeاليوم في 0:05 من طرفمنتدى لطفي الياسينيجريدة الفجرالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeأمس في 3:55 من طرفمنتدى لطفي الياسينيصحح معلوماتك يا مسلمة ويا مسلمة / أ . د. محمد سليم / خطيب المسجد الاقصى المباركالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeأمس في 0:05 من طرفمنتدى لطفي الياسيني54 شهيدا بأنحاء قطاع غزة وقصف إسرائيلي عنيف على رفحالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالخميس 18 يوليو 2024 - 21:04 من طرفمنتدى لطفي الياسينيجريدة الفجرالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالخميس 18 يوليو 2024 - 5:18 من طرفمنتدى لطفي الياسينيجمعة مباركة على الجميعالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأربعاء 17 يوليو 2024 - 5:49 من طرفمنتدى لطفي الياسينيجريدة الفجرالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأربعاء 17 يوليو 2024 - 5:47 من طرفمنتدى لطفي الياسينيجريدة الفجرالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يوليو 2024 - 4:43 من طرفمنتدى لطفي الياسينيجريدة صباح الخيرالسعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالثلاثاء 16 يوليو 2024 - 1:11 من طرف

أختر لغة المنتدى من هنا


 

 السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأربعاء 26 أبريل 2023 - 21:51

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
عبد الرضا حمد جاسم
[size=32]السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١[/size]
في 12 تموز 2012، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 20 آذار من كل عام بوصفه اليوم الدولي/ العالمي للسعادة و لبيان مؤشرات حدة المشاعر السلبية التي يعاني منها الناس وذلك اعترافا منها بأهمية تلك المشاعر وتأثيرها على البشر ، ولما لها من أهمية في ما يتصل بمقاصد السياسة العامة.
شمل التقرير هذا العام (2023)فقط (137) دولة من اصل عدد الدول المنضوية تحت خيمة الأمم المتحدة البالغ عددها (193) دولة... جاءت فنلندا في المرتبة الأولى كما موقعها في السنوات الخمسة الاخيرة وأوكرانيا بالمرتبة (92) والعراق حلَ في المرتبة(98) و لبنان للسنة الثانية على التوالي وقع في المرتبة (136) و آخر القائمة أي في المرتبة (137) كانت أفغانستان.. و بهذه المناسبة نشر البروفيسور قاسم حسين صالح مقالة تحت عنوان: [السعادة.. لمناسبة يومها الدولي وحالها في العراق] بتاريخ 23.03.2023... وكتب في التوطئة: [ في تقريرها السنوي لهذا العام(2023) تصدرت فنلندة الدول الأسعد عالميا فيما تصدرت الامارات عربيا وجاء العراق في مرتبة متأخرة، وعن احوالها فيه تتحدث هذا المقالة التي لم يتطرق لها التقرير المذكور] انتهى.
ما اثار انتباهي في هذا التقرير و ما نُشر عنه من بعض المساهمين في اعداده و إصداره هو ان هناك جانب أو نَفَسْ سياسي فيه وهذا يمكن ان يلمسه من يتابعه و ما قيل عنه من احد المساهمين فيه و الدليل هو التالي:
1 ـ قال مساهم في التقرير [ان هناك ارتفاع في المشاعر الإيجابية للشعب الاوكراني]... ليتحسن موقع اوكرانيا في سلم التقرير بالقياس للتقرير السابق من مرتبة(98) الى(90) رغم دمار الحرب و مآسيها تلك الجارية على تلك الأرض منذ 24.02.2022 ولليوم واكيد آثارها ستستمر لسنوات و عقود ومست و ستمس أجيال الشعب الاوكراني و المستقبل المظلم المتوقع لتلك الأرض وذلك الشعب مهما كانت او ستكون نتيجة او نتائج هذه الحرب الكبرى..
2 ـ قال مساهم في التقرير: [ان مآسي جائحة كورونا خلال الأعوام الثلاثة الماضية لم تترك اثر على مستوى السعادة العالمي] و هذا كما اظن مُحير و مثير و غريب حيث كورونا و اثارها مست كل الشعوب و تألم منها و لها كل انسان ينطبق عليه وصف انسان و حتى من لم ينطبق عليهم هذا الوصف عكسوا صور من الألم و حاولوا مراعاة مشعار الغير..
3 ـ أشار التقرير الى تحسن موقع إسرائيل في قمة السلم التي كانت فيه منذ التقرير السابق حيث انتقلت في هذا التقرير من الموقع (5) الى الموقع (4) لتأتي بعد ايسلندا (3) و الدنمارك (2) و فلندا (1).
ملاحظة:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
في يوم السعادة العالمي.. 5 أطعمة لتحسين الحالة المزاجية
السعادة تكمن بشكل رئيسي في طريقة التفكير التي قد تجعلك تقبل على الحياة بنظرة متفائلة أو تراها بنظارة سوداء كئيبة.
في يوم السعادة العالمي.. 5 أطعمة لتحسين الحالة المزاجية
الطماطم و الحمضيات و الخضار الورقية التوت و السلطات
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Happy.1
اكيد هناك أسئلة كثيرة تُطرح عن و على و حول السعادة ...مثل التالية:
ماهي السعادة و كيف تُقاس؟ هل يمكن للإنسان ان يصنع سعادته او يخلقها؟ ما هي المعايير التي اعتمدتها الأمم المتحدة في انجاز دراستها عن السعادة و النتائج التي طلعت بها علينا؟ هل السعادة تُمنح ام تُكتسب ام تُنتزع؟ هل السعادة مراتب و درجات و منازل؟ هل السعادة لحظات المتعة و اللذة و الرضا و القناعة؟ هل السعادة في الرفاه ،في الحرية، في النجاح، في التفوق و التميز؟ هل المشاهير من الذين حققوا الكثير سعداء؟ هل يؤثر الدماغ و العقل في موضوع سعادة الفرد؟ هل السعادة مشاعر و انفعالات تنتج مواقف و أفعال؟ هل يتمكن الانسان من اختيار السعادة/الحصول عليها/تصنيعها/ انباتها أو انتاجها مختبرياً (كيمياء/فيزياء/بيولوجي) ؟ هل سعادة الفرد من سعادة المجموع ام العكس ؟ هل السعادة حالة طارئة / لحظية؟ هل يمكن تمييز الانسان السعيد عن غير السعيد؟ هل السعادة نواة تدور حولها المخلوقات وفق ثوابت؟ هل من ضمن تركيب جسم الانسان هناك غدة تفرز هرمون السعادة و اليها تعود سعادة الانسان و هل يمكن تنشيط هذه الغدة وقت الحاجة او اذا أصابها قصور او عطب؟ هل مظاهر الرفاهية و السرور و الضحك و التأمل و الحب من علامات السعادة؟ هل الحكام و الملوك و الامراء و المترفين و المتسلطين الذين يملكون الأرض و ما عليها و ما في باطنها سعداء؟ هل القضاة سعداء؟ ما هي السبل التي تؤدي الى السعادة؟ هل هناك شعب/ مجتمع/مجموعة سعيد/سعيدة و أخرى غير ذلك و ما هي صور السعادة هنا؟ هل يستطيع الانسان ان يكون سعيداً في وسط غير سعيد او طارد للسعادة؟ هل تحقيق /توفير الاحتياجات يؤدي الى السعادة؟ هل تحقق احتياجات الفرد بالطرق الملتوية و غير الشريفة (الفساد) تجلب له السعادة؟ هل الحب و الابداع و النجاح و التفوق و الانشراح و البهجة و الاطمئنان من علامات ساعة السعادة؟ هل السعادة هي المدينة الفاضلة التي تتغنى بها دواخل النفس البشرية؟ هل للسعادة حراس و مدافعين و متابعين و عاملين؟ هل الجغرافية تؤثر على السعادة؟ هل للكوارث الطبيعية المتوقع حصولها في أي لحظة و أي مكان تأثير على السعادة؟ هل الياباني سعيد...هل الفنلندي سعيد...هل الأمريكي سعيد...هل من يعيش في الادغال سعيد و كيف التحقق من ذلك؟
شخصياً اعتقد ان السعادة فردية/ ذهنية و لا اعتقد انها تكتمل دون ان تكون جماعية إنسانية وهي في لبنتها الأولى كما أتصور ايضاً ان يعرف الانسان نفسه بدقة و يتعامل معها بصراحة تامة بينه و بين نفسه و يبدع في فعالياته الإرادية أولاً و يحاول مع أللإرادية بشكل متطور ليكون هذا التطور هو سُلَّمْ للسعادة...اعتقد ان السعادة في الابتكار والتطوير و الإخلاص و الإنتاج...و وفق ذلك اعتقد ان السعادة نادرة فردياً و جماعياً و تتعقد و تتشوه صورتها و معناها بمرور الوقت ومع مرور الوقت تحيط بها شرنقة التعاسة الصلدة. والسعادة لحظات عابرة يمكن ان تنتهي بكارثة اذا لم يُحسن ادارتها... اعتقد ان انسان اليوم هو العدو الأول للسعادة، سعادته و سعادة الغير.
بعد البكاء الاول للوليد الناتج عن اعتراضه الواعي / ردت فعله على انتزاعه من مكان الأمان الذي تكَّون فيه وتَصَّور ،أي رحم الام الذي سد و يسد كل احتياجاته دون بيع او شراء او تهديد او مساومات او مزايدات او اهانات. بعد ذلك الرفض او الاعتراض يشعر الطفل ان عليه القبول بالأمر الواقع و التأقلم معه وبالذات تحت تأثير الفرح و السعادة التي يلمسها عند من يحيط به حيث يعمل الى ان يتأقلم مع هذه الأجواء ليطمئن انه اشاع البهجة عند محيطه الذي سد له كل احتياجاته في عالمه الجديد و بالذات بعد ان يعيش الدفأ مرة أخرى بعد دفئ الرحم...السعادة كما اظن هي الحلم الذي لم يتحقق و حَّيَرَ و يُحَّير الانسان في محاولاته تفسير ذلك الحلم ومحاولاته وضع الأسس اللازمة للوصول اليها تلك الأسس التي تساعد على انباتها في الواقع سواء بمفرده او بتعاون المحيط الذي يعيش فيه بحلقته ألأولى او الحلقات التاليات لها.
و انا ابحث عن السعادة في الحياة العامة و في الأرشيف و المصادر صُدمت و لم اُصْدَمْ بما صار امامي فأغلب المنشور عنها: قال افلاطون و قال سقراط وقال نيتشه و قال كانط و قال غيرهم و لا اعلم ما علاقة هؤلاء الفلاسفة و ظروف زمانهم و مكانهم و الناس المحيطين بهم و معاناتهم وحياتهم واحتياجاتهم و سعادتهم بسعادة ناس اليوم فهل احتياجات الناس زمن افلاطون وسقراط و نيتشه هي احتياجات انسان اليوم وهل ظروفهم كما ظروفنا اليوم و هل طموحات الناس المحيطين بهم تقترب من تشعب طموحات انسان اليوم وهل المشاعر السلبية و الايجابية في مسيرتهم الحياتية هي نفسها المشاعر السلبية و الإيجابية التي تحيط بناس هذه الأيام و هل تزاحم و تصارع البشر و أدوات ذلك ووسائله وقتهم تقترب لحالها اليوم.
سينتفض بوجهي البعض لهذا الطرح و يقول : الانسان بحث و يبحث عن الرضا و الاطمئنان و الأمان ووسائل العيش الكريم في كل زمان و مكان، لا بأس لكن أقول هل كان البحث عن وسائل العيش الكريم مسيرة سهلة و جميلة بحيث لم تنتج التقاتل و التحارب و الحرائق و الاضرار و امامنا هابيل و قابيل حيث تقاتلا و هم مؤتمنين على كل الأرض و خيراتها و لا منافس لهما""حسب الرواية!!!""...هل هناك انسان سعيد في تلك الحقبة و هو الذي يعيش القلق في محيطة من علية القوم و الطبيعة بإفرازاتها من ظواهر و امراض و القلق على معيشته و من معه مع ندرة المتوفر (كمية و نوعية)...انا اعتقد ان طرح الأساتذة افلاطون و سقراط و نيتشه و غيرهم من الذين قبلهم وبعدهم دليل على انها مفقودة او غير معروفة او ملموسة على زمانهم لذلك طرحوها كفلاسفة و اختلفوا عليها و على معاييرها ....لا اعتقد ان سقراط عرف السعادة لكن ربما صنعها لنفسه من خلال الفلسفة حيث كان من يحيط به من الناس يعرفون حاله و حالته والقريبين منه يعرف انه كان مهتم بالنفس الإنسانية و القول وقائله و الرضا من النفس وهذه لا تترك له مجال للشعور بالسعادة حيث انه يعيش القلق في تفسيرها و التفكير بها وربما يعتبره البعض من الزنادقة و افلاطون عرفها بالعقل و لم يلمسها او يعيشها رغم جمهوريته الفاضلة التي ربما نشدَ السعادة بالعمل على ايجادها او اكتفى بأنه طرحها و تمناها و تخيلها فأسعدته ب (الفضيلة و الشجاعة و الحكمة) .و اخرون قالوا بعد ان عجزوا ان الإرادة هي التي تنتج السعادة او ترسمها او تُشعر الشخص بها...حيث الأفعال الارادية تُحقق وجود النفس و تُشَّرِفْ الانسان لأنها فضيلة و تمنع الانسان من إيقاع الضرر بنفسه و بالغير...و اختلفوا هنا حول الفضيلة و تفسيرها وهل هي العدل او الرحمة و تفرقوا في كيفية الوصول اليها و وتوصيفها و تفسيرها و تحديد معانيها و صورها و اشكالها و كل خير فضيلة و كل عدل فضيلة و كل صحيح فضيلة و كل دقة و ابداع فضيلة.
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Happy.2
اما طرحها اليوم فهي رغبة انسان هذا الزمان في البحث عن شيء مفقود/ غير مرئي او يمكن تَلَّمسه اليوم وهو من تركات أفكار و طموحات ذلك الزمان حيث اخذوا الكلمة فقط "سعادة" و رغبوا في البحث فيها ليتيهوا كما تاه السابقون و انسان هذه الأيام راغب حد الغرام بأن يكرر ما قيل...طروحات الأمس طرحها فلاسفة اما طروحات اليوم فهي إعلامية تجارية سياسية تحيط بها شكوك وإلا هل يتجرأ احد ليقول بوجودها و تحت يافطتها العريضة و يربطها باحتياجات الانسان التي لا تُقارن باحتياجات الناس وقت الفلاسفة ولو ان سد كل تلك الاحتياجات لا تعني غير الوصول المؤقت للحظة الرضا التي تثير القلق و ليس السعادة لان الرضا سينتهي ربما بعد دقائق او في اليوم التالي حيث يعود الانسان الى التجهم و التعاسة وهو يفكر بفقدانها وصعوبة الحصول عليها...و دليل ان سد الاحتياجات لا تجلب او تقيم او تنتج السعادة هو حال الدولة الأسعد الأولى للسنوات الأخيرة و اقصد فلندا حيث انها رغم سد الاحتياجات تُعتبر الدولة التي تنخرها الكأبة و ان الانتحار فيها من طرق الرغبة في رؤية او تلمس السعادة...حيث تتحدث الأرقام عن ارتفاع حالات القلق و الكآبة و الانتحار في فلندا و كل بلدان قمة تقرير السعادة(الاسكندنافية) بحيث قيل للتندر: [ان حالات الانتحار و الكآبة تتناسب طردياً مع السعادة].
الغريب لم اعثر وقد يكون قصور مني على من قال بشأنها هذه الأيام قولاً خارج قول أولئك الفلاسفة...وكل او اغلب اقوال و طروحات اليوم لا تخرج عن تلك الطروحات بعد ان جعلوها نصوص مقدسة" نقل حرفي بتعظيم" وبعضها تجاسر كاتبها و قدم واْخَرَ فيها او ابدل هذه الكلمة بأختها و تلك العبارة برديفتها و اللغة العربية بحر كلمات و معاني.
لقد بيَّن البروفيسور قاسم حسين صالح رأيه بالسعادة في مقالته: [رسالة إلى نفسي] بتاريخ 02.10.2009 حيث كتب التالي: [ والواقع أن كثيرين منّا يحمل مفهوما مثاليا عن السعادة، وهؤلاء لن يصلوا لها ولا يستمتعوا بالحياة . فالسعادة الواقعية لها معياران : أن يكون وضعك الحالي أفضل مما كنت عليه، وأن تكون بمستوى أقرانك في الوظيفة أو المهنة أو المكانتين الاجتماعية والاقتصادية...] انتهى
مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح التي يُشكر عليها لتفرده بطرح موضوع السعادة هي موضوع المناقشة في التاليات لأنها من أستاذ متخصص بعلم النفس وكونه طرح رأي علم النفس وهو احد المتمرسين بعلم النفس حيث كتب: [وصف علم النفس في بداياته بأن السعادة هي نتائج الشعور أو الوصول لدرجة رضا الفرد عن حياته أو جودة حياته، أو أنّها الشعور المُتكرر لانفعالات ومشاعر سارّة فيها الكثير من الفرح والانبساط.. ما يعني أنّ السعادة برأيه مفهومٌ يتحدّد بحالة أو طبيعة الفرد، فهو من يقرر سعادته من تعاسته]انتهى. وطرح في مقالته: [رسالة إلى نفسي] بتاريخ 02.10.2009 رأيه او تفسيره او تعريفه للسعادة حيث كتب التالي: [ والواقع أن كثيرين منّا يحمل مفهوما مثاليا عن السعادة، وهؤلاء لن يصلوا لها ولا يستمتعوا بالحياة . فالسعادة الواقعية لها معياران : أن يكون وضعك الحالي أفضل مما كنت عليه، وأن تكون بمستوى أقرانك في الوظيفة أو المهنة أو المكانتين الاجتماعية والاقتصادية...] انتهى
و اختار البروفيسور قاسم حسين صالح معايير السعادة التي يبدو انه يعتمدها وحددها بالاحتياجات و اعتمد هنا هرم ماسلو حيث كتب التالي: [يعد هرم ماسلو للحاجات افضل نظرية بعلم النفس عن السعادة برغم انها ما كانت خاصة بها] انتهى.
يتبع لطفاً...
عبد الرضا حمد جاسم


عدل سابقا من قبل حناني ميــــــا في الأحد 25 يونيو 2023 - 4:43 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأربعاء 26 أبريل 2023 - 22:01

تحية الاسلام والعروبة
ابرق اليك تحية خاصة من مسرى رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ومن مهد السيد المسيح عليه وعلى امه افضل الصلاة والسلام
ان كل مفردات ثقافتي والمعاجم قاطبة لا تفيك حقك من الشكر والاحترام والاكبار
لك مني عاطر التحية
واطيب المنى
ودي قبل ردي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأربعاء 3 مايو 2023 - 1:50

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٢



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd

عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٢
يتبع ما قبله لطفاً
و لما كانت مقالة الأستاذ البروفيسور قاسم حسين صالح المشار اليها، من عنوانها و توطئتها تخص السعادة في العراق و السعادة في العراق تأتي من سعادة العراقيين كأفراد فمن الواجب ان انقل لكم رأي البروفيسور قاسم حسين صالح كواحد من علماء النفس العراقيين و ربما الأكثر نشاطاً في الكتابة و النشر فيهم و التي ستكون كتاباته مصدراً مهماً للبحوث و الدراسات لمتخصصي اليوم و المستقبل من الباحثين في علم النفس و الاجتماع عليه فما يطرحه البروفيسور قاسم مهم جداً و يجب ان يخضع للتحليل و النقد لعلاقة ذلك بالإنسان العراقي / المجتمع العراقي و العراقيين عموماً.
كتب البروفسور قاسم حسين صالح عن تعاسة الشعب العراقي و عن سعادته بتناقض غريب يثير علامات استفسار و استفهام و تعجب كثيرة و الإجابة عليها ضرورية للتخفيف من حيرة القارئ و الباحث و الدارس حيث ان المؤشرات السلبية والايجابية التي طرحها عن العراقيين فيها إشارات او احكام جازمة حاسمة لو صًّحَةْ لجعلت العراقيين متربعين على قمة سلم السعادة العالمي بشكل واضح كاسح و لسنوات لا تُعد و لا تحصى "من السومرية الى الديمقراطية" و بنفس الوقت تلك المؤشرات تجعل العراقيين في اسفل سلم السعادة لسنوات طويلة دون منافس و أيضاً "من السومرية الى الديمقراطية" أي في قمة سُلَّم التعاسة...أهمية تلك المؤشرات التي انقلها لكم من منشورات البروفيسور قاسم حسين صالح و المنشورة في مواقع الكترونية كثيرة و منشورة في صحف و جمعيات و مؤسسات وربما تضمنتها بعض الكتب التي أصدرها و تعرفون ان كاتبها من الراسخون بعلم النفس ورئيس الجمعية النفسية العراقية فأكيد تلك المؤشرات المفروض انها جاءت عن دراسات و بحوث كثيرة...
تفضلوا بالاطلاع على التالي:
في مقالته : [العراقيون.. يحبون الحب قبل فلنتاين] بتاريخ 15.02.2023 يعني قبل صدور تقرير الأمم المتحدة للسعادة بحوالي شهر وعدة أيام (ثلاثة أيام) كتب التالي:
[لا يوجد شعب في العالم موصوف بالحب كالشعب العراقي.. ان العراق بلد الشعر وأن قلوب الشعراء لا تنظم الشعر الا حين تكون مسكونة بالحب.. فيما العشق عند العراقيين.. جنون!. وأنهم اهل طرب وكيف.. من صغيرهم الى كبيرهم. اننا نرى ان الحب هو (خيمة) الفضائل كلها.. لأن الحب يقضي على شرور النفس وامراضها.. فان تحب فهذا يعني انك لا تكره، وانك تتمنى الخير للآخرين، فضلا عن ان الحب يجلب المسرّة للنفس والناس ويجعلك تحترم حتى الطبيعة وتعمل على ان تجعلها جميلة، وبالصريح، لا يوجد شيء في الدنيا اجمل واروع من الحب، لأن الحب هو الفرح، هو النضج.. هو الكمال.. هو اليقين بأنك موجود.. باختصار، الحب هو الجنة التي يأتي بها الحلم الى الدنيا لتعيش فيها أدميتك كانسان، لهذا فانه صار شعار كل الاديان الذي دفعهم الان الى تخصيص يوم عالمي باسم (اليوم العالمي للوئام بين الأديان)...لقد صار يقينا ان العراقيين موصوفون بالحب، وما يجعلك تفرح.. تغني.. تثق بأنهم صنّاع حياة، انك تراهم يتفننون في التعبير عن (عيد الحب)] انتهى.
و قبل عام واحد من تاريخ المقالة(1) أي في 14.02.2022 كتب العبارة القريبة التالية في مقالته:[في عيد الحب.. العراقيون ما أروعهم]: [لقد صار يقينا ان العراقيين موصوفون بالحب، وما يجعلك تفرح.. تغني.. تثق بأنهم صنّاع حياة، انك تراهم يتفننون في التعبير عن (عيد الحب)] انتهى
وأعاد نفس الصياغة في 14.02.2021 بمقالته: [فالنتين..عراقي]. وسبق ان كتب نفس العبارة في مقالته:[ فالنتاين عراقي] بتاريخ 19.02.2016 و أعاد نفس النص في مقالته [العراقيون ..وعيد الحب] بتاريخ 15.02.2018 وفي مقالته: [ العراق..هو عيد الحب] بتاريخ 14.02.2015 كتب التالي: [والجميل ان العراقيين موصوفون بالحب، ليس من يوم اصبح العراق موطن الشعر، بل من قبل الاف السنين] انتهى
وأَتْبَعَ كل العبارات الرنانات السابقات بالمقطع التالي لتفسير/توضيح الحب حيث كتب التالي: [وبالصريح، لا يوجد شيء في الدنيا اجمل واروع من الحب، لأن الحب هو الفرح .. هو النضج .. هو الكمال .. هو اليقين بأنك موجود .. باختصار ، الحب هو الجنة التي يأتي بها الحلم الى الدنيا لتعيش فيها ادميتك كانسان، ولهذا فانه صار شعار كل الاديان الذي دفعهم الان الى تخصيص يوم عالمي باسم(اليوم العالمي للوئام بين الأديان)] انتهى
هذه النصوص او القريب اليها/ منها كررها البروفيسور قاسم حسين صالح ستة مرات و اعتمدها لمدة تسعة أعوام سابقة وهذا يدل على انه اشبعها بحث و تقصي و تحديث و تدقيق حد الثقة التامة و الجزم و الحسم بها و هي تعكس نفسية العراقيين وحالة السعادة لديهم التي استخلصها خلال كل الفترة الطويلة / الممتدة من قبل الاحتلال الأمريكي للعراق و بعده والأهم فيها هي سنوات "الديمقراطية" الممتدة من(2003) الى اليوم أي (2023) و هي كما يبدو من الجزم و الحسم انها ستستمر طويلاً حيث لا يمكن لأي قوة تغيير ان تقلبها بسرعة...
والغريب انه عمم حالة الفرح و الحب و السعادة تلك بشكل مطلق وحازم وجازم على كل العراقيين بكل الوانهم واجيالهم من ""السومرية الى الديمقراطية"" بحيث جعلهم متفردين عن كل الناس و كل الشعوب الاحياء منهم اليوم (8 مليار انسان) و الموتى بقرابة (30 مليار انسان) وهذا يدفع القارئ البعيد و القريب لأن يضع العراق متربعاً و لعقود طويلة قادمة على موقع/مرتبة الشرف الأولى في موضوع السعادة وهو يعني ان العراق بلد السعادة الأول دون منازع/ منافس لأنه بلد الحب الأول في العالم من ""السومرية الى الديمقراطية"".
وعن الحب، للبروفيسور قاسم حسين صالح مقالة متميزة هي : [ثقافة نفسية: (4) الحب .. هل هو نوع واحد أم انواع؟] نشرها في المثقف الغراء بتاريخ 07.02.2010 ذكر فيها التالي: [الحقيقة ان الحب على ستة انواع ! اشهرها: العشق والحب الرومانسي . وهنالك الحب الناجم عن المعاشرة والرفقة، والحب الافتتاني، والحب الفارغ، والحب الكامل] انتهى
الحقيقة لا اعرف أي نوع من أنواع الحب هو الحب الموصوف به العراقيين؟؟؟
و اليكم عن التعاسة في العراق كما فسرتُ مقاطع كتبها و نشرها البروفيسور قاسم... تلك التعاسة التي تجعل العراق في اخر قائمة البلدان و الشعوب في سُلَمْ السعادة أي انه متربع دون منافس/ منازع على قمة سُلم التعاسة العالمي حيث ورد التالي:
1 ـ في مقالته : [العراقيون .. والاكتئاب الوطني] بتاريخ 22.01.2012 ورد التالي:
هذا مصطلح جديد(يقصد الاكتئاب الوطني) يجود به العراقيون على المشتغلين بالطب النفسي والسياسة فالمعروف أن نسبة الاكتئاب في المجتمعات بحدود( 5%،لكنه في العراق أصاب شعبا بكامله فصار الاكتئاب وطنياً!.فمن من العراقيين ( أعني الرعية!)لا يشعر بالضجر والسأم والحزن وفقدان السعادة وعدم القدرة على أن يكون بحال أفضل .. وتلك من أعراض الاكتئاب المتفق عليها عالميا بين أصحاب الاختصاص. ومن خصائص المكتئب عدم قدرته على تحقيق طموحاته. ومع أن العراقي كان بقلب بعير في صبره على الحكومة، فانه خرج ، بعد ان يأس، شاهرا صوته بين الناس والحكومة فكان ما كان من الذي تعرفونه....الخ) ثم أكمل: (ومن خصائص المكتئب انشغاله بالماضي و اجترار خساراته وكل ما يبعث على انقباض النفس .. وتلك مصاب بها العراقيون. فنحن ننفرد عن خلق الله بماض مليء بالخسارات والفواجع)] انتهى
2 ـ في مقالته :[لأمراض النفسية في الأغاني العراقية] بتاريخ 02.09.2012 كتب:[الاغنية تعبير عن مشاعر الانسان نحو نفسه... والآخر والأغنية من اكثر المواد الاعلامية شيوعا وتأثيرا، وربما كانت اكثر المؤشرات التي يعتمدها الباحثون في تحليلهم الحياة النفسية والاجتماعية للشعوب (ان الكثير من أغانينا العاطفية مليئة بأمراض نفسية، أخطرها المازوشية التي تعني ان الفرد لا يحصل على اللذة والمتعة والمشاركة العاطفية الا من خلال ايلام الذات. ولك أن تعدّ في أغانينا ما لا يحصى: «اجرح... اجرح... وعذّب على كيفك»، «عذّبني اكثر وآني احبك اكثر»، «تعذّبني بليالي جفاك... تلوعني وأظل اهواك»، «حيل اسحن كليبي سحن... وغركني بالهمّ والحزن») ثم أكمل: (.وتنفرد أغانينا بصفة مازوشية غريبة هي التباهي بالحزن!)] انتهى
3 ـ في مقالته : [العراق: وطن بلا طفولة] بتاريخ 21 تموز 2009كتب التالي: [وكان اخطر خلل سيكولوجي حدث للأطفال المولودين عام 1975 وما بعده انه تشكّل لدى هذا الجيل (يؤلف حاليا بحدود 70% من المجتمع العراقي) صور ذهنية ومعتقدات ومدركات مشوهه بخصوص نفسه والأخرين والعالم والحياة، وغير سوية بمواصفات الصحة النفسية للأطفال والشباب. ففي السنوات الثماني للحرب العراقية الايرانية تشكّل لدى الاطفال مفهوم ان العالم عدائي وان الاخرين يريدون افناءه. وبمشاهدته لجثث قتلى الحرب بدءا من برنامج( صور من المعركة) في الثمانينيات، الى مشاهد التفجيرات اليومية في المدن العراقية التي صارت تستهدف المدنيين، تراجعت لدى هذا الجيل( قيمة الحياة) التي كانت
[" ملاحظة: يمكن ان نضيف الى ما ورد أعلاه أمور أخرى تفضل بطرحها البروفيسور قاسم حسين صالح في مقالات و كتب عديدة عن حال العراق و العراقيين بخصوص انتشار المخدرات و تضاعف حالات الانتحار و الطلاق وشيوع الفساد بكل انواعه من سياسي و مالي وإداري و ربما غيرها.
الآن نتطرق الى السعادة في كتابات البروفيسور قاسم حسين صالح:
بخصوص "السعادة" كتب في مقالته: [رسالة إلى نفسي] بتاريخ 02.10.2009 التالي: [ والواقع أن كثيرين منّا يحمل مفهوما مثاليا عن السعادة، وهؤلاء لن يصلوا لها ولا يستمتعوا بالحياة . فالسعادة الواقعية لها معياران : أن يكون وضعك الحالي أفضل مما كنت عليه، وأن تكون بمستوى أقرانك في الوظيفة أو المهنة أو المكانتين الاجتماعية والاقتصادية...] انتهى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأربعاء 3 مايو 2023 - 2:46

اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالخميس 18 مايو 2023 - 0:20

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٣



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd

عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/3
يتبع ما قبله
حَّيْرة و اجتهاد ليس فيه حسم و لا جزم وهو: أن لا تعريف او توضيح او توصيف متفق عليه للسعادة منذ الفلاسفة الأوائل لليوم...غير ان الاغلب الأعم و بعد ما اصابهم من حيرة توصلوا الى انها ""فردية/شخصية"" لتتوسع الكارثة مع الارتفاع الهائل لعدد سكان المعمور حيث وصل العد الى اكثر من (Cool مليار نسمة وهو في تصاعد وفق متوالية هندسية بعد ان كان زمن الفلاسفة بضع ملايين... و المشكلة الاعقد ان البشر اليوم أصبح سلعة حيث لها موقع في البورصة...انا هنا و في هذا العالم السلعي الذي يديره و يسيطر عليه التكالب و البورصة عالم الاجرام و القتل و الانتهاكات و الاحتلالات و الفقر و الامراض و الأوبئة و الانحرافات و المخدرات "سلعة" و العنصرية و التقلبات المناخية و التهديدات النووية... أقول ان كلمة/ مفهوم/ مصطلح السعادة يمكن ان يكون محصور او وصفها محصور في ثلاثة كلمات/ مفاهيم/صفات بل هو العصير المُرَكَّز لخليط هذه الثلاثة ويمكن لم يفكر ان يكون مجتهد ان يضيف عليها و الثلاثة هي:
1 ـ اخطبوط / اخطبوطية: صفاته انه رخوي/ لا عظمي يمكنه الاختباء بذكاء من خلال تغيير اللون او الشكل لا حدود لطوله او عرضه او حجمه او مساحته ...مع ذلك فعمره قصير ومتنوع في كل مكوناته و مركباته
2 ـ هُلامْ / هلامية: مخادع متعدد الفوائد و الاستعمالات مخادع لا يمكن الوقوف عليه وحتى لو وصلت اليه/ا يهرب تهرب منك و ان حاولت مسكها تتسرب من بين يديك "الفسلجية/العضوية" و العقلية.
3 ـ سراب/ "سرابية": [....و كانت سرابا] يركضون باتجاهها متصورين / متمنين/ مخدوعين انهم سيصلون...لكن الصدمة تلطمهم دون ان توَّعيهم... يشعرون/ يعرفون انه يهرب منهم و لا يمكنهم الوصول اليه لكنهم فرحون بذلك الى ان يعيهم الركض و يستنفذ قواهم ويطرحهم ارضاً وهم بفرح و رجاء الى ان يموتوا/ يُقبروا عطشاً او جوعا. كما حصل قبل أيام ببعض أفراد من كينيا عندما جوعوا انفسهم في طريق وهمهم من انهم سيفوزون بالسعادة و يشبعوا بتناول العشاء المقدس لكنهم لم يفلحوا...وربما بعد ان انهارت قواهم بسبب الجوع... نَدِموا ساعة لا ينفع الندم...فماتوا.
و يمكن ان نظيف للثلاثة رابعة:
4 ـ قوس قزع: يُرى و لا يُلمس بعيد لا يناله او يطاله او يستفيد منه احد...يطل احياناً ناصعاً واحيان أخرى خافت...قيل انه شيطان وقيل انه مَلَكْ السحاب...و اعتقد انه السعادة هي مَلَكْ من الملائكة...لا تقترب منا و لا نقترب منها...حيث في الحالتين نحن خاسرين.
.........................
بخصوص السعادة كتب البروفيسور قاسم حسين صالح في مقالته( رسالة الى نفسي) بتاريخ 02.10.2009 التالي: ((الواقع ان كثيرين منا يحمل مفهوماً مثالياً عن السعادة و هؤلاء لن يصلوا لها و لا يستمتعوا بالحياة. فالسعادة الواقعية لها معياران: ان يكون وضعك الحالي افضل مما كنت عليه، و ان تكون بمستوى اقرانك في الوظيفة أو المهنة أو المكانتين الاجتماعية و الاقتصادية)) انتهى
أقول: حدد البروفسيور قاسم حسين صالح مفهومين للسعادة هما المثالي و الواقعي وبَيَّنَ حاسماً جازماً بأنَ أصحاب المفهوم المثالي لا يصلون للسعادة و لا يستمتعوا بالحياة.
نعم عزيزي بروفيسور قاسم حسين صالح إن هؤلاء لا يصلون لها حالهم في ذلك حال الراكضين باتجاه السراب او الذين تضوروا جوعاً و ماتوا حال من البعض من مواطني كينيا...و لكن كل أصحاب المفاهيم الأخرى بمن فيهم اتباع المفهوم الواقعي ما وصلوا اليها و لن يصلوا... هذا بخصوص الوصول اليها اما ما يخص " ولا يستمتعوا بالحياة" هنا نتوقف حتماً فالموضوع فيه وجهات نظر تطرح أسئلة منها السؤال التالي:
كيف توصل البروفيسور قاسم حسين صالح الى هذه النتيجة و ب "هذا/ذلك" الحسم و الجزم "لا يستمتعوا بالحياة" في هذا العالم المترامي الذي غالبيته من اصحاب المفهوم المثالي للسعادة؟
كما أتصور فأن السواد الأعظم من العراقيين / البشرية هم من هذا الصنف "المفهوم المثالي" و هؤلاء توصلوا صمتاً بعد ان تاه عليهم معنى السعادة الى ان يتخيلوها ويعيشوا بأمل الاقتراب منها او العيش فيها يوماً و ربما وضعوا لها صورة قريبة من الموعودين بها و أقصد الجنة فهم في اغلبهم يسرحون كثيراً في تصورهم عن الجنة و كيفية الوصول اليها و بذلك تكون سعادتهم هي الجنة وعليه فهم يسيرون في حياتهم على صفاء النية وهم مستمتعين معتمدين على ان خزندار السعادة غفورٌ رحيم ووفق انما الاعمال بالنيات وهم بذلك يحاولون التمتع بحياتهم على بساطتها فسعادتهم ربما في زيارة قبر او رؤية محب غُيَّبْ او في تقديم الخمس و الزكاة وهم يسيرون باتجاه سراب هم صنعوه على امل تحقيق سعادتهم بشربة ماء منه.
أما بخصوص السعادة الواقعية حيث لم اجد على محدودية اطلاعي ممن كتب عن السعادة "الواقعية و المثالية" من جزم بأن حدد معيارين لا ثالث لهما انما تركوا الامر مفتوحاً دون تحديد...واعتقد ايضاً ان هذين المعيارين لا تلمهما كلمات و لا امنيات و لا تحركات و لا طموحات و لا رغبات و لا احتياجات بحيث كلما خطى احدهم/ انسان خطوة في طريق سعادته الواقعية كما يتصور و حققها وجد نفسه باحثاً بقلق عن الخطوة التالية التي تُلغى السابقة بهوس بحثة عن موضع الخطوة الجديدة ""الوصول الى القمة سهل لكن البقاء عليها صعب و ربما مُهلك""...[اعتذر عن تكرار كلمة أتوقع التي لم اجدها فيما قرأت من كتابات البروفيسور قاسم حسين صالح ...ربما من نقص فهمي لِما قرأت].
المعيارين الذَّين حددهما البروفيسور قاسم حسين صالح للسعادة الواقعية هما:
المعيار الأول: ـ (ان يكون وضعك الحالي افضل مما كنت عليه) انتهى
الكل يتمنى ذلك...لكن الصعوبة هنا في ما هو المقصود ب"الوضع الحالي" فهناك و ضع خاص ووضع عائلي وضع عام...الخاص يتشعب الى الوضع في موقع العمل و الوضع صحي والوضع اقتصادي ...اما الوضع العائلي فهو يشمل وضع افراد العائلة صغيرهم و كبيرهم و معهم العائلة الأكبر و كذلك وضع العوائل وافرادها في محيطها اما الوضع العام فهناك الوضع الأمني و الضوع السياسي ووضع السوق ووضع الخدمات المتنوعة العامة و الخاصة...و من كل وضع الأوضاع يمكن ان يظهر وضع.
هل يكون سعيداً من يتقدم وظيفياً و ينتكس صحياً؟ هل يكون سعيداً من يتحسن وضعه المالي / الاقتصادي و ينتكس صحياً و عائلياً؟ هل يكون سعيداً من يتقدم علمياً و يُضطهد سياسياً و اجتماعياً؟ هل يكون سعيداً من يتحسن وضعه العائلي و ينتكس اجتماعياً؟ و هناك سلسلة طويلة لا حدود لها من هذه ال "هل يكون سعيداً إذا...."
أعتقد انه لا يوجد انسان في الكون وضعه الحالي افضل من مما كان عليه للدرجة التي تجعله سعيداً بما فيهم الرؤساء و الملوك و الامراء و العلماء و الأثرياء والمشاهير على كل الصُعُدْ...قد يكون راضياً قنوعاً بما وصل اليه و الرضا و القناعة كنز كان لا يُفنى و اليوم سهل ان يُفنى...لكن من منهم يتوقف عند رضاه و قناعته؟ الأغلب الأعم في عالم السلع اليوم الذي اصبح فيه واضحاً ان الانسان أصبح سلعة...وحين يصل هذا الانسان المُسَّعَرْ الى نقطة/ درجة الرضا و القناعة سيجد نفسه و من ضمن سعادته ان يبحث عن رضا و قناعة اعلى ان صح القول وهذا ضمن الطموحات و هي ضمن الاحتياجات و هي في الطريق الموحش المؤشر على اول عمود فيه انه طريق السعادة...اي يبحث عن ارتفاع سعر اسهم هذه السلعة في البورصة.
المعيار الثاني: ـ (أن تكون بمستوى أقرانك في الوظيفة أو المهنة أو المكانتين الاجتماعية والاقتصادية) انتهى
نعم قد يشعر بالرضا عندما يكون بمستوى اقرانه بالوظيفة او المهنة و المكانتين الاجتماعية و الاقتصادية و نفترض تحقق ذلك و "حصل على السعادة"...كيف يحافظ عليها او يتمسك بها وهو الطامح الى التَّميز؟ و هنا سؤال يقول هل هناك شخصين بنفس المستوى بالوظيفة او المهنة او المكانتين الاجتماعية و الاقتصادية في العراق او في كل العالم/ البشرية.
انت عزيزي بروفسور قاسم كنتَ لفترة طويلة أستاذ جامعي و كنت بمستوى اقرانك في الوظيفة و المهنة و المكانة الاجتماعية و الاقتصادية ابان فترة الحصار الظالم على الشعب العراقي في التسعينات الفائتة عندما كان مُرَّتَبَكِ الشهري وغيرك من اقرانك ربما لا يساوي ثمن طبقة بيض او سعر كيلو لحم...فهل كنتَ سعيداً لأنك بمستوى اقرانك في الوظيفة او المكانتين الاجتماعية و الاقتصادية؟...ربما كنت افضل منهم اقتصادياً!!! لكن هل هذا اسعدك و انت ترى اقرانك يعرضون مكتباتهم الخاصة للبيع او شبابيك غرف بيوتهم... هل كنت سعيداً عندما كنت بمستوى اقرانك في الوظيفة و المهنة و المكانتين الاجتماعية و الاقتصادية خلال الحرب الطائفية في العراق؟
وهناك امثلة كثيرة يمكن ان تُعرض في هذا الجانب.
يتبع لطفاً
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالخميس 18 مايو 2023 - 7:52

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاك الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بك الاسلام والمسلمين وادامك ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
...ارز لبنان
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيك حقك من الشكر والاجلال والتقدير
لك مني عاطر التحية واطيب المنى
دمت بحفظ المولى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأحد 28 مايو 2023 - 0:37

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٤



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٤
يتبع ما قبله لطفاً
مقدمة مهمة كما اعتقد: [انا هنا انطلق من توقعي " وقد أكون على خطأ" ان مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح: [ السعادة.. لمناسبة يومها الدولي وحالها في العراق/بتاريخ 23.03.2023 بصيغتها هذه ستكون جزء من كتاب ربما يصدر في المستقبل القريب أو سيكون محتواها جزء من مصدر او مرجع لدراسات عليا حول السعادة.. هذا ما وجدت عليه عديد مقالات البروفيسور قاسم حسين صالح...اتوقع هذا ما سيحصل في وقت قريب اما بعد عديد السنوات/ الأعوام ستكون كما كانت كتابات الراحل الكبير علي الوردي له الرحمة و الذكر الطيب و سيعاني البعض كما عانى البعض ممن سبقوهم من طروحات الراحل الوردي و انا منهم...عليه اتداخل في مناقشة منشورات البروفيسور قاسم حسين صالح لتوضيح بعض الأمور التي اعتقد ان فيها ما يدعو الى ذلك...كما اتوقع انه فَرَحَ ويفرح وسيفرح في ذلك و يرغب ان يؤشر احد متابعيه على بعض ما ورد و يرد وسيردهنا وهناك و بذلك سينتفع القارئ و الكاتب حيث ان صح فيها سطر او عبارة او إشارة او مقترح او مقطع او فكرة سيستفيد منها لتقديم الصحيح للأجيال و نحن و انا منهم ... ومن يعرف موقع البروفيسور قاسم حسين صالح العلمي و الاجتماعي و الصحفي و الإنساني... لن يتردد في بيان الرأي بما يطرحه و طرحه و سيطرحه البروفيسور قاسم مهما كانت الصعوبات و التدخلات او المضايقات التي يخاف منها البعض و يجامل في اغلبها البعض... أنا كما اشعر ان مداخلاتي هي من اجل أرشيف المستقبل و قد يستفيد منها أحد الان او في القادمات... لمست و اطلعتُ على ان الكثير من مقالات البروفيسور قاسم صارت جزء من كُتُبْ نُشِرَتْ.. و أنا اشعر ان البروفيسور قاسم حسين صالح يرغب / يفرح بذلك حالهُ في ذلك حال العلماء الاجلاء وهو منهم طبعاً] انتهى.
..............
مناقشة ما ورد في مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح:[ [ السعادة.. لمناسبة يومها الدولي وحالها في العراق/بتاريخ 23.03.2023 حيث ورد فيها التالي:
1 ـ توطئة:[ اعتمدت الامم المتحدة اليوم العشرين من شهر مارس/ اذار ليكون اليوم العالمي للسعادة. وفي تقريرها السنوي لهذا العام(2023) تصدرت فنلندة الدول الاسعد عالميا فيما تصدرت الامارات عربيا وجاء العراق في مرتبة متأخرة، وعن احوالها فيه تتحدث هذا المقالة التي لم يتطرق لها التقرير المذكور] انتهى.
أقول: يمكن ان يُفهم مما ورد أنَّ من أعد التقرير لم يتطرق الى مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح...انا شخصياً اعرف قصد الكاتب لكن من يقرأ العبارة بعد سنوات سيقول ما قُلتهُ، عليه اعتقد ان من الضروري وضعها في الصيغة التالية: [عن احوالها فيه تلك التي لم يتطرق لها هذا التقرير تتحدث هذه المقالة].
اما بخصوص ترَّبُعْ فنلندا على عرش السعادة العالمي قال الفيلسوف الفنلندي فرانك مارتيلا أحد المهتمين بهذه الأمور و من المشاركين في تقارير سابقة(2020): [فلو كان تعريف الأمم المتحدة للسعادة يتجاوز العوامل الاجتماعية والاقتصادية الى الاعتماد حصرا على الانفعالات الإيجابية للسكان، ما كانت فنلندا "لتصل إلى قائمة البلدان العشرة الأوائل...ثم اضاف : [ورغم التراجع الكبير المسجل منذ التسعينات، لا يزال معدل الانتحار في فنلندا مرتفعا نسبيا (14,1 حالة لكل مئة ألف نسمة في 2014)، كذلك الأمر بالنسبة لاستهلاك الكحول ومضادات الاكتئاب]. و أضاف إن (الرضا) في الحياة يعتمد بجزء كبير على عوامل مثل جودة المؤسسات في البلد وغناه المادي والمساواة في توزيع الثروات والثقة المتبادلة وغياب الفساد].
يظهران الفضل في ذلك يعود إلى المعايير التي اعتمدتها الأمم المتحدة في هذه الدراسة و سابقاتها والتي لا تُعير أهمية للانفعالات الإيجابية التي تظهر على وجوه السعداء من السُكان مثل الضحك أو الفرح و اللقاء الحميمي... فالسعادة على الطريقة الفنلندية لا تقاس بتعابير الوجه بل بدرجة تلبية الحاجات الأساسية للسكان... وهناك قول آخر له هو: [هناك عدة طرق لقياس السعادة و لكن معنى السعادة في هذه الدراسة هو رضا الأشخاص عن حياتهم حيث الرضا يرتبط بالديمقراطية الفعالة و الانتخابات الحرة و الصحافة الحرة و مؤشر الفساد المنخفض و خدمات الامن الاجتماعي الشاملة التي تُقدم للذين يحتاجون الى العون و المساعدة].
وانا ابحث عن هذا السر وجدت ما طرحته المواطنة الفنلندية (أولا-مايا روهياينن) وهي امرأة متقاعدة في الرابعة والستين من العمر مقيمة في هلسنكي والقول هو:[عندما سمعنا بالخبر اعتقدنا أن في الأمر خطأ].
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
قلتُ في سابقة تَنَّدُراً: ربما السبب في تَرَّبُعْ فنلندا و معها دول الشمال القطبي على قمة عرش السعادة يعود الى : [ان السعادة تتناسب طردياً من برودة الطقس وقساوته]. وربما اجد بعض التأييد من البروفيسور قاسم عندما تكلم عن الغضب و هو احد صور التعاسة كما اتصور حيث كتب التالي في مقالته:[ العراقيون و الغضب/بتاريخ 06.07.2022: [الصحيح هو ان شعوب الأماكن الباردة تختلف عن شعوب الأماكن الحارة في طريقة التعبير عن الغضب و ليس كما ورد اقل او اكثر في سلوك الغضب...و اضيف ان شكل نظام الحكم يؤثر في طريقة عرض الغضب].
 
2 ـ ورد في المقالة ايضاً: [لا يعنينا هنا مفهوم السعادة من وجهة نظر الفلاسفة، بدءا من افلاطون الذي يرى ان السعادة تقوم على نوع معين من "التناغم والانسجام بين الرغبات والأهداف في حالة تعددها"، الى نيتشه الذي خالف افلاطون وارسطو ورأى ان تصادم الرغبات وليس انسجامها هو الذي يؤدي الى السعادة. ولا يعنينا ايضا ما يراه علماء الدين الذين يتفقون مع الأمام الغزالي بأن (اللذة والسعادة عند بني آدم هي معرفة الله عز وجل)، ولا رأي الناس الذين يرى بعضهم بان السعادة تعني راحة البال، واخرون يرون انها الصحة ثم الصحة ثم الصحة، وآخرون يرون انها المال ثم المال ثم المال.. بل يعنيننا هنا ما يقوله علم النفس، لأن (السعادة) مفهوم سيكولوجي قدم عنها علماء النفس نظريات واجرى آخرون حولها دراسات ميدانية] انتهى.
أقول أحْسَنَ البروفيسور قاسم حسين صالح في ""لا يعنينا"" هذه لكنه كما أتصور قد ثلمها عندما قال: [ بل يعنينا هنا ما يقوله علم النفس لأن السعادة مفهوم سيكولوجي قدم عنها علماء النفس نظريات واجرى آخرون حولها دراسات ميدانية]انتهى.
لكنك عزيزي الأستاذ قاسم قلتِ التالي في نفس مقالتك هذه: [بعد ذلك، لفت علماء النفس الانتباه الى ان السعادة انواع، وان مفهومها او الشعور بها يختلف من شخص الى آخر، وان ما يجعل احدهم يشعر بالبهجة قد لا يعني لآخر شيئا، وان ما يجعل شخصا ما يشعر بالرضا عن حياته، يراه آخر بأنه حياته لا تستحق ان تعاش.. ما يعني ان السعادة هي شعور نسبي يختلف باختلاف قدرات الفرد ودوافعه ورؤيته للحياة.. ليس هذا فقط بل انها تختلف من مجتمع الى آخر.. فمفهوم السعادة عند العربي يختلف عن مفهومها عند الأوربي، ومفهومها عند الياباني يختلف عن مفهومها عند الهندي] انتهى.
فكيف تفسر لي قولك اعلاه: [واخرون يرون انها الصحة ثم الصحة ثم الصحة، وآخرون يرون انها المال ثم المال ثم المال]
هنا يقفز سؤال مهم قد يحرك شيء عند المهتمين بأقوال من قالوا في مساحة الفعل ""كان و اخواته"" و من أقوال السلف العلمي الفلسفي الصالح هذا السؤال هو: [بالمجمل هل يختلف ما قاله علم النفس بدراساته و نظرياته عما قاله الأولون و الأخرون فلسفياً و اجتماعياً و دينياً و شعبياً؟
عزيزي بروفيسور قاسم لقد كتبت أن افلاطون:[ يرى ان السعادة تقوم على نوع معين من "التناغم والانسجام بين الرغبات والأهداف في حالة تعددها]انتهى
أقول: ما هو هذا "النوع المعين من التناغم و الانسجام" و كيف الوصول اليه حتى يعرف الناس ذلك النوع الذي يوصلهم للسعادة و نكسب انا و انت ثواب من نصح و بَّيَنَ و أوْضَحَ؟ وعلى فرض اني رغبت ان أصل الى هدف معين... كيف تتناغم و تنسجم رغبتي هذه مع هدفي ذاك؟ وثانياً كيف يمنحني ذلك التناغم و الانسجام السعادة المنشودة إذا لم تتحقق رغبتي و لم أصل هدفي؟ اعتقد لا توجد أي علاقة بين الرغبات و الأهداف من جهة وبينهما وبين السعادة من جهةٍ أخرى.
فالهدف قد يكون مجسم او محدد و تحقيقه يحتاج سعي قد تتعارض خطوات السعي مع كل رغبات الساعي... أن ترغب بشيء او أن تُحدد هدف و تتمنى النجاح في مسعاك للوصول اليه...وهذا المسعى ليس بالضرورة يوصلك لهدفك؟
ثم هل قول افلاطون له الرحمة و الذكر الطيب، هذا دقيق و كامل عن السعادة؟
وهل ان طيب الذكر افلاطون لا يعرف ان رغبات و اهداف البشر متعددة حتى يقول "في حالة تعددها"؟ هل ان افلاطون لا يعرف او يتوقع ان الرغبات و الاهداف متعددة بتعدد اشكال و اعمار و اطوال و الوان واديان و معتقدات البشر و مواقعهم الجغرافية و الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية؟ هذا التعدد الملياري ألا متناهي اكيد يدفع الى تصادم الرغبات و الأهداف عند الشخص الواحد و بينه و بين الاخرين الذين لهم نفس الرغبات و الأهداف او قريبة منها او تتقاطع معها و هم و هُنَّ كُثر.
اما نيتشه له الذكر الطيب و الرحمة الذي ينقل لنا البروفيسور قاسم ما كتب عن السعادة حيث ورد: [ان تصادم الرغبات وليس انسجامها هو الذي يؤدي الى السعادة]انتهى.
ما المقصود هنا ب"تصادم الرغبات" لطفاً هل تصادمها عند صاحبها ليفاضل بينها و يقدم الأهم على المهم و الممكن على غيره ام تصادم البشر في سبيل تحقيق رغباتهم لينتشر بين البشر نزاع او صراع او حرب الرغبات...هل هذا ما قاله المرحوم نيتشه بالضبط؟
هناك من نسب القول التالي الى نيتشه: [نيتشه يذهب - وخلافاً لأفلاطون - إلى أن تصادم الرغبات وليس انسجامها يمكن أن يكون أمرا مرغوبا فيه. ويرى أن تضارب الأهداف يمنع الحياة أن تستتب في حالة من الروتين الممل، وأن تقاوم ذلك النوع من السعادة الذي يريده أغلب الناس. وترتبط السعادة عنده بالقوة وارادة القوة]. انظر عزيزي الأستاذ قاسم كم كبير هو الفرق بين النصيين.
عن نيتشه ايضاً ورد التالي: [[يوضح كتاباه "الفجر" و"نقيض المسيح" مبدأين أساسيين للسعادة وهما:
أولا: تَصْدُرْ السعادة عن قوانين فردية بالأساس، فالسعادة هي التعبير عن الاستقلال الذاتي للفرد...يقول نيتشه في كتابه الفجر: (تَصْدُرْ السعادة الفردية وفق قوانين خاصة يجهلها الجميع). (يقول نيتشه في كتابه الفجر: "لكي يجد كل فرد السعادة، ينبغي أن يجد تعبيره عن الحياة الذي يسمح له بتحقيق سعادته في حدها الأقصى")]].
ثانيا: فرضية نيتشه التي مفادها أن الواقع في كليته هو إرادة القوة، أي أن الإنسان هو سعادة نفسه. وبتعبير آخر، فالسعادة هي إرادة قوة الإنسان لتحقيق وجوده وقوته. (يقول نيتشه في كتابه "نقيض المسيح": "ما هي السعادة؟ إنها الإحساس بتنامي القوة، والاحساس بمقاومة تم التغلب عليها").
هذه بعض أقوال السلف الفلسفي التي لو ابقى دهراً اُقلبها و اُطبقها و التزم بها لا اصل الى لحظة سعادة واحدة.
أمّا الإمام الغزاليّ فنقل لنا عنه البروفيسور قاسم حسين صالح قوله عن السعادة وهو: [اللذة والسعادة عند بني آدم هي معرفة الله عز وجل]
قيل انه قال: (إنّ اللذة والسعادة عند بني آدم هي معرفة الله عز وجل)، وأتبع ذلك بقوله: (اعلم أنّ سعادة كل شيء ولذته وراحته تكون بمقتضى طبعه، كل شيء خلق له، فلذة العين الصور الحسنة، ولذة الأذن في الأصوات الطيبة، وكذلك سائر الجوارح بهذه الصفة، ولذة القلب خاصة بمعرفة الله سبحانه وتعالى؛ لأنّ القلب مخلوق لها)] انتهى.
أقول: اعتقد ان طرح الغزالي متقدم كثيراً عن طروحات افلاطون و نيتشه و غيرهم حيث اعطى للحواس ما تستحق في بيان السعادة وصور تحققها.
2 ـ يُكمل بروفيسور قاسم حسين صالح فيقول: [بل يعنيننا هنا ما يقوله علم النفس، لأن (السعادة) مفهوم سيكولوجي قدم عنها علماء النفس نظريات واجرى آخرون حولها دراسات ميدانية.]انتهى
اليكم ما ورد في المقالة بهذا الخصوص...كتب البروفيسور قاسم حسين صالح :[وصف علم النفس في بداياته بأن السعادة هي نتائج الشعور أو الوصول لدرجة رضا الفرد عن حياته أو جودة حياته، أو أنّها الشعور المُتكرر لانفعالات ومشاعر سارّة فيها الكثير من الفرح والانبساط.. ما يعني أنّ السعادة برأيه مفهومٌ يتحدّد بحالة أو طبيعة الفرد، فهو من يقرر سعادته من تعاسته، وهو الذي يحدد طبيعة تفاعله مع مواقفه الحياتية والبيئة التي يعيش فيها.
بعد ذلك، لفت علماء النفس الانتباه الى ان السعادة انواع، وان مفهومها او الشعور بها يختلف من شخص الى آخر، وان ما يجعل احدهم يشعر بالبهجة قد لا يعني لآخر شيئا، وان ما يجعل شخصا ما يشعر بالرضا عن حياته، يراه آخر بأنه حياته لا تستحق ان تعاش.. ما يعني ان السعادة هي شعور نسبي يختلف باختلاف قدرات الفرد ودوافعه ورؤيته للحياة.. ليس هذا فقط بل انها تختلف من مجتمع الى آخر.. فمفهوم السعادة عند العربي يختلف عن مفهومها عند الأوربي، ومفهومها عند الياباني يختلف عن مفهومها عند الهندي] انتهى.
أقول: هنا يقفز سؤال مهم قد يحرك شيء عند المهتمين بأقوال من قالوا في مساحة الفعل ""كان و اخواته"" و من أقوال السلف العلمي الفلسفي الصالح السؤال هو: [بالمجمل هل يختلف أو أختلف ما قاله علم النفس بدراساته و نظرياته عما قاله الأولون و الأخرون فلسفياً و اجتماعياً و دينياً و شعبياً؟ أي: بماذا يختلف رأي علم و علماء النفس هذا عما طرحة الفلاسفة المتقدمون والمتأخرون حتى قدمتَ لهذا المقطع ب "لا يعنينا".
ان تفسيرك او شرحك لرأي علم النفس في بدايته عن السعادة هو انها مفهوم يتحدد بحالة او طبيعة الفرد فهو من يقرر سعادته من تعاسته ...السؤال هنا هو: هل جنابك مقتنع ان السعادة و التعاسة هي قرار يتخذه الفرد و بالذات في ظل الظروف القاهرة / الصعبة التي يمر بها البشر اليوم وقبل اليوم ؟ و إن تمكن البعض من ذلك...كم تتوقع عددهم و ما يشكلون من نسبة مئوية مع عدد محيطهم القريب و البعيد.
اليك و القارئ الكريم ما وجدته عن :تعريف علم النفس للسعادة وهو:[اهتم علم النفس بدراسة السعادة وأثرها على النفس البشرية من خلال فرع من فروعه، وهو ما يُطلَق عليه علم النفس الإيجابي؛ حيث يعمل هذا الفرع على رفع مستوى أداء الفرد الوظيفي النفسي بشكل أعمق وأبعد من معنى الصحة النفسية؛ حيثُ عرّف السعادة من خلال محدداتها، والعوامل التي تسير بالفرد إلى العيش بسعادة وسرور؛ كالرضا العام عن الحياة، وإشباع الرغبات، والتمكُّن من تحقيق الأهداف المرجو تحقيقها، والوصول إلى الطموحات التي يسعى الفرد إليها، بالإضافة إلى القدرة على توظيف القدرات والاستعدادات للوصول إلى مرحلة الرضا عن الذات وعن الآخرين، وبشكل عام فقد عرّف علم النفس السعادة من الجانب الانفعالي على أنّها الإحساس باعتدال المزاج والحالة النفسية، ومن الجانب التأمُّلي المعرفي فهي الوصول إلى مرحلة الشعور والإحساس بالرضا] انتهى.
.....................
3 ـ هرم ماسلو
 السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Haram.rd
يتبع لطفاً
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأحد 28 مايو 2023 - 16:28

اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأحد 11 يونيو 2023 - 22:06

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/ ٥



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
 
عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Baxteyaree
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/5
يتبع ما قبله لطفا
3 ـ هرم ماسلو للحاجات الأنسانية
أقول: أن هذا الهرم هو نظرية سيكولوجية اقترحها ابراهام ماسلو بعنوان "نظرية في التحفيز الإنساني" نشرها عام 1943م...وهي من خمس مستويات/ طبقات دَّرَجَها ماسلو من قاعدة الهرم الى قمته حسب الصورة/ النموذج أعلاه (واحدة من عدة صور/ نماذج منشورة عن هرم ماسلو) وهو من خمسة مستويات من الأهم/ الأكثر اهمية صعوداً الى المهم...أختارها البروفيسور قاسم حسين صالح وقال عنها انها (افضل نظرية بعلم النفس عن السعادة) و تأكيداً على تبحره/دقته في دراستها أضاف التالي: [برغم انها ما كانت خاصة بها]...و ربما تَفَّرَدَ في ذلك حيث لم اجد من اختارها كنظرية لقياس السعادة من الذين قرأت لهم عن السعادة.
 

المستوى الأول/ الطبقة الأولى كمايظهر في النموذج/ الصورة وهو/ هي الأكثر سعةً كما في كل هرم...خصصه/ا ماسلو(أو واضع هذه الصورة/ النموذج) و أكده البروفيسور قاسم للاحتياجات الفسيولوجية... ورد في هذا الهرم(الصورة/ النموذج) ان تلك الاحتياجات هي :[التنفس و الغذاء و الماء و الإخراج و النوم و الجِماع] و يمكن إضافة السكن وفي كل الأحوال عرقلة وصول الانسان الى سد حاجته للأمور الأخرى غير الطعام و الماء هي منغصات تُذْهِبْ السعادة و تربك الانسان و ربما تدفعه الى الاجرام او تدمير حياته و حياة عائلته و تجعله يدور في دوامة الحزن و القلق... و بالتالي لا يرتقي / يصعد الى المستوى/ الطبقة الثاني/ه من الهرم.
....لكن البروفيسور قاسم حسين صالح اجتهد و حددها فقط ب (الطعام والماء)...حيث كتب التالي: [الحاجات الفسيولوجية.. وتعني حصول الانسان على الطعام والماء بما تؤمن بقاءه في الحياة، وقد وضعها في قاعدة الهرم لأن الانسان بدونها يموت].يقصد ب"وضعها ماسلو".
أقول : ربما الغى البروفيسور قاسم موضوع التنفس لان الهواء/الاوكسجين لا يمكن منعه عن الانسان...لكن الاحتياجات الأخرى و بالذات "اخراج الفضلات شبه الصلبة و السائلة" قد تؤدي الى الموت او قد تؤدي الى قلق لا يمكن تصوره وكذلك الحال مع النوم و الجنس حيث يؤديان الى خللٍ ما أكيد يؤثر على الانسان و المشكلة الكبرى التي تفند اختيار هذه النظرية / الهرم كأفضل نظرية للسعادة هو اتساع تلك الاحتياجات و تنوعها و تدَّرجها فلا يكون سعيداً من جاع لكنه يفرح برغيف خبر فقط و عند حصوله عليه يبحث عن أشياء أخرى و لا يطمئن الا ان يكون هناك خزين كافي له ولأفراد عائلته من الطعام المفيد و المتنوع و الجيد النوعية و يكون تحت اليد في كل الظروف...وهذا يجري على كل الاحتياجات المذكورة في "الصورة/ الهرم" او في ما كتب البروفيسور قاسم حسين صالح و يمكن التوقف عند هذا المستوى/ المقطع من الهرم لولا بعض الإضافات التي وضعها البروفيسور قاسم على بعض مستويات الهرم الاخرى.
و بالذات ما سطره في ختام ما كتبه عن تلك المستويات/ الاحتياجات حيث كتب التالي: [المهم هنا.. ان الانسان لا ينتقل الى الحاجة التالية الا بعد ان يشبع التي قبلها.. بمعنى، انه لا ينتقل الى الحاجة الاجتماعية المتمثلة بتكوين علاقات وصداقات مع الناس ما لم يكن قد اشبع حاجاته الفسيولوجية وحاجاته الى الشعور بالأمن والطمأنينة. والأهم..]انتهى
اشعر ان هذا القول عجيب و غريب و منفصل عن الواقع و العلم. كم جائع في الكون و كم مشرد و كم انسان تعيس او متألم او حزين او محروم من ابسط الاحتياجات ولديه صداقات و علاقات قد تصل احياناً الى الحميمية؟ هل هناك انسان في الكون اشبع حاجاته الفسيولوجية و مطمئن عليها و لا يبحث عن درجات عالية فيها او يفكر بقمتها في كل العالم؟؟
نضطر هنا الى الذهاب الى المستوى الثاني من الهرم والذي يخص احتياجات الأمان أي الحاجة الى الامن و الأمان وورد في "الصورة/ الهرم" انها تشمل: [السلامة الجسدية و الأمان الاُسري و الصحي و الوظيفي]...
وهذه الاحتياجات كما اعتقد لا ترتبط بجهد او مسعى الفرد/ الانسان لأنها منظومة عامة فلا يستطيع أي انسان توفير تلك الاحتياجات بمفرده مهما كان عمله او موقعه...و بعضها مرتبط بالمستوى الأول المتشعب و بالذات ما يخص الامن الغذائي و الصحي عليه فالإنسان الذي لم تؤمن له او يؤمن احتياجاته الفسيولوجية لا يستطيع الصعود في سُلَمْ المستوى الثاني حتى ولو سُلَّمِ واحدة و يمكن ان نستند في ذلك الى ما سطَّره البروفيسور قاسم عن الاحتياجات في هذا المستوى حيث كتب التالي: [وتعني سعيه الى تحقيق الأمن والطمأنينة له ولأفراد عائلته، وشعوره بالأمن في مجال عمله وتأمين دخله المالي وحمايته من الأخطار] و كأن بمقدور الانسان و سعية ان يُبْسِط الأمن و يوفر الأمان له ولأفراد عائلته سواء داخل بيته و في محيط البيت و في الشارع الذي يتحرك فيه هو وافراد العائلة و في مواقع العمل وفي كل ساعات اليوم.
ثم أضاف البروفيسور قاسم على تلك الاحتياجات العبارة الغريبة التالية:[وبدونها ينشغل نفسيا وفكريا ويعيش حالة قلق]...وكأن الانسان لا يعيش القلق عندما لا يتمكن من توفير الطعام و الماء و السكن لنفسه وعائلته و حتى المقربين منه. و الانسان كما معروف يكره الدنيا ويكره أيامه فيها لو احتاج الى ان يتبول و لم يجد المكان اللازم/ الملائم لذلك حتى ولو خلف شجرة او حجرة.
في المستوى الثالث وضع صاحب الهرم "الصورة" التالي: [الاحتياجات الاجتماعية و حددها ب(الصداقة و العلاقات الحميمية و الاُسرية] اما البروفيسور قاسم حسين صالح وحول الاحتياجات الاجتماعية فقد وضع التالي: [ وتعني تكوين علاقات وصداقات مع الآخرين، ومشاركتهم له ومشاركته لهم في مناسبات الأفراح والأتراح.. وبدونها يعيش حالة اغتراب اجتماعي] انتهى.
وكأن من لم يحقق احتياجاته الفسيولوجية و احتياجات الأمان سيعتزل الناس و يقطع علاقات الصداقة و يمتنع عن المشاركة و المساهمة في الافراح و الاتراح. و العكس ايضاً حيث الكثير من البشر يفكر في عيادة المحروم و يساهم في تخفيف العبئ عليه و يحضر مناسباته.
اما المستوى الرابع/ الطبقة الرابعة وضع صاحب الهرم "الصورة" في هذا المستوى الحاجة الى التقدير كما التالي: [الهيبة و المكانة و الثقة و الشعور بالإنجاز] اما البروفيسور قاسم فقد وضع التالي: [ وتعني شعور الفرد بقيمته وأهميته، وما يمتلكه من قدرات وخبرات، وتقدير الآخرين له لاسيما في مجال عمله]...هنا كما أتصور ان صاحب الهرم اخذ واجبات الفرد او صفاته و مشاعره الشخصية...فالهيبة والمكانة يفرضها الشخص و هي ليست حاجة يطلبها من الغير اما الشعور بالإنتاج لا يحددها المقابل انما الشخص نفسه الذي يتمنى الانصاف و ليس سرقة المجهود اما الثقة فهي متبادلة فقد يثق الشخص بنفسه لكنه لا يثق بالآخر أولا يثق به الاخر.
اما القمة او المستوى الخامس فقد حدد فيه صاحب الهرم "الصورة" الاحتياجات التالية: [تحقيق الذات وشملت تحقيق الإنجازات والأنشطة الإبداعية]...في حين وضع البروفيسور قاسم التالي في هذا المستوى: [وتعني تحقيق الفرد لطموحاته العليا، وان يكون ما يريد ان يكون.. مميزا ومستقلا ومستثمرا لكل ما لديه من قدرات ومواهب في مجالات الحياة المختلفة والتخصصات المتنوعة].
هنا أقول: هل هناك حدود لطموحات الفرد؟ او هل هناك من كان/صار/اصبح كما أراد ان يكون/يصير/يصبح مميزاً ومستقلاً و مستثمراً لكل ما لديه من قُدرات و مواهب في مجالات الحياة المختلفة و التخصصات المتنوعة؟ انها و الله عبارة غريبة...تجعل الانسان الذي حقق احتياجات هذا المستوى في الهرم اتعس انسان لأنه كَّبَل قدراته و مهاراته و طموحاته و ما عاد يستطيع ان يكون مميزاً و لا مستقلاً.
بعد استعراض ما ورد في مستويات و طبقات هرم ماسلو للاحتياجات... يحضر سؤال وهو حاضر دائماً حيث لا غاب و لن يغيب وهو: في أي مستوى من تحقيق الاحتياجات يشعر الانسان بالسعادة؟ يقول البروفيسور قاسم عليه ان يحقق و يتحقق و يتأكد و يطمئن من انه حقق كل احتياجات في المستويات الأربعة الأولى و عليه ان يحقق و يتحقق و يؤكد تحقيق احتياجات المستوى الخامس من هرم ماسلو ليشعر الانسان بالسعادة...وهنا أسأل البروفيسور قاسم حسين صالح: كم عدد هؤلاء في تاريخ البشرية بما فيهم الأنبياء و الصالحين و العلماء و المتنفذين و المُلاك و الأثرياء و الفنانين و الفلاسفة من الاولين و الآخرين؟
كما اعتقد ان كل مستوى من مستويات هذا الهرم الفضائي النفسي/ النفساني الذي تورط في وضعه البروفيسور ابراهام ماسلو قبل ثمانية عقود يحتاج ان يفني الانسان كل عمره عسى ان ينجح في تحقيق جزء من تلك الاحتياجات و يطمئن على نفسه وعائلته و محيطه...و اعتقد ايضاً انه لو توقع ابراهام ماسلو انه سيأتي اليوم الذي يُعتبر فيه هرمه/ نظريته هذه افضل نظرية للسعادة لما نشر تلك النظرية و ما سمح بتداول و صورة لهرمه هذا و أكيد لمنع كل من يُشير اليه و يعلن براءته من ذلك الهرم و تلك النظرية و يطلب مقاضاة كل من يذكره او يتطرق اليه او يحلله او يكتب عنه.

يتبع لطفاً
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأحد 25 يونيو 2023 - 4:44

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٦



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٦
يتبع ما قبله لطفا
مقدمة:
1 ـ قلتُ في السابقة التالي: [فلا يكون سعيداً من جاع لكنه يفرح برغيف خبر فقط و عند حصوله عليه يبحث عن أشياء أخرى و لا يطمئن الا ان يكون هناك خزين كافي له ولأفراد عائلته من الطعام المفيد و المتنوع و الجيد النوعية و يكون تحت اليد في كل الظروف...] انتهى
اليك عزيزي القارئ ما يمكن ان يشير الى ذلك:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
Log in or sign up to view
See posts, photos and more on Facebook.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
2 ـ كتب احد الزملاء في صفحته على الفيسبوك التالي: [تروح للمولات تلگاها متروسه بشر...الشوارع عبارة عن سيارات حديثة بالإمارات ماموجودة...المطاعم كل عشر أمتار مطعم...ابو الدليفري يضرب إشارات ويصعد رصيف عبالك شايل جريح مو صينية مندي لأن ما يلحك من الطلبيات ...الجامعات ذاك اللبس الحلو والكشخة ، وملايين من الناس تدفع اقصاط خيالية بالنسبة للجامعات والمعاهد والمدارس الاهلية، المطارات العراقية تسجل ارقام قياسية بعدد السفر للعراقيين القاصدين السياحة والاستجمام خارج البلد وملايين الدولارات تصرف شهريا...الخميس والجمعة وايام العطل مالك محط رجل بالاماكن التجارية والترفيهية
البادكير والمناكير ونفخ الخدود ونفخ غير شي والشفط وتوريد الشفايف وصرف بالجملة على النسوان حتى يحولها من جبار ابو المولدة الى رحمة رياض وهيفاء وهبي...الترميم والبناء اسكت وخليها...محلات الحلويات والهدايا والمستلزمات التكميلية وره المغرب تقبط
اما الكوفيات الشعبية اقل نركيلة بـ3 الاف واكو ب25 وحتى بخمسين بالمناطق الراقية وتلگاهن يومية مقبطات ودگ صرف وبذخ ویحلفون بالطلاگ ماتدفع حسابك واصل يمي
واكو ناس صارت عدهم الاردن ولبنان وايران واذربيجان وارمینیا وتركيا مثل راس الشارع - كل اسبوعين تلاثة ماخذين جنطهم ورايحين يغيرون جو لان مختنگين بعد بيتي
اما أربيل والسليمانية ولا تسولفها شمرة عصى] انتهى
و ربما لم ينتبه زميلي الى موضوع صالونات الحلاقة الرجالية وكَصات و تسريحات الشعر للشباب و الجل و انواعه بحيث اليطلع من الحلاق ما تعرفه منهن لو منهم...الشعر و الحواجب و الخدود... و نسي ايضاً الصالات الرياضية و الحمامات التي كانت شعبية و المنعشات و المنشطات غيرها من المسموع بها او المحرمات دينياً و قانونياً. و غير ذلك الكثير.
.........................
نعود للسعادة و موضوعها
أقول: يمكن ان نتجاوز المستوى الأول من هرم ماسلو او الاحتياجات الفسيولوجية لأنه يمكن تحقيقها جميعاً بهذا الشكل او ذاك... و مع ذلك فلو تمكن احدنا من توفير الطعام و الملبس يتمنى بعد يوم ان يكون الطعام احسن/ أجود و اكثر و الملابس تناسب الموضة و السوق كل يوم جديد حيث هي واسعة و لا يمكن الوصول اليها حيث كل يوم تشتهي النفس اكلة جديدة و ملبس جديد...و مع ذلك "بيها مجال" ينتقل الانسان الى المستوى الثاني من الهرم.
ثم أضاف البروفيسور قاسم حسين صالح ما هو أغرب حيث كتب التالي: [ انه لا يمكن لأي انسان ان يصل الى تحقيق ذاته واهدافه وطموحاته واستثماره لما يمتلك من قدرات ومواهب ما لم يكن قد اشبع حاجاته الأربع: الطعام والامن والصداقات والتقدير] انتهى.
اعتقد ان هذه العبارة تلغي قول البروفيسور من ان هرم ماسلو هو اهم نظرية للسعادة...
البروفيسور قاسم حسين صالح قال هذا القول ليصل الى الأسئلة التالية تلك التي طرحها وهي:
: [كم من العراقيين وصلوا الى تحقيق الذات؟ .. اعني كم منهم استطاع ان يشبع حاجاته الأربع في الهرم؟ والتساؤل الأخطر: عند اية حاجة في الهرم يقف ملايين العراقيين؟.. اليس ملايين منهم يقفون عند حاجة البحث عن الطعام والماء النظيف؟ و أليس ملايين منهم يقفون عند حاجتهم الى ان يعيشوا في امان لا أن يمشي الموت معهم كظلهم حين يمشون في الشارع؟!] انتهى.
اعتقد انها أسئلة مشروعة/ مهمة و تحتاج الى أجوبة و اعتقد ان احسن من يُجيب عليها هو البروفيسور قاسم حسين صالح الذي طرحها... و لكن ارجو ان يقبل ان اُجيب على بعضها في المناقشة هذه و أقول: كم من البشر و ليس من العراقيين فقط وصولوا الى تحقيق الذات؟ أي كم من البشر استطاع تأمين كل احتياجاته التي وردت في المستويات الخمسة من هرم ماسلوا كما يريد و يرغب ليتربع على عرش السعادة وفق هذه النظرية؟ الجواب اعتقد لا يُعَّدون على أصابع اليدين و القدمين بمن فيهم الامراء و الملوك و الرؤساء و العلماء و الأثرياء و الأنبياء و الصحابة و التلاميذ و رجال الدين و الفلاسفة ...ارجو ان يدلني البروفيسور قاسم حسين صالح عن نبي او رسول من الأنبياء و الرُسل و صل الى تحقيق الذات؟ ان هذا الحال هو حال كل شعوب الأرض في الوضع العالمي الحالي ولو بنسب متفاوتة بما فيها شعوب الشمال التي تربعت على قمة السعادة خلال السنوات الماضية.
ثم يقول البروفيسور قاسم التالي: [هذا التحليل يوصلنا الى حقيقتين:
الأولى، ان تأمين هذه الحاجات الخمس هو الشرط لشعور الناس بالسعادة.. ولأن ملايين العراقيين بقوا عند منتصف هرم الحاجات او دونه، فانهم ليسوا سعداء.
الثانية، ان العراقيين هم الشعب الوحيد في العالم المعاصر الذي عانى خلال اربعين سنة متواصلة حروبا كارثية افقدتهم ملايين الأحبة وخلفت ملايين الأرامل والأيتام، وانهم ما يزالون يعيشون حالة الخوف والقلق من المجهول.. والسعادة لا تعيش مع من يخاف من يومه وغده] انتهى
أقول : اولاً : أي تحليل ذلك الذي ورد والذي دفع البروفيسور قاسم حسين صالح الى القول: (هذا التحليل يوصلنا الى حقيقتين). وأي حقيقتين تلك التي وصل اليها البروفيسور قاسم حسين صالح من ذلك التحليل غير الموجود؟ ومع ذلك نأخذ النقطتين التي اعتبرهما البروفيسور قاسم حسين صالح حقيقتين لنناقشهما و هما:
"الحقيقة الأولى" و التي هي: [ان تأمين هذه الحاجات الخمس هو الشرط لشعور الناس بالسعادة.. ولأن ملايين العراقيين بقوا عند منتصف هرم الحاجات او دونه، فانهم ليسوا سعداء] انتهى.
أقول: انك قبل هذا التحليل قلت عن "الحاجات الخمس" الاحتياجات الخمس/ هرم ماسلو نظرية ماسلو هي افضل نظرية للسعادة ، و هي كما اعتقد ليست كذلك و لا هي حقيقة اوصلك اليها ذلك تحليل غير الموجود و الذي لم يطرحه صاحب الهرم/ النظرية.
"الحقيقة الثانية" و التي هي:[ان العراقيين هم الشعب الوحيد في العالم المعاصر الذي عانى خلال اربعين سنة متواصلة حروبا كارثية افقدتهم ملايين الأحبة وخلفت ملايين الأرامل والأيتام، وانهم ما يزالون يعيشون حالة الخوف والقلق من المجهول.. والسعادة لا تعيش مع من يخاف من يومه وغده] انتهى
جوابي هنا هو: نعم فيما يخص الحروب وتأثيراتها و نتائجها و انت اعرف بذلك بصفتك عالم نفس و من الراسخين بعلم النفس ومؤسس و رئيس جمعية نفسية عراقية و مولف عشرات الكتب و ناشر الاف المقالات و الدراسات بهذا الخصوص...لكنك اشرتَ الى تعافي هذا الشعب من تأثيرات تلك الحروب واكدتَ ذلك عدة مرات و في مناسبات و سنوات عديدة متتالية ...اليك بعض ما قلتَ بهذا الخصوص:
1 ـ في مقالتك: [العراقيون.. يحبون الحب قبل فلنتاين] بتاريخ 15.02.2023 يعني قبل صدور تقرير الأمم المتحدة للسعادة بحوالي شهر وعدة أيام (ثلاثة أيام) كتبتَ التالي:
[لا يوجد شعب في العالم موصوف بالحب كالشعب العراقي.. ان العراق بلد الشعر وأن قلوب الشعراء لا تنظم الشعر الا حين تكون مسكونة بالحب.. فيما العشق عند العراقيين.. جنون!. وأنهم اهل طرب وكيف.. من صغيرهم الى كبيرهم. اننا نرى ان الحب هو (خيمة) الفضائل كلها.. لأن الحب يقضي على شرور النفس وامراضها.. فان تحب فهذا يعني انك لا تكره، وانك تتمنى الخير للآخرين، فضلا عن ان الحب يجلب المسرّة للنفس والناس ويجعلك تحترم حتى الطبيعة وتعمل على ان تجعلها جميلة، وبالصريح، لا يوجد شيء في الدنيا اجمل واروع من الحب، لأن الحب هو الفرح، هو النضج.. هو الكمال.. هو اليقين بأنك موجود.. باختصار، الحب هو الجنة التي يأتي بها الحلم الى الدنيا لتعيش فيها أدميتك كانسان، لهذا فانه صار شعار كل الاديان الذي دفعهم الان الى تخصيص يوم عالمي باسم (اليوم العالمي للوئام بين الأديان)...لقد صار يقينا ان العراقيين موصوفون بالحب، وما يجعلك تفرح.. تغني.. تثق بأنهم صنّاع حياة، انك تراهم يتفننون في التعبير عن (عيد الحب)] انتهى.
أقول: هذا يعني ان العراقيين يعيشون في جنة صنعوها في دنياهم والحياة في هذه الجنة هي السعادة الغامرة أي ان العراقيين يتربعون دون منافس على قمة السعادة على مدى التاريخ و الحاضر و اكيد ستسير معهم او يسيرون معها او يعيشون بها و فيها الى قيام الساعة.
2 ـ في مقالتك:[في عيد الحب.. العراقيون ما أروعهم] بتاريخ 14.02.2022 أي قبل عام من مقالتك في (1) أعلاه كتبت التالي: [لقد صار يقينا ان العراقيين موصوفون بالحب، وما يجعلك تفرح.. تغني.. تثق بأنهم صنّاع حياة، انك تراهم يتفننون في التعبير عن (عيد الحب)] انتهى.
وهذا المقطع هو جزء من المقطع السابق و يعني فيما يعنيه ان البروفيسور قاسم قد جزم و حسم بأن العراقيين في قمة السعادة و جنتها و متربعين بارتياح دون منافس او مجاور.
3 ـ في مقالتك: [فالنتين..عراقي] بتاريخ 14.02.2021 كتبت نفس العبارة السابقة.
4 ـ كررتَ نفس النص في مقالتك: [العراقيون ..وعيد الحب] بتاريخ 15.02.2018
5 ـ أعدتَ نفس النص في مقالتك: [ فالنتاين عراقي] بتاريخ 19.02.2016
6 ـ وفي مقالتك: [ العراق..هو عيد الحب] بتاريخ 14.02.2015 كتبتَ التالي: [والجميل ان العراقيين موصوفون بالحب، ليس من يوم اصبح العراق موطن الشعر، بل من قبل الاف السنين].
هذا يعني انك عزيزي البروفيسور قاسم حسين صالح بصفتك عالم نفس متميز أكدتَ منذ عام 2015على ان العراقيين تجاوزوا محن الحروب و نتائجها و تأثيراتها عليهم وصنعوا بالحب جنتهم التي يعيشون فيها اليوم و بذلك فهم اليوم يتربعون على قمة السعادة وأكدتَ ما صار لديك مؤكد في الاعوام 2016 و2018 و 2021 .
لكن الغريب انك جئتَ عام 2023 لتقلب الحالة من تربع على قمة السعادة دون منازع او مُزاحم الى تربع على قمة التعاسة دون منازع او منافس.
ولتأكيد هذا الانقلاب كتب البروفيسور قاسم حسين صالح تحت عنوان : (العراق.. وليس لبنان) التالي:[اصدرت الامم المتحدة في اليوم العالمي للسعادة هذا العام( 20 آذار/ مارس 2023) تصدرته فنلنده عالميا والأمارات عربيا الأكثر سعادة.. وجاءت لبنان في ذيل الدول العربية والعالمية (المرتبة 136) الأقل سعادة في العالم بحسب معهد غالوب.. وهذا ليس صحيحا علميا وعمليا، اذ نرى ان العراق هو الأقل سعادة، لأنه البلد الأغنى في المنطقة الذي يمتلك كل المقومات لأن يعيش أهله بحرية وكرامة، فيما هو وبعد عشرين سنة من نظام حكم ديمقراطي! اضطر اكثر من خمسة ملايين عراقي الى الهجرة، وقتل اكثر من 320 عالما واستاذا، واصبح طاردا للعقول، وتضاعفت فيه حالات الطلاق والانتحار وتعاطي المخدرات، فضلا عن 13 مليون دون خط الفقر بحسب وزارة التخطيط.. .ما يعني ان العراق وليس لبنان هو الأقل سعادة على صعيد الدول العربية.. وهذا خطا آخر يرتكبه معهد غالوب، اذ وصف العراقيين في عام 2022 يحتلون المرتبة الرابعة من بين الشعوب الاكثر غضبا في العالم]
يتبع لطفاً
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأحد 25 يونيو 2023 - 7:21



اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالإثنين 10 يوليو 2023 - 20:10

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٨



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٨
يتبع ما قبله لطفا
مقدمة: في ص 170 من كتاب البروفيسور قاسم حسين صالح[ الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية] دار العرب 2016 كتب البروفيسور قاسم حسين صالح التالي: [أن اللاشعور الجمعي للعراقيين معبأ بالعنف و مبرمج من الف عام على تشغيله في حل الصراعات و مشحون بالثأر و الحقد و أن العراقيين يستحضرون هذ الانفعال لا شعورياً في مواجهة ازماتهم المعاصرة فزادوها تعقيداً و حولوا حكوماتهم الوطنية! الى منتجة للأزمات و صار السياسي أحول عقل!] انتهى
..................................
أعود للموضوع:
توقفتُ في السابقة عند المقطع التالي:[ ثم يقول البروفيسور ان معهد غالوب ارتكب خطأ أخر هو انه اعتبر او وصف العراقيين في عام 2022 انهم يحتلون المرتبة الرابعة من بين الشعوب الأكثر غضباً في العالم] انتهى…
و العجيب هنا اعتراض البروفيسور قاسم حسين صالح على هذا الوصف وهو القائل في نفس المقطع أعلاه ما يناقض او يعارض اعتراضه هذا حيث كتب واصفاً الحال في العراق بالتالي: [قُتِلَ اكثر من 320 عالماً و استاذاً و اصبح طارد للعقول و تضاعفت فيه حالات الطلاق و الانتحار و تعاطي المخدرات فضلاً عن ان هناك 13 مليون مواطن دون خط الفقر…]انتهى
هذا الاعتراض (على الغضب) يلغي/ ينفي اعتراضه الأول على السعادة/التعاسة… لماذا؟ الجواب في الجزء التالي لطفاً
...........................
اليكم الجواب: في مقالة البروفيسور قاسم: [العراقيون و الغضب]/بتاريخ 06.07.2022 الرابط:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ورد التالي عن العراق و العراقيين: [ان العراقيين هم اذكى شعوب المنطقة، والذكي لا (يمتاز) بالغضب. ونسي ان العراقيين محبون للطرب والمرح والفكاهة والنكتة و العشق.. ومن يمتلك هذه الصفات لا يتصدر شعوب العالم بحدة الغضب.. الخ]انتهى...
[لطفاً قارنوا هذا القول مع ما ورد في المقدمة] حيث يبدو ان العنف و الثأر والحقد لا علاقة لها بالغضب لا من قريب ولا من بعيد.
أقــــــــــــــــــــول:
وفق هذا القول يمكن ان نستنتج ان البروفيسور قاسم حسين صالح يقصد ان الشعب غير السعيد (التعيس) يمتاز بالذكاء و بكونه مُحِبْ للطرب والمرح والفكاهة و النكتة و العشق و السرور و الانشراح!!
و يمكن ان أقول/يُقال ايضاً: ان التعاسة تتناسب طردياً مع الذكاء و الحب والطرب و الفرح و المرح و الفكاهة و النكتة و العشق و الانشراح و السرور!!
و يمكن القول ايضاً أن المشاعر السلبية ومنها الغضب تتناسب طردياً مع المشاعر الإيجابية السعادة!!
و خلاصة هذه الاقوال هي: ان الشعوب السعيدة او المتربعة على قمة السعادة كما شعوب الشمال (فنلندا و السويد و الدنمارك) وغيرها هي شعوب غبية / غير ذكية لا تحب الغناء والفرح و الفكاهة و الطرب و النكتة و المرح و العشق هذا او بعضه ما يمكن ان يُستنتج من طرح البروفيسور قاسم حسين صالح!!! فهل هذا صحيح علمياً و عملياً، نفسياً و اجتماعياً؟
ثم يغمرنا البروفيسور قاسم حسين صالح بفيض من التناقضات عندما كتب التالي وهو يقصد معهد غالوب:[تجاهل دراسة بريطانية توصلت الى ان العراقيين هم اذكى شعوب المنطقة، والذكي لا يمتاز بالغضب...] انتهى
حول موضوع الذكاء و تلك الدراسة يمكن أن تُطرح الأسئلة التالية:
1 ـ عن أي دراسة تكلم البروفيسور قاسم حسين صالح...أليس من الواجب الإشارة اليها في الهامش ليطلع القارئ عليها؟
2 ـ ان الأرشيف عن تلك الدراسة يقول: [دراسة أجريت بين عامي 2002 ـ 2006 من قبل العالم الإنكليزي ريتشارد لين و البروفيسور الفلندي تاتوفانهانين حيث شملت الدراسة 80 دولة].
3 ـ ان الدراسة قالت ان العراق جاء في المرتبة الأولى عربياً...الخ]. وليس العراقيين هم اذكى شعوب المنطقة كما كتب البروفيسور قاسم حسين صالح...و الفرق عند من يفهم كبير حيث هناك دول غير عربية في المنطقة....
اليكم بعض ما ظهر في الأرشيف عن تلك الدراسة للتفضل بالاطلاع مع الشكر:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
4 ـ استغرب ولا اعرف كيف توصل العالم الانكَليزي والبروفيسور الفنلندي الى هذه النتيجة ""بخصوص العراق"" التي تمت في فترة زمنية حرجة بالنسبة للعراق (2002 ـ 2006) و كيف قَبِلَ زميلهم البروفيسور قاسم حسين صالح تلك النتيجة وهو الذي قال عن العراق و العراقيين[قُتِلَ اكثر من 320 عالماً و استاذاً و اصبح طارد للعقول و تضاعفت فيه حالات الطلاق و الانتحار و تعاطي المخدرات] و هذه كلها أمور ليس للذكاء مكان فيها فمن يطرد العقول لا عقل له/ ذكاء عنده.
5 ـ كيف توصل البروفيسور قاسم حسين صالح الى النتيجة الحاسمة التي تقول : [ان الذكي لا يغضب]. اعتقد الأصح هو: [ان على الذكي ان لا يغضب].
العجيب بعد دفاع البروفيسور قاسم حسين صالح في طرح ما يريد حول موقع العراق من السعادة و الغضب والذكاء وتبريره لكل ذلك بشكل متناقض لم يقف للانتباه لذلك التناقض ليعود و يقول و يتوسع في بيان أسبابه ليأتي بشكل مثير و غريب و عجيب ليقول عن معهد غالوب: [...ويتجاهل الآن ان العراقيين هم الأقل سعادة على صعيد الشعوب العربية...].
يُفْهَمْ من هذا ان وجهة نظر البروفيسور قاسم و رده العلمي و العملي يمكن ان يكون: [ ان التعاسة والوصول الى قاعها و " الركوس""الرقاد" فيه يعود الى الذكاء و الحب و الفرح و الفكاهة و السرور و الانشراح...و ألا غضب!!!!!!!!!
ثم يأتي البروفيسور قاسم ليقول: [ولو أن الذين اعدوا تلك الدراسة لمعهد غالوب عاشوا يوما واحدا في بغداد او الناصرية ورأوا كيف تغرق البيوت من سيول الأمطار في آذارها، وكيف يعيش الناس دون كهرباء في آبها.. لرفعوا تقريرا يناشد الأمم المتحدة بأن تكون عونا للعراقيين.. لأنهم الأقل سعادة في العالم] انتهى
هذا القول يؤكد أن تلك الظروف/ الظواهر التي أوردها البروفيسور قاسم لا تثير غضب العراقيين لأنهم كما يبدو بدون إحساس/ احاسيس و مشاعر...و الخوف لو تحركت الأمم المتحدة لمكافحة تعاسة العراقيين حيث ستضطر كما يبدو الى سلب العراقيين ذكائهم و تنزع عنهم الحب الذي عُرِفَ عنهم و تُحَوِلْ الفرح و الانشراح و الفكاهة و السرور الذين يتصفون به الى حزن و كآبة و قلق و انطواء و حقد وثأر.
...............................
يتبع لطفاً حيث في القادمات سأتطرق الى ما ورد في مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح: [العراقيون و الغضب]/بتاريخ 06.07.2022 التي رد بها على معهد غالوب]
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالثلاثاء 11 يوليو 2023 - 6:10

اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالسبت 29 يوليو 2023 - 20:33

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٩



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
عبد الرضا حمد جاسم

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/٩
يتبع ما قبله لطفا
توقفت في السابقة عند: [حيث في القادمات سأتطرق الى ما ورد في مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح: [العراقيون و الغضب]/بتاريخ 06.07.2022 التي رد بها/فيها...وجهها على/ الى معهد غالوب]انتهى
.....................
لماذا الاهتمام بمناقشة هذه المقالة...اليكم أيها الكرام الجواب:
أولاً: هي السابقة للمقالة الخاصة بجدول او تقرير معهد غالوب عن السعادة بل موضوعها جزء من ذلك التقرير.
ثانياً: هي مقالة كتبها و نشرها بروفيسور بعلم النفس و مؤسس و رئيس الجمعية النفسية العراقية و مؤسس و رئيس تجمع عقول و من العلماء الراسخين في علم النفس و مؤلف عشرات الكتب منها أربعة كُتُبْ عن الشخصية العراقية ونشر عدد كبير جداً من المقالات و الدراسات و اشرف على عشرات طلاب الدراسات العليا (دكتوراه و ماجستير) و غيرها الكثير من النشاطات و الجمعيات و الدراسات.
ثالثاً: ربما هي الوحيدة او من المقالات القليلة جداً التي يمكن ان أقول انها موجهة الى معهد غالوب حيث كتب البروفيسور قاسم حسين صالح في بدايتها العبارة التي تشير الى ذلك:[مهداة الى معهد غالوب]... وتأكيداً على رغبته بإيصالها/ ارسالها الى المعهد المذكور كتب في نهاية نسختها المنشورة في صحيفة المثقف الغراء الملاحظة التالية: [ملحوظة: ليت المثقف تترجمه الى اللغة الانجليزية وتبعث به الى معهد غالوب]... و في نهاية نسختها المنشورة في الحوار المتمدن كتب الملاحظة التالية: [ ملحوظة: ليت الحوار المتمدن يوصل نصها الإنجليزي لمعهد غالوب].
هذا يعني انه يتمنى / يرغب/ يصر على ايصالها الى المعهد المذكور لأهميتها...وهذا يثير الاستغراب مرتين او اكثر: الأولى:
لماذا لم يكتبها/ يترجمها الأستاذ قاسم حسين صالح ب/الى اللغة الانكَليزية حيث انها كما قال عنها""مقال علمي"" وكما اعتقد ان احسن من يترجم المقالات العلمية من هو متخصص بها او كاتبها ان تمكن من ذلك لغوياً حيث هو افضل من يعرف القصد من جملها و عباراتها و صياغاتها وهو البروفيسور قاسم حسين صالح متمكن من اللغة الانكَليزية كما يبدو حيث ذكر في بدايتها انه اطلع على تقرير معهد غالوب باللغة الإنكليزية.
الثانية:
كما اعرف من خلال ما منشور عنه في موقعه الفرعي في الحوار المتمدن من انه عضو منظمة الصحة العالمية و عضو الهيئة التدريسية بالأكاديمية العربية في الدنمارك و عضو في اتحادات و جمعيات و منظمات أخرى و ورد مثل ذلك في الغلاف الأخير لكتابه المهم: [الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية/ دار العرب/2016]... هذا يعني ان باستطاعته ترجمة المقالة و ايصالها/ارسالها الى معهد غالوب دون الحاجة الى تدخل المثقف او الحوار المتمدن.
((وهنا ادعو القراء الكرام للتفضل بالاطلاع على هذا الكتاب المتميز/ المهم حيث سأطرح في قادمات قراءتي لهذا الكتاب المهم و الذي يتكلم عن الشخصية العراقية التي كثُر و يكثر الكلام حولها و عنها و عليها)).
ملاحظة: لا اعرف هل تم ترجمة المقالة من قبل المثقف الغراء او الحوار المتمدن و أرسالها/ ايصالها الى معهد غالوب ام لا؟!.
كما كل مقالات و دراسات البروفيسور قاسم حسين صالح التي تحظى دائماً بالاهتمام عراقياً و عربياً و ربما عالمياً...أخذت هذه المقالة ما تستحق من الاهتمام و الدليل انها دفعتني لمحاولة مناقشة البروفيسور قاسم حسين صالح من خلالها و يمكن الوقوف على أهميتها من خلال ما ورد فيها من مثل التالي: وردت فيها العبارات المهمة التالية:ـ
1 ـ [ ان المقالة هي إجابة على أسئلة احد الإعلاميين... و أكد البروفيسور قاسم حسين صالح ان الموضوع يحتاج الى ""مقال علمي يستوفيه""].
2 ـ[التساؤل هنا: أن الغضب انواع فما الذي يقصده معهد غالوب؟]انتهى
3 ـ [وكلمة أخيرة لمعهد غالوب: ثابت بدراسات اجنبية ان العراقيين هم اذكى شعوب المنطقة، والذكي لا (يمتاز) بالغضب] انتهى
4 ـ [وما ينفرد به العراقيون انهم اصعب خلق الله] انتهى
5 ـ [ومعروف ان العراقيين محبون للطرب والمرح والفكاهة والنكتة و العشق.. ومن يمتلك هذه الصفات لا (يمتاز) بالغضب. وستتأكدون يوم ندعوكم لحضور مهرجان الفرح يطاح بمن اشاع الغضب.. يومها أعدكم بأن العراقيين سيجعلونكم معهم ترقصون!]انتهى
6 ـ [كنت استطلعت آراء أكاديميين واعلاميين عن الذي حصل للشخصية العراقية في زمن الطائفية.. الى الباحثين في معهد غالوب نماذج منها]انتهى
..........................
اعود لما ورد في مقالة البروفيسور قاسم: [ العراقيون ولغضب]/06.07.2022
ملاحظة: لتسهيل المتابعة و المناقشة س(اُرَّقِمْ مقاطع المقالة) بالشكل التالي حيث ورد فيها:
1 ـ [اتصل بي الإعلامي حسين الشمري من راديو سوا طالبا مني تعليقا على تقرير لمعهد غالوب العالمي المتخصص في الاستطلاعات العالمية، جاء فيه ان العراق احتل المرتبة الرابعة من بين الشعوب الاكثر غضبا في العالم بعد لبنان التي جاءت بالمرتبة الاولى ثم تركيا فارمينيا وتساءل الأخ الشمري: هل فعلا يتميز العراقيون بالغضب؟ وما هي الاسباب؟ وما مدى تأثيراته على مستوى الانتاج؟ وهل تترتب عليه تأثيرات سلبية على مستوى تطور الانسان وقدراته على الخلق والابداع؟ ولأن موضوعاً كهذا لا تكفيه ثلاث دقائق اذاعية فقد استوجب الامر كتاب مقال علمي يستوفيه] انتهى
أقــول: يؤكد البروفيسور قاسم حسين صالح ان الموضوع يحتاج الى ""مقال علمي يستوفيه"" و أقول ايضاً:
اولاً: تقرير/ استطلاع معهد غالوب ليس عن الغضب فقط انما عن المشاعر السلبية و الايجابية/ التجارب السلبية و الايجابية و الفارق واسع جداً حيث ان المشاعر السلبية التي اعتمدها التقرير هي: الألم الجسدي و القلق و الحزن و الضغوط و خامسها و اخيرها الغضب أي ان التقرير لا/لم يتكلم عن الغضب وحده...وحسب التقرير فأن 23% ممن استطلعت آراؤهم (من جميع الدول) شعروا بالغضب فقط. (كما ورد في الأرشيف)
ثانياً: اعتمد التقرير لقياس المشاعر السلبية على سؤال واحد ووحيد هو: هل عانيت معظم يومك بالأمس من أي من المعاناة التالية: ألم جسدي، قلق، حزن، ضغوط، غضب؟ يعني ان المعهد اعتمد على الحالة التي مر بها الشخص في اليوم السابق للاستطلاع/ الاستقصاء
ثالثاً: [أسئلة مهمة و دقيقة طرحها الإعلامي حسين الشمري و لأهمية تلك الأسئلة اعيدها هنا:[ هل فعلا يتميز العراقيون بالغضب؟ وما هي الاسباب؟ وما مدى تأثيراته على مستوى الانتاج؟ وهل تترتب عليه تأثيرات سلبية على مستوى تطور الانسان وقدراته على الخلق والابداع؟ ووفق هذه الأسئلة ننتظر إجابات علمية من البروفيسور قاسم حسين صالح].
سنتابع المقالة لنعرف هل فعلاً هناك إجابات أم لا؟
رابعاً: اعتقد ان صحيح القول هو: [ كتابة مقالة علمية تستوفيه]و [ليس مقال علمي...]... ولو اني أتصور ان مجلد من المقالات لا توفي الموضوع حقه ...]
خامساً: وجدتُ في الأرشيف عن الموضوع التالي/ الامور التالية و منها الجدول الذي يشير الى أسماء اول عشرة دول كان فيه موقع العراق بالمرتبة الثالثة بعد أفغانستان و لبنان اي ان العراق ليس في المرتبة الرابعة كما تفضل البروفيسور قاسم و لم يرد اسم أرمينيا فيه و كان موقع تركيا في المرتبة السادسة .( و هناك إشارة في بعضها الى ان موقع العراق في المرتبة الرابعة)
ملاحظة: اضع هذا الجدول لسببين هما:
اولاً: ان البروفيسور قاسم حسين صالح لم يُشِرْ الى مصدر معلوماته ليتابع القارئ موضوع التقرير.
ثانياً: ان الجدول مُذَيَّلْ بعبارةSadالمصدر: استطلاع غالوب العالمي 2021)
...........................
اليكم بعض ما موجود في الأرشيف حول الموضوع لتبيان ما ورد حوله و يمكن منها ان نعرف من اين استقى البروفيسور قاسم حسين صالح ما تفضل بطرحه حول تسلسل الدول في تقرير معهد غالوب عن "الغضب"...و لنعرف كيف يناقش علمائنا تقارير المنظمات الدولية حول أوضاع العراق!!!!
1 ـ و بحسب التقرير فقد احتل لبنان المرتبة الأولى في قائمة أكثر الشعوب غضباً تليه تركيا ثم أرمينيا ليأتي العراق رابعاً و أفغانستان خامساً...اليكم الرابط.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
..........................
2 ـ أعلى التجارب السلبية في جميع أنحاء العالم - مؤشر الخبرة السلبية (ترجمة حرفية)
Highest Negative Experiences Worldwide Country – Negative Experience Index Afghanistan... Lebanon ... Iraq ... Sierra Leone ... Jordan ... Turkey ... Bangladesh
..........................
3 ـ هل واجهت المشاعر التالية خلال الكثير من نهار الامس؟ ماذا عن الغضب؟
عنوان الاستقصاء/ الاستطلاع او هامشه الأول هوفكر في شعورك بالأمس. هل ابتسمت أو ضحكت كثيرا؟ هل تعلمت أو فعلت شيئًا مثيرًا للاهتمام؟ هل كنت غاضب؟ حزين؟ اختر من بين التجارب الإيجابية والسلبية أدناه لمعرفة البلدان التي تحتل المرتبة الأعلى والأدنى في هذه الأسئلة
What Is the World's Emotional Temperature?
الرابط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
Experienced Anger
الغضب من ذوي الخبرة
Did you experience the following feelings during a lot of the day Yesterday? How about anger?
هل واجهت المشاعر التالية خلال الكثير من نهار الامس؟ ماذا عن الغضب؟
Top 5
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Lebanon
49% Yes / 50% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Turkey
48% Yes / 51% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Armenia
46% Yes / 54% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Iraq
46% Yes / 54% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Afghanistan
41% Yes / 58% No
......................................
4 ـ أبان تقرير غالوب العالمي للمشاعر2022 ان ترتيب الدول العشر الأكثر تعرضاً للمشاعر السلبية جاء على النحو التالي: أفغانستان ثم لبنان فالعراق ثم سيراليون و الأردن ثم تركيا ثم بنكَلادش و الاكوادور و غينيا و اخيراً بنين/22 اوكتوبر 2022
5 ـ ارتفاع معدل التعاسة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Aelaa29
انفوجراف الدول الاقل تعرضا لتجارب سلبية
.......................
2 ـ تحت عنوان فرعي هو: [الغضب.. مفهوم سيكولوجي] كتب البروفيسور قاسم حسين صالح التالي: [لقد راجعت النص الانجليزي لتقرير معهد غالوب فكان عنوانه بالنص:
(What Is The World's Emotional Temperature?)
وانه شمل مئة بلدا في العام 2021، وكان غالوب نبها انه لم يستخدم الكلمة الانجليزية
(ANGER)
بل استخدم ما يترجم حرفيا الى (درجة الحرارة الانفعالية).. والغضب أحد مكونات الآنفعالات.. ما يعني انه موضوع سيكولوجي خالص، خصه سيكولوجيون اجانب وعرب بدراسات عديدة.. من تشخيص اسبابه الى وضع برامج تدريبية بعنوان (ادارة الغضب) كنا طبقناها في العراق] انتهى.
............................
يتبع لطفاً حيث تبدأ القادمة بالمقطع رقم(2) أعلاه...للتفضل بالمتابعة مع الشكر
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالسبت 29 يوليو 2023 - 22:29

تحية الاسلام والعروبة
ابرق اليك تحية خاصة من مسرى رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ومن مهد السيد المسيح عليه وعلى امه افضل الصلاة والسلام
ان كل مفردات ثقافتي والمعاجم قاطبة لا تفيك حقك من الشكر والاحترام والاكبار
لك مني عاطر التحية
واطيب المنى
ودي قبل ردي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالخميس 17 أغسطس 2023 - 0:31

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٢



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٢
يتبع ما قبله لطفا
 ثم يكمل البروفيسور قاسم حسين صالح و تحت عنوان فرعي هوSadوجهة نظر عراقية). حيث كتب التالي:
[ الى معهد غالوب نقول: كل مجتمع بشري فيه الجميل وفيه القبيح، وما ينفرد به العراقيون انهم اصعب خلق الله، فتاريخهم يحدّثنا بانهم اكثر الشعوب قياما بالثورات والانتفاضات، وهذا لا يتعلق فقط بظلم السلطات التي حكمتهم بل بطبيعة الشخصية العراقية التي اصدرنا عنها اربعة كتب. فهم وصفوا بأنهم كانوا حتى قبل الاسلام أعزّة كبار يمتازون بعنفوانهم ويعتقدون برفعتهم وعلّو شأنهم، ولهذا كان الخلفاء الراشدون اول الحكّام في التاريخ الاسلامي الذين فهموا سيكولوجية العراقي فكانوا يراعون العراقيين في التعامل ويأخذون اعتراضاتهم مأخذ الجد، لأنهم كانوا يعرفون ان العراقيين اذا غضبوا فأنهم لا يرحمون] انتهى
*أقـــــــــــول: اعتقد يجب تجزئة المقطع ليسهل تحليله و مناقشته لأنه "هوسة" مع الاعتذار للسيد البروفيسور و للقارئ الكريم و اول ال"هوسة" هو : [كل مجتمع بشري فيه الجميل وفيه القبيح، وما ينفرد به العراقيون انهم اصعب خلق الله]...اليكم لطفاً:
1 ـ [ الى معهد غالوب نقول: كل مجتمع بشري فيه الجميل وفيه القبيح وما ينفرد به العراقيون انهم اصعب خلق الله، فتاريخهم يحدّثنا بانهم اكثر الشعوب قياما بالثورات والانتفاضات، وهذا لا يتعلق فقط بظلم السلطات التي حكمتهم بل بطبيعة الشخصية العراقية التي اصدرنا عنها اربعة كتب] انتهى.
*أقول: البروفيسور قاسم معهد غالوب يبدأ بعبارة (كل مجتمع بشري فيه الجميل وفيه القبيح) تلك التي يعرفها معهد غالوب و يعرفها القاصي عن علم النفس و علم الاجتماع و الداني منهما و تعرفها كل الشرائح البشرية و منذ ان تقاتل هابيل و هابيل و لليوم...لكن ماذا يقصد البروفيسور قاسم حسين صالح انهم "أصعب خلق الله" هل بسبب جميل طباعهم ام قبيحها؟ ا] ما علاقة الجميل و القبيح بأصعب خلق الله؟
كل مجتمع بشري فيه الجميل و القبيح و ربما كل مجموعة بشرية مهما كانت صغيرة ام كبيرة و ربما حتى على مستوى العائلة... و ربما لا يعرف البروفيسور قاسم ان الجميل و القبيح موجود في كل شيء...في الأفكار و التصرفات و الاقوال و السلوكيات والكتابة و النشر و الإلقاء و في الأشكال و الألوان و الاطوال و الاوزان و اللهو و اللعب والنصوص و العلاقات و الأيديولوجيات و كل ما يستعمله الانسان وكل ما يتواجد و ينتشر في المجتمع مع اختلاف الجغرافية والاجناس و الثقافة و تاريخ البشرية مليء بالقبيحات و الجميلات من السلوكيات و التصرفات "من السومرية الى الديمقراطية" و كل هذه الجميلات و القبيحات نسبية بالنسبة لبعضها و بالنسبة للإنسان في كل زمان و مكان من قباحة أولاد آدم لليوم....فلا جديد يستحق التذكير به الا عند من لا يُميز بين الجميل و القبيح و عند من لا يعرف كيف يصيغ عباراته.
أما بخصوص "العراقيون انهم اصعب خلق الله"!!!!فهذه العبارة كررها ويكررها البروفيسور قاسم كثيراً و ربما في كل ما كتبه عن الشعب العراقي او المجتمع العراقي و لا اعرف أساسها او من اين اتى بها او اين اطلع عليها و اُعجب بها وكيف استنتجها اذا لم يسمعها من احد /فضائية او يقرأها في كتاب او مقالة وحاول ويحاول نشرها بعد اقتناعه بها... لكن كما يبدو لا احد اهتم بها او استعارها او اعتمدها...
و تأكيداً عليها قال عنها: [مقولتنا هذه كنا نشرناها من زمن بعيد في صحف عراقية وحوارات تلفزيونية، مستندين في ذلك الى قراءة سيكلوجية تمتد لأكثر من 1400 سنة ].ورد هذا في مقالته:[ العراقيين اصعب خلق الله في علاقتهم بالحاكم]/ بتاريخ: 13 أيار 2020.
انتبه عزيزي القارئ الى انهم اصعب خلق الله في علاقتهم بالحاكم...وهنا لابد ان نقول عن علاقتهم بالحاكم صدام حسين الذي اذلهم و ساقهم كالقطيع كبيرهم وصغيرهم... رجالهم و نسائهم لأكثر من ربع قرن من الزمان ولولا التدخل الاجرامي الأمريكي لما تمكن احد من زحزحته قيد اُنملة عن طريقته و طريقه و تعامله و نواياه و أهدافه. و قبله الحجاج و غيره و غيرهم و حتى اليوم. ثم لا اعرف هل قرأ البروفيسور قاسم الواقع السيكولوجي العراقي للفترة من عام 623م الى عام 2023م (1400سنة) ليصل الى هذا الحكم القاطع؟ و قبل ان يُفكر البروفيسور بهذا السؤال يقفز سؤال آخر مهم جداً هو: أي عراق ذلك الذي قرأ البروفيسور وضعه السيكولوجي لمدة 1400 عام/سنة؟ أو أي عراق ذلك قبل 1400 عام/سنة
اليكم مما ورد في كتاب البروفيسور قاسم حسين صالح [ الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية]/ دار العرب 2016] ص39: [بوصفة غريبة نضيفها لعجائب الشخصية العراقية..اننا حين نتحاور مع بعضنا لا نعطي الفرصة للآخر للعبير عن رايه و حين يعلي صوته نعلي اكثر و نقاطع ...الا الحاكم فإننا نصمت امامه و كأننا اصبنا بالخرس و نحن حين نكون مع بعضنا نتباهى بأنفسنا حتى ليبدو احدنا و كانه مركز الكون فيما "يفش" ورمنا و ننزوي باخر الكون في حضرة السلطان و نجعله الكون كله و ليس مركزه فقط] انتهى
فماذا تقول عن علاقة العراقيين بالحاكم حسب العبارتين أعلاه وفق قراءتك السيكولوجية للعراقيين خلال 1400 عام/سنة عزيزي بروفيسور قاسم؟؟؟
و الغريب ان البروفيسور قاسم حسين صالح يطرح الركيك التالي ليبرر به قوله غير الدقيق هذا حيث كتب: [وهذا لا يتعلق فقط بظلم السلطات التي حكمتهم بل بطبيعة الشخصية العراقية التي اصدرنا عنها اربعة كتب] انتهى.
هذا يعني ان العراقي اصعب خلق الله لا لأن حكامهم ظلمة فقط وانما هناك خلل في تركيبة شخصيتهم التي نشر عنها البروفيسور قاسم أربعة كتب... التي درسها البروفيسور قاسم ل(1400 سنة) و اصدر عنها أربعة كُتُبْ...اتمنى عزيزي بروفيسور قاسم أن لا يكون من هذه الأربعة كتابك: [ الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية] المشار اليه أعلاه لأنك ذهبت به الى اليمين واستدرت الى الشمال ثم الى الجنوب فالغرب أي ليس فيه شيء يُذكر او شيء مهم عما ما تسميها "الشخصية العراقية"...و يفرض نفسه سؤال هنا: بصفتك عالم نفس بدرجة بروفيسور هل انت مقتنع ان هناك شخصية عراقية...أي هل شخصية مسعود البارزاني العراقية مثل شخصية المالكي العراقية او شخصية عبد الكريم قاسم مثل شخصية صدام حسين؟؟؟ او شخصية الايزيديين مثل شخصية العرب سكان الاهوار و هؤلاء شخصيتهم مثل شخصية الكوردي او الأشوري او المندائي؟
وانت القائل في ص 13 من كتابك: [ الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية] التالي: [...ان المورثات "الجينات" السلوكية تخضع لقانون الانتخاب الطبيعي فتعمل عبر التاريخ التطوري للإنسان على تقوية مورثات سلوكية معينة و اضعاف او دثر موروثات أخرى...اننا لسنا فقط نتاج تكويننا البيولوجي الخالص انما ايضاً نتاج ما صنعته الاحداث من تأثير في مورثات اسلافنا العراقيين...الخ]انتهى.
السؤال هنا: هل مورثات العراقيين السلوكية بقيت كما هي "اصعب خلق الله" طيلة الفترة الممتدة من سنة 623 الى سنة 2023 دون ان تتغير او تندثر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
2 ـ [فالخلفاء الراشدون كانوا يراعون العراقيين في التعامل ويأخذون اعتراضاتهم مأخذ الجد. وحتى قبل الاسلام، كان العراقيون يوصفون بأنهم ما استسلموا لضيم وما رضخوا لظالم ولا انبطحوا لسلطة ولهذا كانت اعتراضاتهم على الولاة متكررة]انتهى.
يتبع لطفاً حيث ستبدأ التالية بالمقطع(2) أعلاه مع الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالخميس 17 أغسطس 2023 - 14:44



اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأحد 27 أغسطس 2023 - 22:12

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٣



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
 عبد الرضا حمد جاسم
 السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٣
يتبع ما قبله
مقدمة: بعد ان ناقشنا مقولة البروفيسور قاسم : [ العراقيين هم اصعب خلق الله] اقدم لكم ما كتبه البروفيسور قاسم حسين صالح عن هؤلاء ال(اصعب خلق الله مع حكامهم) حيث ورد في ص16 من كتابه (الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية)/2016 التالي: [ العراقي اكثر بني البشر، عبر تاريخه، تعرضاً للقسوة و الذل و الإهانة] و ترك شواهد على ذلك اليكم منها:
1 ـ [لألف عام تعرضت بغداد للتدمير و النهب و اهين أهلها و اذلوا من قبل الغزاة].
2 ـ [ المجتمع العراقي ربما يكون الوحيد بين مجتمعات العالم الذي خبر العنف لزمن يمتد آلاف السنين]
3 ـ [تاريخ سيكولوجيا السلطة العراقية و الإسلامية بعد ان صارت بغداد مركز الدولة جعلت العنف الوسيلة الوحيدة لحل النزاعات و لإجبار الخصوم على الطاعة و الخضوع...لا تلجا الى التفاوض الا بعد ان تقطف السيوف رؤوس افضل ما في القوم]
عبارات غريبة عجيبة كلها ""تدل"" على ان العراقيين هم ""اصعب خلق الله""!!!!...
لا اعرف : متى صارت بغداد مركز الخلافة هل على وقت الحجاج أم على وقت صدام حسين؟ وان صارت بعد الحجاج فهل ان الحجاج لم يمارس العنف وكانت طريقته في حل النزاعات دبلوماسية وبحوارات هادئة؟
............................
نعود و العود احمد كما يُقال:
توقفتُ في السابقة عند المقطع التالي: [فالخلفاء الراشدون كانوا يراعون العراقيين في التعامل ويأخذون اعتراضاتهم مأخذ الجد. وحتى قبل الاسلام، كان العراقيون يوصفون بأنهم ما استسلموا لضيم وما رضخوا لظالم ولا انبطحوا لسلطة ولهذا كانت اعتراضاتهم على الولاة متكررة]انتهى.
نترك ما قبل الإسلام و نهتم بما بعده...و اسأل البروفيسور قاسم: كيف لم يستسلموا لضيم و ما رضخوا لظالم و لا انبطحوا لسلطة و انت القائل عنهم : [ العراقي اكثر بني البشر، عبر تاريخه، تعرضاً للقسوة و الذل و الإهانة] و [لألف عام تعرضت بغداد للتدمير و النهب و اهين أهلها و اذلوا من قبل الغزاة]...كما ورد في المقدمة أعلاه؟
اما بخصوص الخلفاء الراشدين و مراعاتهم للعراقيين أتمنى على البروفيسور قاسم حسين صالح ان يقدم لي و للقراء الكرام و للأرشيف ما يؤيد قوله هذا أي ان يبين لنا نماذج من تصرفات/اقوال/افعال الخلفاء الراشدين الأربعة مع العراقيين و كيف كانوا يراعونهم...ارجو عرض ولو قول او فعل واحد لكل من الخلفاء الاربعة: [الشيخ أبو بكر الصديق و الشيخ عمر بن الخطاب و الشيخ عثمان بن عفان و الشيخ علي بن ابي طالب]؟
و هنا اضع امامكم ما نُشِرَ/نُسِبَ الى البروفيسور قاسم حسين صالح بخصوص رأي الخلفاء الراشدين بالعراقيين حيث ورد التالي في مقالة السيد عامر عبود الشيخ علي المعنونة أ.د. قاسم حسين صالح...ضيف ملتقى رواد المتنبي الثقافي المنشورة بتاريخ 12.حزيران/يونيو2023 و المنشورة في الحوار المتمدن و مواقع وصحف عديدة...الرابط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
حيث ورد التالي: [مؤكداً ان افضل من شخص العراقيين هم الخلفاء الراشدين اذ قال احد الخلفاء ان كنتم تريدون ان ترسلوا حاكم على عراق ولم يرضوا عنه عليكم ان ترسلوا اخر خلال عشرة ايام، لان اهل العراق اهل فكر وثقافة وفطنة] انتهى
ان كان هذا القول صحيح ارجو ان يتكرم علينا البروفيسور قاسم بذكر المصدر و ان لم يكن صحيح أتمنى تقديم الصحيح و معالجة الموضوع مع الشكر.
ثم يأتي البروفيسور قاسم لينقل لنا قول منسوب الى / منقول عن الجاحظ عن أهل العراق حيث كتب التالي: [ولدى الجاحظ تفسير علمي لاعتراضاتهم هذه بقوله: ( والعلّة في عصيان أهل العراق على الامراء، انهم أهل نظر وذو فطنة ثاقبة، ومع الفطنة والنظر يكون التنقيب والبحث. ومع البحث يكون الطعن والقدّح والترجيح بين الرجال والتمييز بين الرؤساء واظهار عيوب الامراء.. وما زال العراق موصوفا" أهله بقلة الطاعة والشقاق على أولي الرئاسة )] انتهى.
أقول: أن هذه العبارة طرحها الراحل علي الوردي في ص393 من كتابه دراسة في طبيعة المجتمع العراقي/1965 قبل البروفيسور قاسم حسين صالح... و لم تُعطى حقها في التحليل و التفسير من قبل النُخبة وهنا وجب عليَّ أن أسأل البروفيسور قاسم: هل هذا القول يتناسب مع ما ورد في المقدمة أعلاه و المأخوذ من كتابك /الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية]؟ وهل تتفضل علينا بتأشير حدود العراق الجغرافية قبل 1200 عام والتي شمل سكانها/شعبها هذا القول وعلاقتها و موقعها من حدوده الجغرافية اليوم؟
أي هل عراق قبل 1200 عام مثل/هو عراق هذه الأيام؟ أم ان عراقيي اليوم هم امتداد لعراقيي قبل 1200 عام؟
هل مكونات الشعب العراقي قبل 1200 عام هي نفسها الان و انت القائل في ص15 من نفس الكتاب: [وهو البلد الذي تنوعت فيه الأعراق و الأديان و المذاهب بمساحة مسكونة صغيرة نسبياً؟؟ ثم مَنْ هُمْ أولئك المجادلين، اهل النظر و الفطنة الثاقبة الذين قصدهم الجاحظ اذا صح هذا القول؟ من كان يمثل سكان الاهوار في ذلك الجدل ومن كان يمثل سكان كردستان و القبائل العراقية و من كان يمثل الموصل و بابل و النجف الناصرية و الانبار و تكريت في هذا الجدل؟
الغريب في بعض النخبة انها لا تُفكر بما مطروح /يُطرح امامها من اقوال السلف صالحه و طالحه وتستسهل طرح اقوال منسوبة لهذا الشخص او ذاك و تُعممها و تعتمدها و تبني علينا و تضعها في "دراسات و بحوث و مقالات" دون تدقيق او نقاش و بشكل يثير الشفقة... و المصيبة ان هذا البعض ينشرها لتُحْشَرْ في ادمغة الأجيال المسكينة التي ابتليت بالبعض من بعض النخبة. هذا القول فيما يراد منه و في استغلاله حاله حال القصة المنسوبة الى الاسكندر المقدوني و ارسطوطاليس و التي نشرها الراحل علي الوردي مصاحبة لقول الجاحظ اعلاه و لم يعتمدها تلك القصة هي: [بعد فتحه للعراق كتب الاسكندر المقدوني الى استاذه ارسطوطاليس يقول له : لقد اعياني اهل العراق ما أجريت عليهم حيلة الا وجدتهم قد سبقوني الى التخلص منها فلا استطيع الإيقاع بهم ولا حيلة لي معهم الا ان اقتلهم عن اخرهم فأجابه ارسطوطاليس قائلا: لا خير لك في ان تقتلهم ولو افنيتهم جميعا فهل تقدر على الهواء الذي غذى طباعهم و خصهم بهذا الذكاء؟ فإن ماتوا ضهر في موضعهم من يشاكلهم فكأنك لم تصنع شيئاً] انتهى.
أقـــول:
إذا لم ينتبه علماء النفس و المجتمع/ الاجتماع العراقيون الى مثل هذه الحكايات...فمن يقف عندها و يحللها و يُبَّسِطَها للشباب ليُّعَلِمُهُم و يُعْلِمُهُمْ خطورة الترديد و العنعنة. لا ازال أتمنى على البروفيسور قاسم ان يطرح قول الجاحظ هذا في احدى اصبوحاته الفيسبوكية على اصدقاءه و يعتبرها جزء من دراسة علمية سياسية اجتماعية...ليعرف وهو العارف و نعرف رأيهم بها و تحليلهم لها.
وهنا اطرحها للقراء الكرام و بالصيغة التالية:[ في وصفه لأهل العراق أو الحال في العراق كتب الجاحظ التالي: [والعلّة في عصيان أهل العراق على الامراء، انهم أهل نظر وذو فطنة ثاقبة، ومع الفطنة والنظر يكون التنقيب والبحث. ومع البحث يكون الطعن والقدّح والترجيح بين الرجال والتمييز بين الرؤساء واظهار عيوب الامراء.. وما زال العراق موصوفا" أهله بقلة الطاعة والشقاق على أولي الرئاسة]انتهى.
هل هذه العبارة تناسب حال اليوم؟ ما رأيكم فيها و كيف تُفَّسَرْ؟ و هل فيها دعوة لتطبيق القول الدارج : "العصا لمن عصى"؟...لماذا لم يضع الجاحظ كلمة ثورة/انتفاضة بدل عصيان؟ هل كان اهل العراق منسجمين/متفقين على /في أسباب عصيانهم؟ هل ما حصل في آذار 1991 و في تشرين 2019 في العراق هو عصيان لتقع تحت ظل أطروحة السيد الجاحظ له الذكر العطر الدائم دوام ترديدنا لقوله هذا أم انها ثورة او انتفاضة؟
و انت القائل عزيزي البروفيسور قاسم حسين صالح في العراقيين التالي: [...وما ينفرد به العراقيون انهم اصعب خلق الله، فتاريخهم يحدّثنا بانهم اكثر الشعوب قياما بالثورات والانتفاضات، وهذا لا يتعلق فقط بظلم السلطات التي حكمتهم بل بطبيعة الشخصية العراقية التي اصدرنا عنها اربعة كتب...الخ] انتهى
في قولك هذا ناحيتين...الاولى كنتَ قد كتبتَ في ص14 من كتابك (الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية) التالي: [هناك علاقة كراهية بين العراقيين و الحكام...تساؤل: هل هذا يعني ان العراقيين هم اصعب خلق الله...أم أن الحكام كانوا طغاة؟]انتهى...ال ((تساؤل هنا من نفس النص المنقول))
ويبدو بل يُفهم من هذا الطرح ان البروفيسور قاسم حسين صالح قد حسم الأمر بقوله: (ما ينفرد به العراقيون انهم اصعب خلق الله) هذا الحسم الذي جاء بعد "دراسات علمية اجتماعية سياسية" امتدت سبعة أعوام أي كل الفترة بين صدور الكتاب هذا و بين نشر مقالة هذه. لكن لم يبين لنا البروفيسور قاسم الأساس الذي بنى عليه قوله هذا...هل درس جميع خلق الله و حصل/وصل على/الى تلك النتيجة؟؟
و هذا القول وفق تساؤله يعني ان ثورات و انتفاضات العراقيين ليس لان السلطات ظالمة فقط انما لان مزاجهم اعتراضي / تخريبي/ تآمري/ انفلاتي/ اي لا يعيرون أي اهتمام للقيم و الأصول و القوانين و الأعراف ... و هو يعني انهم لا يحترمون السلطات او النظام او القانون ووفق هذا فأنهم لا يستحقون الاحترام بل يستحقون الإذلال و العنف و الإهانة و هذا ربما ما دفع البروفيسور قاسم للقول:[ العراقي اكثر بني البشر، عبر تاريخه، تعرضاً للقسوة و الذل و الإهانة]...
وهنا سيبرز سؤال لا يغيب عن بال او تفكير البعض من العراقيين الذين وصفهم الجاحظ ب: [انهم أهل نظر وذو فطنة ثاقبة، ومع الفطنة والنظر يكون التنقيب والبحث] وهو : كيف عرف البروفيسور قاسم ان: [العراقي اكثر بني البشر، عبر تاريخه، تعرضاً للقسوة و الذل و الإهانة] ؟ هل درس بقية بني البشر وحصل على هذه النتيجة؟
والثانية انه وفق قوله أعلاه ربما ما كان الحكام طغاة وهنا تبرئة للحكام ومنهم الحجاج و صدام حسين من كل ما قيل عن ظلمهم و اجرامهم وتأكيد براءتهم بقوله: (ان تاريخ العراقيين يحدثنا بأنهم اكثر الشعوب قياماً بالثورات و الانتفاضات لا يتعلق فقط بظلم السلطات التي حكمتهم بل بطبيعة الشخصية العراقية)
والعجيب ان البروفيسور قاسم حسين صالح اصدركما يقول أربعة كتب عن الشخصية العراقية...أي أن هذه العبارات هي خلاصة هذه الكتب الاربعة و اعتقد انه يعلم ان من تكون شخصيته بهذه الصورة و الحالة يستحق ان يُبْطَشْ به و يُذَّل غير مأسوف عليه. و ان هذه الشخصية منحرفة متهورة لا تعرف ما تُريد و مثيرة للفتن و الاضطرابات بسبب و بدون سبب و وفق هذا فقمعها و إذلالها واجب الحكومات و الحُكام.
و من ثم يكتب البروفيسور قاسم حسين صالح الغريب التالي: [ فالعراق هو البلد الذي تؤخذ فيه السلطة بالقوة المصحوبة بالبطش بمن كانت بيده].
يتبع لطفاً
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالأحد 27 أغسطس 2023 - 22:20



اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالإثنين 4 سبتمبر 2023 - 23:32

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٤



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٤
يتبع ما قبله
توقفت في السابقة عند العبارة التالية التي وردت في مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح: [ فالعراق هو البلد الذي تؤخذ فيه السلطة بالقوة المصحوبة بالبطش بمن كانت بيده]انتهى.
أقــــــــول: هنا أخذ البروفيسور قاسم حسين صالح حالة ما جرى بعد إذاعة البيان الأول صبيحة 14 تموز 1958 ليبني عليها كل تاريخ العراق مبتعداً عن المعروف ان كل التغيرات الكبرى في تلك الأيام سواء في العراق و في كل بقاع الأرض كانت تتم بالقوة و البطش و القوي هو من يَتَسَيَّدْ الى حين حيث سيتم الانقضاض عليه بنفس الطريقة.
لا اعرف هل قام الشعب العراقي بتعليق أجساد من قاموا بحركة 1941 من الضباط؟، هل الشعب العراقي هو من علق جثامين من عُدِموا في عام 1947؟...هل اخذ عبد السلام محمد عارف السلطة من جماعته في 18 تشرين 1963 بالقوة المصحوبة بالبطش؟...هل رافق تنصيب عبد السلام محمد عارف حملة بطش؟ هل اخذ البعث في 1968 السلطة من عبد الرحمن محمد عارف بالقوة المصحوبة بالبطش؟... و هل ما جرى فيما يطلق عليه بالثورة الفرنسية كان اقتداءً بما جرى في العراق؟ هل ما جرى من سيل دماء منذ المؤسسين و قبلهم و بعدهم في الولايات المتحدة الامريكية تم باقتداء بتاريخ العراق؟...هل الانقلابات العسكرية في أمريكا اللاتينية و الجنوبية و افريقيا و جنوب شرق اسيا كان اهتداءً بالنموذج العراقي...هل ما جرى في اوروبا من حروب كانت بهدي الحالة العراقية؟... هل ما جرى في ما اطلق عليها الثورات الملونة في العالم كان اقتداءً بتاريخ العراق؟ هل ما جرى في لاوس و كمبوديا و ماينمار و غيرها كان ترجمة لنسخة العراق؟كيف اُخِذَتْ السلطة من سلفادور الليندي في تشيلي و من ماركوس او كيف اخذها ماركوس من الذي قبله في الفلبين وكيف انتقلت السلطة في اندونيسيا و الباكستان و أفغانستان و الجزائر وكوبا والسعودية في زمن المؤسسين و بعدهم و ما حصل في السودان؟...هل كل الذي جرى تم بالفرح و الرقص والود و الورود و الزغاريد و الأغاني؟ العجيب ان البروفيسور قاسم ما تكلم يوماً عن العراق و الشخصية العراقية الا و لصق مثل هذه الاقوال فيما يتكلم و يكتب و ينشر و يتصور انه ذلك يعزز طرحة و ربما ما فكر يوماً ان فيه انتقاص كبير بقدرات القراءة و التفسير و التحليل السياسي و الاجتماعي و النفسي / العلمي و هذا شيء مُحَّير و مثير للاستغراب و التعجب.
ثم يكمل البروفيسور قاسم بالتالي: [وهو البلد الذي نشأت فيه اكثر المدارس الفكرية تأثيرا" في الأخلاق والدين والسياسة (البصرة، الكوفة، بغداد، أهل الصفا، المعتزلة، المذاهب الخمسة..)].
أقول أتمنى على علماء النفس و الاجتماع العراقيين التفكير بهذا القول الصحيح و تفسيره تفسير يليق بكلماته و عباراته و معانيهما.
ألا يعني هذا القول ان "المجتمع" العراقي وقتها كان ممزق عمودياً و افقياً و متشرذم بحيث كُلُ مَنْ يرغب بالظهور و قيادة مجموعة أو تشكيل جماعة تحت أي مسمى يركب موجة "المدارس الفكرية" الوارد في قول الجاحظ هذا... و يبدو ان هذا الوضع جاري لليوم مع/ من بعض "النخبة العلمية و السياسية" حيث تجد عشرات و ربما مئات الأحزاب و الجمعيات و المنظمات التي لا تقدم غير الفرقة و التحارب كما كانت مدارس زمان كما افهم من هذا النص حيث اُعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق قبل أيام عن ان(281) حزب و كيان سياسي سُجلت للمشاركة في الانتخابات المحلية (مجالس المحافظات) المقرر اجراؤها في كانون اول القادم لافته وجود (87) حزباً قيد التأسيس أي ان هناك اكثر من (368) حزب و كيان سياسي ستشارك في تلك الانتخابات... و هذا يعني ان هناك (368) وجهة نظر بخصوص أي موضوع او مشكلة او رأي...فهل في هذا تفسير لقول الجاحظ؟؟؟.
اترك التاريخ الذي سمع حديثه البروفيسور قاسم و اشير الى الحركات المسلحة في كردستان و باقي العراق و تحركات العشائر العراقية و الفعاليات السياسية المعارضة و الرافضة هنا و هناك و في هذا الزمان او ذاك لان هذه الفعاليات و الأفعال تقع تحت مفهوم العصيان وفق الجاحظ و ربما وفق قول البروفيسور قاسم حسين صالح : (ان تاريخ العراقيين يحدثنا بأنهم اكثر الشعوب قياماً بالثورات و الانتفاضات، لا يتعلق فقط بظلم السلطات التي حكمتهم بل بطبيعة الشخصية العراقية)
الاكراد أرادوا و يريدون دولة وهم عاشوا ويعيشون في دولة و رأيهم يُحترم... و تشرين أرادوا و يريدون وطن وهم يعيشون في وطن و رأيهم مُحترم... و الاكراد و "التشارنه" هم جزء من شعب تحركوا و لم تؤيدهم الأجزاء الأخرى من الشعب العراقي سواء تلك الأجزاء الجغرافية او الدينية او القومية رغم المحاولات الكثيرة داخلياً و ربما خارجياً للوصول الى ذلك وحتى عندما حاول احد المساهمين بنشاط في تحركات تشرين اشراك بعض المناطق المتفرجة وقع في محاولات الاحتواء و التهدئة التي تعني رفضهم المشاركة.
ارجو ان لا يعود البروفيسور قاسم الى انتفاضة اذار 1991 التي حدثت نتيجة ارتخاء قبضة النظام تحت ضغط الجيوش التي قادتها الولايات المتحدة في حربها لتحرير الكويت والانفلات الأمني الذي نتج عنها و عندما عادت القبضة الحديدية لأجهزة السلطة الى سابق عهدها عاد الوضع الى ما كان عليه قبل التحرك و انتفض هذا الشعب مؤيداً الطاغية و هاتفاً له بالروح بالدم نفديك يا ظالم... و العجيب ايضاً ان جزء مهم من الشعب لم يساهم بهذا التحرك حيث اطلق النظام عبارته الشهيرة ( المحافظات البيضاء)... أما ما حصل في تشرين 2019 فهو كما قلتُ أعلاه جزء من شعب تحرك يبحث عن وطن ""نريد وطن"" وكأنه لا يعيش في وطن...او انه يشعر بغربة و الدليل ان بقية سكان هذا الوطن لم يهبوا لمساندته كل لأسبابه و نواياه و أسباب التفسيرات التي انتشرت و تناقلتها الصحافة و الاعلام عن الحالات الثلاثة (الحركة الكردية و انتفاضة 1991 و حركة تشرين 2019) و نتائجها تعود الى الفهم الخاطئ لما صَّدع علماء النفس و الاجتماع العراقيين رأس المجتمع بما سردوه و تشعبوا به بشكل غريب عما اُطلقوا عليه "الشخصية العراقية"
و اليك عزيزي القارئ جزء مما ورد في مقالتين للبروفيسور قاسم عن "الشخصية العراقية" المسكينة و المبتلات بتفسيرات عجيبة غريبة ما ماثلها تفسير عن "شخصيات شعوب أخرى"...ارجو الانتباه الى التناقض الغريب العجيب الذي ورد في المقالتين حول نفس الموضوع و اقصد الرأي ب"الشخصية العراقية" المسكينة.
1 ـ مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح: [العراقيون والغضب ..مهداة الى معهد غالوب] بتاريخ 05.07.2022 حيث تضمنت التالي: كنت استطلعت آراء أكاديميين واعلاميين عن الذي حصل للشخصية العراقية في زمن الطائفية..الى الباحثين في معهد غالوب نماذج منها:
*د. هيثم هادي نعمان الهيتي: الشخصية العراقية بزمن السومرية كانت تعّبر عن الحضارة الانسانية اما في زمن الطائفية فتعّبر عن الولاء. الضيق والمتخلف. *سلام السعدي: اصبحت بلا هوية وطنية وافتقدت روح المواطنة وصارت فقيرة اجتماعيا وحاقدة وانانية، وانفعالية
*نورسل قوشجي زاده: لم تحصل غير المذلّة والاهانة وتفتيت الشعب بوسائل العنف والقسوة.
*علي الخزاعي: تعيش سلسلة ازمات وضغوط وصراعاً مستديما بسبب غياب الهوية الوطنية، وبروز هويات نفعية اقترنت بالضعف والتشرذم لتؤسس حالة اغتراب مدعومة بالفوضى واللا معنى.
*الشيخ المستشار ماجد البديري: انهكتها الحروب والحصار والحرمان، فسهل تشويه منظومتها القيمية، و الاخطر انحراف رموز دينية وعشائرية ونخبوية وانغماسها بالفساد المادي والأخلاقي.
*عبد العزيز ججو: طحنت بالفقر لحد الموت جوعاً، وتساوى عندها الحياة والموت، وانخفضت مقومات القيم الانسانية كالمرؤة والصداقة، وجعلت العراقي متقوقعاً على نفسه.
*طائر الفلامنكو: سحقت وانعدمت ملامحها. لا توجد لديها ثوابت، خائفة مترددة متشككة ماكرة بخبث.
*د.علي نفل: اصبحت انانية متمركزة على الذات وفاقدة للأمان، مندفعة نحو مغريات الحياة وتحقيق الاحلام بأية طريقة وكأن الحياة مقامرة كبرى.
*عمر الامين: الشخصية العراقية مسخت وتم تشويهها ببرنامج علمي مدروس ابتدأ بفرض الحصار صعوداً الى مرحلة نهب مؤسسات الدولة. في 2003 وصولاً الى تنمية الحس المذهبي وابراز مظلومية فئة وتحميل الاخرى من حيث لا تعلم هذه المظلومية وانتهاءا بتشكيل حكومات بنيت على اسـس طائفية من قبل تجار ازمات ومتلاعبين بمشاعر الشعب.
*سبتي المخزومي: انقلاب على الذات، متناقضة تدعي التدين لكنها تسرق، تدعو الى الفضيلة لكنها تفعل الفواحش، ساستها هم الاسوأ..معممون في الداخل لكن اغلبهم رواد ملاهي وحانات في الخارج.
2 ـ مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح: [انتفاضة تشرين..أحيت الجميل في الشخصية العراقية] بتاريخ29.09.2022
لأن من عادتي استطلاع الرأي بحدث كهذا فقد توجهنا بالآتي: أروع منجزات تظاهرات تشرين للسيكولوجيين ظهور اجمل صفات الشخصية العراقية. أذكر واحدة خبرتها او عشتها لنوثقها في دراسة علمية...تعددت الصفات التي ذكرها المستجيبون، نوجزها بالآتي:
الغيرة، الشجاعة، الاستعداد العالي للتضحية، التكاتف الملحمي، الثقة العالية بالنفس، التكافل، المروءة، الطيبة، روح التعاون، نصرة المظلوم، اللعب مع الموت والاستهانة به، حب الحياة، الخوّه الحلوه، كرم بلا حدود، اعادة الصورة الحقيقية للعراقيين، "احبك يا وطني واحب ريحة ترابك" ،استرجاع الهوية العراقية وتجاوز الهويات الفرعية، بلاغة العبارة والاختصار في التعبير( اقالة رئيس الوزراء واستبداله بآخر عبارة عن تبديل راس الباتري..احنه طلابتنه بالمحرّك- لافته)،التحرر من الاسترقاق الديني، تحطيم صورة المقدس البشري، الحس الوطني الجمعي لجميع الاعمار وحسن المعاشرة، الايثار، التضحية بالروح من اجل الحقوق، النظافة الاخلاقية اذ لم تحصل حالة تحرش كما حصلت بساحات تحرير في عواصم عربية اخرى، قتل الطائفية.." كان الشباب ينامون ببطانية واحدة ولا يعرف اي منهم من اي مذهب او عرق اودين "،العناد، اصرار المتظاهر على العودة لساحة التحرير بعد معالجته بالمستشفى، وحدة اهداف بعيدا عن دين مذهب عرق عشيرة، استعداد نفسي لمعاناة من اجل قضية وطن..والتحرر من عقدة الخوف من السلطة الحاكمة. وتوثيقا للغيرة العراقية والكرم ودليلا على حب الناس للمتظاهرين ونقمة الشعب على الحكّام الفاسدين،شهدت ساحة التحريرSadتريلة ببسي واخرى ماء شرب، وبالة بطانيات، وامهات يوزعن لفات وخبز العباس، وشيش كص عملاق، ونساء اتين بالتنور الى ساحة التحرير يخبزن للمتظاهرين ويوزعنه مجانا ،و قزانات تمن باجله برياني وفاصوليا وقيمة وكبه مدعبله وشوربه..وشاب متظاهر يركع امام فتاة متظاهرة لا يعرفها مقدما لها حلقة خطوبة) في مشاهد تسيل لها دموع تمتزج فيها انفعالات الفرح والألم وحب العراق. تلك هي حقيقة(العراقي) صاحب نخوة وغيرة..وعاشق لوطن يفديه بروحه كما افتداه اكثر من ستمائة شهيدا من الشباب في شهر واحد قتلهم حكام لا يعرفون من الوطن سوى انه حنفية تدر ثروة و لا يدركون ان الطغاة زائلون و ان طال الزمن.
ملاحظة: ارجو الانتباه الى تاريخ نشر المقالتين حيث الفرق بينهما بحدود(84) يوم فقط و الانتباه الى حجم التناقض فيما يسمى بالشخصية العراقية.
ثم يكتب البروفيسور قاسم حسين صالح التالي: [وله نضيف ما هو أهم... كنت استطلعت آراء أكاديميين واعلاميين عن الذي حصل للشخصية العراقية في زمن الطائفية... الى الباحثين في معهد غالوب نماذج منها:]انتهى
السؤال هنا : ما علاقة تقرير معهد غالوب بموضوع الشخصية العراقية و استطلاع/أت البروفيسور قاسم؟ ثم هل هناك من يتقبل مثل هذه الاستطلاعات و بهذا التناقض غير المسبوق في موضوع واحد؟ كيف بنى البروفيسور قاسم حسين صالح ما ورد في كتبه الأربعة عن الشخصية العراقية وفق مثل هذه الاستطلاعات المتناقضة؟
اليكم ما ورد في ص20 من كتاب البروفيسور قاسم حسين صالح الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية/2016 تحت عنوان فرعي: (دراسة استطلاعية) و هي جزء من تحليل سيكوبوليتك كما كتب البروفيسور قاسم حسين صالح،ورد التالي: [تم توجيه سؤال الى عينة تكونت من (37) مستجيباً بينهم (23) من حملة الدكتوراه في اختصاصات مختلفة عن الصفات الإيجابية و السلبية التي احدثتها الاحداث التاريخية في الشخصية العراقية..فحددوا اهمها بالآتي:
الصفات الإيجابية:
1 ـ القدرة على التوافق مع احداث الحياة الصعبة و التأقلم مع الصدمات.
2 ـ قوة الانا.
3 ـ المرونة النفسية.
4 ـ القدرة على التحمل و الصبر.
5 ـ الانفتاح على العالم الآخر.
6 ـ القدرة على الربط بين الاحداث و تحليل أسبابها.
7 ـ الخبرة و اكتساب المهارات و التجريب و البحث عن بدائل لمعالجة الواقع المزري.
8 ـ الجرأة و حب التحدي.
9 ـ انتاج المفكرين في فنون الادب و التشكيل و المسرح و الغناء و الابداع الكروي. (لم تنتج الاحداث تكنولوجيين).
الصفاة السلبية:
1 ـ اضطراب الشخصية و العدوانية و الانفعالية بسبب الحروب.
2 ـ بناء شخصيتين في داخل كل فرد.
3 ـ الانانية و تفضيل المصلحة الخاصة.
4 ـ الانتهازية السياسية.
5 ـ فقدان الثقة بالآخرين.
6 ـ العنف الدموي و البطش بالآخر.
7 ـ تضخم الهويات الفرعية على حساب الهوية الوطنية. ضعف الطموح و إنعدام الهدفية في الحياة.
8 ـ الشعور بالإحباط و التشاؤم و اليأس.
9 ـ الخوف من ظلم الحكام.
استنتاجات ختامية:
يمكن تحديد ابرز ما خلقته الاحداث التاريخية في الشخصية العراقية بالآتي: خاصية الضد وضده النوعي و تعني تحديداً التصرف بأسلوبين متطرفين و متناقضين.
أقــــول: وفق رأي (37) شخص خَلُصَ البروفيسور قاسم حسين صالح الى هذه النتيجة...و الغريب ان المستجيبين تركوا (9) صفات سلبية و نفس العدد من الصفات الإيجابية وهي التي استنتج منها البروفيسور قاسم هذه النتيجة و وثقها في كتاب عن الشخصية العراقية!!!
.......................
هنا يظهر الحشر و عدم الدقة الذي/التي تثير الاستغراب و التعجب حيث ما علاقة موضوع معهد غالوب و استقصاءه حول المشاعر الإيجابية و السلبية و منها الغضب بموضوع بيان رأي اكاديميين و اعلاميين عراقيين حول ما حصل للشخصية العراقية في زمن الطائفية؟ هذا الذي اسماه البروفيسور قاسم استطلاع سبق ان نشره في مقالته: [الشخصية العراقية في زمن الطائفية.. دراسة علمية] التي نشرها بتاريخ 06 أيلول/سبتمبر 2018 حيث ورد فيها التالي: [من عادتي انني استطلع آراء الأكاديميين والمثقفين والاعلاميين في الظواهر الاجتماعية. وكنت دعيت في (27آب 2018)من (دار معنى) لألقاء محاضرة بعنوان (الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية) فتوجهت عبر ثلاث صفحات في الفيسبوك بهذا السؤال: ما الذي حصل للشخصية العراقية في زمن الطائفية؟ شارك في الاجابة اكثر من 140] انتهى.
السؤال هنا: ما هي علاقة تقرير معهد غالوب هذا بموضوع سؤال البروفيسور قاسم : (ما الذي حصل للشخصية العراقية في زمن الطائفية؟]... و مع ذلك اقدم لكم حصيلة ما ورد في هذا الاستطلاع الذي اعتمده البروفيسور قاسم و اعتبره دراسة علمية و هو بعيد عن معنى الدراسة و معنى العلمية.. اليكم:
1 ـ الاستطلاع جرى قبل اكثر من اربع سنوات على تقرير معهد غالوب.
2ـ سؤال الاستطلاع عن الشخصية العراقية و ليس على الغضب او السعادة.
3 ـ لم ترد في إجابات من استطلعت آرائهم هنا كلمة غضب/او مشاعر سلبية.
4 ـ كانت محصلة الإجابات هي: [(الشخصية العراقية بزمن السومرية كانت تعّبر عن الحضارة الانسانية اما في زمن الطائفية فتعّبر عن الولاء الضيق والمتخلف).و.( اصبحت بلا هوية وطنية وافتقدت روح المواطنة وصارت فقيرة اجتماعيا وحاقدة وانانية).و.( لم تحصل غير المذلّة والاهانة وتفتيت الشعب).و.( تعيش سلسلة ازمات وضغوط وصراعاً مستديما بسبب غياب الهوية الوطنية، وبروز هويات نفعية اقترنت بالضعف والتشرذم لتؤسس حالة اغتراب مدعومة بالفوضى واللا معنى).و.( لا عجب، لأنها وليدة الشخصية البدوية العربية الجاهلية العليلة).و.( انهكتها الحروب والحصار والحرمان، فسهل تشويه منظومتها القيمية).و.( تعرّت وظهرت على حقيقتها، وتوالت عليها الحروب لتعريها اكثر لتصبح شخصية متناقضة لاتستقر على حال).و.( وتساوى عندها الحياة والموت، وانخفضت مقومات القيم الإنسانية).و.( خائفة مترددة متشككة ماكرة بخبث).و.( اصبحت انانية متمركزة على الذات وفاقدة للامان، مندفعة نحو مغريات الحياة وتحقيق الاحلام بأية طريقة وكأن الحياة مقامرة كبرى).و.( الشخصية العراقية مسخت وتم تشويهها ببرنامج علمي مدروس).و.( الشخصية العراقية مشوهة منذ بدء الحياة على الأرض).] انتهى
ثم كتب البروفيسور قاسم حسين صالح التالي: [هذا يوصلنا الى نتيجة علمية فسلجية سيكولوجية نصوغها بما يشبه النظرية:
(ان تعرض الأنسان الى الضغوط النفسية، وتوالي الخيبات لسنوات متتالية، وشعوره بالظلم والغبن والمهانة.. يؤدي الى تنشيط الأنفعالات السلبية، وان ديمومة هذا التنشيط يؤدي الى برمجة الدماغ عليها لتصبح سلوكا ثابتا). وبما ان الغضب أحد اهم مكونات الانفعالات فانه شاع أكثر بين العراقيين زمن الحكم الطائفي واستفراد الحكّام بالسلطة والثروة] انتهى
........................
يتبع لطفاً حيث سيتبين كيف أن البروفيسور قاسم حسين صالح نقض "شبه النظرية" هذه قبل ان تلد ولادتها الأخيرة بأكثر من ستة اشهر و حسب طروحات البروفيسور نفسه؟؟!!
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالثلاثاء 5 سبتمبر 2023 - 13:33

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاك الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بك الاسلام والمسلمين وادامك ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
...ارز لبنان
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيك حقك من الشكر والاجلال والتقدير
لك مني عاطر التحية واطيب المنى
دمت بحفظ المولى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالإثنين 11 سبتمبر 2023 - 1:37



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٥




السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
 عبدالرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٥
يتبع ما قبله
توقفت في السابقة عند : [ ثم كتب البروفيسور قاسم حسين صالح التالي: [هذا يوصلنا الى نتيجة علمية فسلجية سيكولوجية نصوغها بما يشبه النظريةSadان تعرض الأنسان الى الضغوط النفسية، وتوالي الخيبات لسنوات متتالية، وشعوره بالظلم والغبن والمهانة.. يؤدي الى تنشيط الأنفعالات السلبية، وان ديمومة هذا التنشيط يؤدي الى برمجة الدماغ عليها لتصبح سلوكا ثابتا) انتهى.
*أقــول:
اليكم ما يتناقض مع هذا القول او ما ينفي تلك النتيجة العلمية الفسلجية السيكولوجية التي توصل اليه البروفيسور قاسم وصاغها بما ""يشبه النظرية"" ...اي انه يصوغ نظرية جديدة و هو كان قد نقضها قبل الصياغة..
في مقالته: [انتفاضة تشرين..أحيت الجميل في الشخصية العراقية] بتاريخ 29.09.2022 ورد التالي: [اكثر ما احدثته انتفاضة تشرين /اكتوبر 2019 من دهشة انها فاجأت محلليين سياسيين ومثقفين اشاعوا ثقافة التيئيس كانوا على يقين بان الاحباط قد اوصل العراقيين الى حالة العجز التام. وكان بينهم من راهن على انها (هبّة) وتنتهي، لأن الشخصية العراقية، على رأي الراحل علي الوردي، أشبه بنبات (الحلفه) اليابس..يشتعل بسرعة ويخفت بسرعة. وفاجأت ايضا علماء النفس و الأجتماع بما يدهشهم..بل أنها خطّات نظرية في علم النفس تقول: اذا اصيب الانسان بالأحباط وحاول..وحاول ولم ينجح، فأن تكرار حالات الخذلان والخيبات توصله الى العجز والاستسلام..فأطاح بها جميعها شباب ادهشوا العرب والعالم!..واسقطوها في الخامس والعشرين بيوم جمعة (استعادة وطن)!!!!؟؟؟؟.
و كان البروفيسور قاسم قد تطرق لهذه ال( الشبه النظرية) في مقالته: (الشخصية العراقية وتظاهرات تشرين) التي نشرها بتاريخ
03 تشرين2/نوفمبر 2019 حيث كتب التالي: [(في أول تحليل سيكولوجي) خمسة ايام بدأت بالفاتح من تشرين اول/اكتوبر2019، شهدت تظاهرات هزّت العراق وفاجأت محلليين سياسيين ومثقفين اشاعوا ثقافة التيئيس كانوا على يقين بان الاحباط قد اوصل العراقيين الى حالة العجز التام. وكان بينهم من راهن على انها (هبّة) وتنتهي، لأن الشخصية العراقية، على رأي الراحل علي الوردي، أشبه بنبات (الحلفه) اليابس.. يشتعل بسرعة ويخفت بسرعة. وفاجأت ايضا علماء النفس والأجتماع بما يدهشهم.. بل أنها خطّات نظرية في علم النفس تقول:اذا اصيب الانسان بالأحباط وحاول وحاول ولم ينجح، فأن تكرار حالات الخذلان والخيبات توصله الى العجز والاستسلام.. فأطاح بها جميعها شباب ادهشوا العرب والعالم!.. واسقطوها في الخامس والعشرين بيوم جمعة (استعادة وطن).. متحدين الموت بصدور عارية وملاحم اسطورية ليسقط منهم ثلاثة وستون شهيدا التحقوا بـ(149) شهيدا حنّوا ساحات التحرير بدمائهم] انتهى.
إذن: أطاح شباب تشرين بتلك ""شبه النظرية التي صاغها البروفيسور قاسم حسين صالح وكانت الإطاحة قد تمت قبل نشر البروفيسور قاسم لنظريته العلمية الفسيولوجية السيكولوجية حيث آخر نَشرْ لتلك ""شبه النظرية"" كان بتاريخ 23آذار2023 وتلك الإطاحة قد حصلت بتاريخ الثالث من تشرين ثاني عام 2019 و اكد على تلك الإطاحة بتاريخ 29 أيلول 2022 حسب منشورات البروفيسور قاسم حسين صالح نفسه أي قبل آخر نشر لها بأكثر من أربعة أعوام!!!
كل مقالة البروفيسور قاسم كانت تخص رفضه لموقع العراق في جدول الغضب الذي نشره معهد غالوب لعام 2022 ـ 2023...السؤال هنا: الا يتناقض طرح البروفيسور قاسم أعلاه مع اعتراضه على تقرير معهد غالوب بخصوص الغضب؟؟؟؟ أي ان هذا الطرح يؤيد تصنيف غالوب للعراق في موضوع المشاعر السلبية / الغضب الاعتراض عليه غير صحيح.
ثم يُزيد طين رفضه بلة حين كتب التالي:[ونضيف: ان الإنسان ليس مجبولا على العنف ولا على الغضب، غير أنه يكون أشد ضراوة من الوحش عندما يتعرض الى (الإحباط اليائس)، أعني عندما يعاق أو يحرم من تحقيق أهداف وإشباع حاجات يراها مشروعة، مصحوبة بمشاعر الحرمان النفسي، وبخاصة عندما يدرك أنه أو جماعته يحصل على أقل من استحقاقه، أو أن جماعته تحصل على أقل مما تحصل عليه الجماعات الأخرى.. وهذا ما حصل للعراقيين في السنوات العشرين الأخيرة]انتهى.
ثم اضاف التالي: [وتأكدوا ايها الأخوة الباحثين في معهد غالوب: لو ان ما حصل للعراقيين، حصل لمجتمع آخر.. لكان في حال آخر. فمن عجائب العراقيين أن الطب النفسي يقرّ بوجود حد لطاقة الناس على التحمل اذا ما تجاوزها فأنه ينهار نفسيا أو يصبح مجنونا أو ينتحر.. فيما تحمّل العراقي ثلاثة عقود ونصف من حروب كارثية متصلة، وحصار أكل فيه الخبز الأسود ثلاثة عشر عاما تفضي بالإنسان السوي الى ان يجزع من الحياة أو تزهق روحه.. غير أن العراقيين كانوا، مع كل هذه المصائب، يحمدون الله ويشكرونه، بل أنهم وصلوا الى الحال الذي يذهبون في الصباح الى مجلس فاتحة يعزّون صديقا تطايرت أشلاء أخيه بانفجار، ويذهبون بمساء اليوم ذاته الى حفلة عرس صديق آخر يغنون ويرقصون] انتهى
*أقــول:
لطفاً توقفوا أيها القراء الكرام و تمعنوا بمعاني الكلمات و الجُمَلْ و العبارات و التناقضات العنيفة فيها لتقفوا على حالنا و حال كتاباتنا و هوسنا الغريب في الكتابة المتناقضة و كأننا نكتب عن قطيع من الحيوانات و ليس شعب يجب ان يتوقف الانسان عندما يفكر في الكتابة عنه دفاعاً عنه او هجوماً عليه ليُتْعِبْ نفسه لكي يعطي للكلمة و حروفها و علاقتها بهذا الشعب بعض الاحترام...(..تفضي بالإنسان السوي الى ان يجزع من الحياة و تزهق روحه)...هل هذا يعني ان الانسان العراقي غير سوي أم انه فاق "الأسوياء)؟؟!!
ثم يبدأ البروفيسور قاسم خاتمة مقالته بالعناوين الفرعية التالية:
1 ـ عنوان فرعي هو [أخيراً] حيث سطَّرَ:[ونذَّكر معهد غالوب ان الغضب عند العراقيين ما كان شائعا في عقد سبعينيات القرن الماضي، لأنهم كانوا فيه بحالة اقتصادية جيدة، وكانوا يقصدون الدول الأوربية للسياحة يستمتعون بأجمل ما في الحياة من مسرّات ويعودون حاملين حقائب من الهدايا يشيعون فيها الفرح بين المحبين] انتهى
* أقول أولاً هل هذه خلاصة دراستك للمجتمع العراقي سيكولوجياً لفترة 1400 عام حيث كتبت أعلاه التالي: [[مقولتنا هذه كنا نشرناها من زمن بعيد في صحف عراقية وحوارات تلفزيونية، مستندين في ذلك الى قراءة سيكلوجية تمتد لأكثر من 1400 سنة ](ملاحظة: يقصد ان العراقيين اصعب خلق الله)...اما ثانياً فأسأل البروفيسور قاسم حسين صالح: لطفاً ما علاقة معهد غالوب و تقريره عن المشاعر السلبية لعام 2022 ـ 2023 بما كان عليه العراقيين في السبعينات؟؟؟...معهد غالوب يتكلم عن اليوم الذي سبق الاستقصاء أي الامس (قبل 24 ساعة) وانت تتكلم عن عقد السبعينات من القرن الماضي أي بفارق زمني يمتد لحوالي نصف قرن من اليوم و حتى الحال في ذاك الامس الذي تتكلم عنه انت غير دقيق،فمن قال لك ان ليس هناك عراقيين كانوا يشعرون بالغضب في زمن البعث في سبعينات القرن الماضي؟ هل ان صديقك الراحل الدكتور علي الوردي عندما اُحيل على التقاعد/ طلب التقاعد لم يكن غاضباً اوان ما عاشه من قلق كما تقول انت لم يجعله غاضباً؟؟؟ و من قال لك ان سفر العراقيين للخارج لم يكن للتخلص المؤقت من حالة الغضب و الاكراه و القلق الذي كانوا يعيشونه؟ من قال لك ان حمل الهدايا يعني مسرات و سعادة و ليس واجب انعجن في تفكير العراقيين لليوم؟ ثم كم من العراقيين كان ممنوع من السفر و يخاف حتى من طلب الحصول على جواز سفر؟...انت تتكلم عن نفسك و كيف كنت تعيش بأمان واطمئنان و انبساط و انشراح و فرح و انت تعمل في مؤسسات الدولة...الجامعة و الإذاعة و التلفزيون و الصحافة
أنا شخصياً (عبد الرضا حمد جاسم) مُنعت من عبور الحدود / زاخو و لم يسمحوا لي بمغادرة العراق و كنتُ ممنوع من السفر من عام 1977 الى عام 1996 حيث تمكنت من الحصول على جواز سفر بعد تفشي الرشوة.
ثم كتب البروفيسور قاسم: [وشاهد آخر.. في زمن آخر بين عامي 1958و 1959.. عاشوا فيها العراقيون سنة من الفرح شاعت فيها اغاني الحب الموسيقى واقامة معارض فنية للجمال وندوات ومؤتمرات ثقافية. وكانوا في غاية التسامح مع الاخر، لأن النظام يومها كان يمثلهم، ولأنهم وجدوا بمن يحكمهم بأنه (أنموذج القدوة) في الأخلاص للشعب، لدرجة انه كان يعيش بغرفة في وزارة الدفاع مع انه حاكم العراق الأول!، وانه حين قتل لم يجدوا في جيبه سوى (تفاليس خردة)،] انتهى
اليكم تناقض اخر من تناقضات البروفيسور قاسم حسين صالح حيث كتب في ص17 من كتابه الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية وتحت عنوان فرعي : (شواهد حديثة) عن حال العراق في عام 1959 حيث كتب التالي: [2 . في عام 1959 سحل بالحبال وعلق على المشانق اشخاص في الموصل وكركوك] انتهى
لاحظ عزيزي القارئ حجم عدم الدقة فمن "كانوا في غاية التسامح مع الاخر الى السحل بالحبال و التعليق على المشانق"
(تفضل عزيزي بإعادة الاطلاع على مقالتنا:[ركضة طويريج و البروفيسور قاسم حسين صالح3آب2023]
أسأل البروفيسور قاسم هل كان في جيب عبد الناصر عندما توفي أموال ام هل كان عند عبد السلام عارف عندما سقطت به الطائرة مليارات او عشرة دنانير ام هل كان عبد الرحمن عارف يخزن الذهب و الفضة وحتى نوري السعيد وطاهر يحيى/ أبو فرهود و غيرهم...
ثم اكمل البروفيسور قاسم حسين صالح : [فيما حكام اليوم في العراق الذين يدعون الآسلام يمتلكون القصور الفاخرة بداخل العراق وخارجه وارصدة بالمليارات .. وانهم استبدوا واستهانوا بالملايين واوصلوهم الى ان يكونوا من افقر الشعوب مع ان بلدهم هو الأغنى في المنطقة وواحد من اغنى عشرة بلدان في العالم .. وكلها امور تذكي انفعال الشعور بالظلم والتحقير، وحين يصل هذا الانفعال ذروته فان الفرد يفرغه بمن اضعف منه او يمارس آلية الترحيل بتحويله الى زوجته مثلا] انتهى
أقـــــــول: مع البروفيسور قاسم في موضوع الفاسدين السارقين...لكن اناقشه على العبارة التي كررها كثيراٍ و ربما في كل ما كتب عن العراق و العراقيين وأقصد: (ان بلدهم هو الاغنى في المنطقة وواحد من أغنى عشرة بلدان في العالم).
لا اعرف من اين التقطها و زرعها في تلافيف المقالات و بعض الكتب لكي يتعامل معها بهذه النظرة غير العلمية و الواقعية... يعني هل العراق اغنى من السعودية ام تركيا ام ايران او حتى قطر و الامارات؟ ثم هل العراق من اغنى عشرة بلدان في العالم؟...المعروف ان هناك السبعة الأغنياء و هناك العشرين الغنية و ليس بينها العراق...ثم ما هي مظاهر او ظواهر الغنى في العراق او ماهي الاسانيد التي استند و يستند عليها البروفيسور قاسم حسين صالح بقولته هذه؟؟؟ هل باحتياطي النفط المطمور في باطن الأرض؟ ام النهرين الزاحفين الى الجفاف والتصرف بهذين الامرين خارج سيطرة الدولة و الحكام ان كانوا فاسدين ام غير ذلك. اليكم :
العراق في المرتبة ١١٥ بين أغنى دول العالم/22 نيسان2023
[احتل العراق المرتبة 115 بين اغنى دول العالم من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي المعدل للقوة الشرائية
حسب مجلة ( كَلوبال فينُنس) الامريكية]global Finance
 2 ـ عنوان فرعي هو: رسالة خاطئة حيث ورد: [المأخذ العلمي الكبير على تقرير معهد غالوب هذا انه اوصل رسالة خلاصتها ان هناك شعوبا تمتاز بالغضب واخرى هادئة، ويغفل او يتجاهل ان السبب الرئيس وراء شيوع الغضب في هذا الشعب او ذاك هو طبيعة النظام السياسي، لحقيقة سيكولوجية هي ان النظام السياسي العادل الذي يحترم كرامة الانسان وحقوقه.. تشيع فيه الانفعالات الايجابية مثال ذلك شعب سويسرا، وان النظام السياسي المستبد الذي يستفرد بالسلطة والثروة ويحتقر الشعب ويهدر كرامته.. تشيع فيه الانفعالات السلبية ومنها الغضب الهادف الى رد الأعتبار].
*أقــول:
معهد غالوب لم يرسل رسالة خلاصتها ان هناك شعوب تمتاز بالغضب و أخرى هادئة... معهد غالوب في استقصائه او تقريره او دراسته فقط وجه سؤال للشخص هو: هل غَضِبْتَ أمس أوهل كنت غاضباً امس؟ و لا يسأل لماذا غضبت او كيف تصرفت او كيف عبرت عن ذلك الغضب حيث لا يعنيه ""نوع أو تأثير او نتيجته او شكل"" ذلك الغضب.
ومع ذلك و حسب قول البروفيسور قاسم ان النظام السياسي في العراق يعّج بالفساد و الفاسدين فهذا يعني ان الغضب في العراق "عالي المستوى" بالقياس للشعوب الأخرى و هذا ما طرحه تقرير معهد غالوب و اعترض عليه البروفيسور قاسم حسين صالح بشدة. (...ملاحظة يرجى العودة الى الجزء العاشر من هذه السلسة)...ثم لو كان المقياس الشعب السويسري لماذا لم يتصدر جدول معهد غالوب في المشاعر الإيجابية و تركها الى فنلندا و الدول الاسكندنافية؟
3 ـ عنوان فرعي آخر هو: (وكلمة أخيرة لمعهد غالوب) كتب البروفيسور قاسم حسين صالح التالي: [ثابت بدراسات اجنبية ان العراقيين هم اذكى شعوب المنطقة، والذكي لا (يمتاز) بالغضب. ومعروف ان العراقيين محبون للطرب والمرح والفكاهة والنكتة و العشق.. ومن يمتلك هذه الصفات لا (يمتاز) بالغضب.وستتأكدون يوم ندعوكم لحضور مهرجان الفرح يطاح بمن اشاع الغضب.. يومها أعدكم بأن العراقيين سيجعلونكم معهم ترقصون!]
*أقـــول: في أجزاء سابقة ( الجزء 9)اشرتُ الى موضوع الذكاء و يبدو هناك ضرورة للعودة اليه وتوجيه سؤال للبروفيسور قاسم عن تلك الدراسات الأجنبية؟ و هل يحق لأحد دون دليل علمي ان يقول ان هذا الشعب هو اذكى شعوب المنطقة؟ أتمنى على البروفيسور قاسم نشر إحدى تلك الدراسات ليطلع الباحث و القارئ العراقي عليها ثم ما علاقة الذكاء(اذكى شعوب المنطقة) بما(معروف عن العراقيين) انهم محبون للطرب و المرح و الفكاهة و النكتة و العشق؟ و لا اعرف هل وصلت دعوة البروفيسور قاسم الى خبراء معهد غالوب ليشاهدوا و يتوقفوا عند مرح و لهو و رقص و فرح و سعادة العراقيين؟؟؟
...............................
الى من قرأ هذه السلسة شكري و تقديري...و للجميع الرجاء بمتابعة القادمات و التي ستكون رحلةُ خوضٍ في كتاب البروفيسور قاسم حسين صالح: [الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية] طبعة دار العرب الأولى عام 2016 .
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالإثنين 11 سبتمبر 2023 - 6:32

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاك الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بك الاسلام والمسلمين وادامك ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
...ارز لبنان
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيك حقك من الشكر والاجلال والتقدير
لك مني عاطر التحية واطيب المنى
دمت بحفظ المولى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حناني ميــــــا
حناني ميــــــا


الإدارة العامة
الإدارة العامة
معلومات إضافية
الأوسمة : كاتب مميز
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Bookwo11
ذكر
المشاركات المشاركات : 23595
نقاط نقاط : 213730
التقييم التقييم : 15
العمر : 82

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالإثنين 25 سبتمبر 2023 - 1:55

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٠



السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Abdulraza.Hmd
عبد الرضا حمد جاسم
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١٠
يتبع ما قبله لطفا
توقفتُ في السابقة عند المقطع التالي:
2 ـ تحت عنوان فرعي هو: [الغضب.. مفهوم سيكولوجي] كتب البروفيسور قاسم حسين صالح التالي: [لقد راجعت النص الانجليزي لتقرير معهد غالوب فكان عنوانه بالنص:
(What Is The World's Emotional Temperature?)
وانه شمل مئة بلدا في العام 2021، وكان غالوب نبها انه لم يستخدم الكلمة الانجليزية
(ANGER)
بل استخدم ما يترجم حرفيا الى (درجة الحرارة الانفعالية).. والغضب أحد مكونات الانفعالات.. ما يعني انه موضوع سيكولوجي خالص، خصه سيكولوجيون اجانب وعرب بدراسات عديدة.. من تشخيص اسبابه الى وضع برامج تدريبية بعنوان (ادارة الغضب) كنا طبقناها في العراق] انتهى.
أقــول:ـ
[في الأرشيف و تحت نفس العنوان الذي ذكره البروفيسور قاسم ورد التالي:

What Is the World's Emotional Temperature?
Gallup conducts global research to discover the emotional state of people in more than 100 countries and areas. Explore our findings from 2022 data in an interactive format below to see how you and your country compare with the rest of the planet or visit the Global Happiness Center to learn more.
و ترجمته الحرفية هي: [ما هي درجة الحرارة العاطفية في العالم؟
تجري جالوب بحثًا عالميًا لاكتشاف الحالة العاطفية للأشخاص في أكثر من 100 دولة ومنطقة. استكشف النتائج التي توصلنا إليها من بيانات 2022 بتنسيق تفاعلي أدناه لترى كيف تقارن بينك وبين بلدك مع بقية العالم أو قم بزيارة مركز السعادة العالمي لمعرفة المزيد] انتهى
.......................................
من هذا نلاحظ ان العنوان الذي أورده البروفيسور قاسم حسين صالح هو نفسه و ترجمته الحرفية نفسها و عدد الدول هي نفسها 100 دولة لكن الاختلاف هو ان البروفيسور قاسم أشار الى انه لعام 2021 و الذي ورد تحت ذلك العنوان هو للعام 2022 و هنا مشكلة كبيرة وهي تخص الدقة و الانتباه و المتابعة الجدية.
بعد هذا أقول: ن معهد غالوب كان نبهاً نعم، لا لأنه لم يستخدم الكلمة الانكَليزية التي تعني الغضب(ANGER)
كما كتب البروفيسور قاسم حسين صالح...بل كان نبهاً و مهنياً و علمياً و عملياً عندما ذكرها و اعتمدها و منحها موقعها في اول المشاعر السلبية التي ضمها التقرير الذي شمل كذلك المشاعر الإيجابية كما سيأتي...فهوتكلم عن الانفعالات و المشاعر السلبية و الإيجابية بما فيها الغضب.
و الترجمة التي قال عنها البروفيسور قاسم حرفية...أعتقد انها لا تلتقي في المعنى مع تقرير معهد غالوب...
(What Is The World's Emotional Temperature?)
و ترجمته الحرفية التي ذكرها البروفيسور قاسم اعلاه هي:[ درجة الحرارة الانفعالية].
أعتقد ان معناها المقبول ( ترجمتها) عندي على الأقل هو:[ حرارة/سخونة /شدة/قوة العواطف في العالم] وهذه تشمل المشاعر الإيجابية او المشاعرالسلبية
كما أعتقد ان Temperature تعني هنا كما اتصور(حرارة/شدة/قوة/ سخونة ) و ليس (درجة الحرارة) لأنه عندما نقول درجة حرارة نحتاج الى مقياس يحدد تلك الدرجة (محرار) لكن عندما نقول : (حرارة/شدة/قوة/سخونة) لا تحتاج الى تحديد تلك الدرجة بالضبط. كما نقول: (سَّلَمَ عليَّ سلام حار) او( قابلني بحرارة) أو (رحب كثيراً وبشدة/ بقوة)...وحتى هذه الترجمات لا تعني ما جرى فعندما يسأل معهد غالوب شخصاً ما: هل غضبت أمس؟ الجواب المطلوب من المعهد هو: أما نعم و إما لا...فقط أي دون تفاصيل و هذا هو المهم في الاستطلاع او التقرير...عليه لا احد يسأل الشخص هل كان الغضب شديد او كيف عَّبرت عن غضبك او ما لذي اغضبك؟ و نفس الشيء بالنسبة لمفردات المشاعر الأخرى سواء كانت الإيجابية ام السلبية.
ثم لا نعرف كيف اجرى معهد غالوب استقصاءه في العراق فالمعروف ان مثل هذه الأمور تعتمد اشخاص غير معلومين/ لا على التعيين و من اعمار و توجهات و أحوال اجتماعية و اقتصادية و علمية و نفسية مختلفة فكيف اجرى معهد غالوب استطلاعه عن العراق مثلاً و في ظروف العراق الحالية؟...هل اجري الاستقصاء بالطريقة التي يجريها البعض عن طريق طرح سؤال او موضوع في صفحته على الفيس بوك و يتمنى من اصدقاءه بيان الرأي كما حصل هنا و الذي سنبينه في الجزء التالي..كنت أتمنى على البروفيسور قاسم بيان ذلك للقراء و هو القريب من مثل هذه الفعاليات او يستطيع الوصول اليها بسهولة كما أتصور من خلال موقعه العلمي المتميز.
معهد غالوب اصدر تقرير واحد عن المشاعر و شمل الحالات التالية:
اولاً ـ المشاعر السلبية/ العواطف السلبية وكانت الأسئلة التي اعتمدها معهد غالوب هي:
[هل شعرت خلال يوم امس( اليوم السابق) بمشاعر: الغضب/الحزن/الاجهاد/القلق] أو هل تعرضت لألم جسدي؟]
او [هل كنت خلال الأمس غاضباً/حزيناً/ مجهداً/ قلقاً او تعرضت لألم جسدي؟].
ورد هذا الموضوع في التقرير كما التالي:
. (ANGER)ل
Experienced Anger 1 ـ الغضب................
Experienced Sadness2 ـ الحزن............
Experienced Stress3 ـ الاجهاد..............
Experienced Worry4 ـ القلق.................
Experienced Physica 5 ـ ألم جسدي.............
1 ـ الغضب: حيث جاء العراق في المرتبة الثالثة كما يظهر في التالي:
Did you experience the following feelings during a lot of the day Yesterday? How about anger?
Top 5*
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Northern Cyprus
52% Yes / 47% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Armenia
50% Yes / 49% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Iraq
46% Yes / 54% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Jordan
43% Yes / 57% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Morocco
41% Yes / 59% No
............................................
2 ـ الألم الجسدي: و احتل العراق المرتبة الثالثة كما يأتي:
Top 5
Did you experience the following feelings during a lot of the day Yesterday? How about physical pain?
Top 5الالم الجسدي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Sierra Leone
77% Yes / 23% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Chad
68% Yes / 32% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Iraq
61% Yes / 39% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Benin
58% Yes / 42% No
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Cote d'Ivoire
56% Yes / 44% No
التقرير يظهر موقع العراق في المرتبة الثالثة في موضوع الغضب و ليس في المرتبة الرابعة كما تفضل البروفيسور قاسم حسين صالح بطرحه... حيث ورد ان 46% من "المستطلعة آرائهم" من العراقيين اجابوا بنعم اي انهم غضبوا قبل يوم وكذلك كان العراق في المرتبة الثالثة بالتعرض للألم الجسدي حيث ورد ان 61% من "المستطلعة آرائهم" من العراقيين اجابوا بنعم انهم تعرضوا لألم جسدي... هذه النسب المئوية كما اظن هي مؤشر يدعو الى الانتباه و التدقيق و الاستغراب و التفسير و التحليل حيث يظهر ان 61% تعرضوا لعنف جسدي و هذا رهيب وان يبدأ التفسير و التحليل بالسؤال التالي: كيف أتم معهد غالوب استطلاعه في العراق؟...هل نزلت عناصر المعهد الى الشارع اذا كان لديهم عناصر او مكتب في العراق؟ هل شمل الاستقصاء الطيف العراقي اي ممن تكونت العينة التي استُطلعت آرائها...اي هل شملت كل محافظات العراق؟
اما عن المشاعر الإيجابية فكانت الأسئلة كالتالي:
هل تمتعت بالحياة خلال يوم امس او كنت مرتاح او تعلمت شيء او كنت/سعيداً (مبتسماً او ضاحكاً) او عُّمِلْتِ باحترام؟
وورد تسلسل العواطف/ المشاعر الإيجابية كما التالي في التقرير:
Top 5
Experienced Enjoyment1 ـ المتعة..........
Feel Well-Rested2ـ الراحة.....................
Learn Something3ـ تعلمت شيء...............
Smile or Laugh 4ـ الابتسامة و الضحك..........
Treated With Respect5ـ تعامل باحترام......
 
و كانت صيغة التقرير كالتالي بخصوص العام 2023:
Gallup’s 2023 Global Emotions Report
Understanding how people are feeling is essential for leaders who strive to create thriving workplaces, institutions, communities and countries
Discover where people were the most positive -- or negative -- as the world recovered from pandemic-era uncertainty in 2022. Download the 2023 Gallup Global Emotions Report to see the latest on emotional wellbeing around the globe
الترجمة الحرفية: [تقرير غالوب عن العواطف العالمية لعام 2023
يعد فهم شعور الناس أمرًا ضروريًا للقادة الذين يسعون جاهدين لخلق أماكن عمل ومؤسسات ومجتمعات ودول مزدهرة
اكتشف أين كان الناس أكثر إيجابية - أو سلبية - مع تعافي العالم من حالة عدم اليقين في حقبة الوباء في عام 2022. قم بتنزيل تقرير غالوب للعواطف العالمية لعام 2023 للاطلاع على أحدث المعلومات عن الرفاهية العاطفية حول العالم]
What Is the World's Emotional Temperature?
Gallup conducts global research to discover the emotional state of people in more than 100 countries and areas. Explore our findings from 2023 data in an interactive format below to see how you and your country compare with the rest of the planet or visit the Global Happiness Center to learn more
الترجمة الحرفية للنص أعلاه هي: [تجري جالوب بحثًا عالميًا لاكتشاف الحالة العاطفية للأشخاص في أكثر من 100 دولة ومنطقة. استكشف النتائج التي توصلنا إليها من بيانات 2023 أو قم بزيارة مركز السعادة العالمي لمعرفة المزيد.
ثم ورد التالي:
Think about how you felt yesterday. Did you smile or laugh a lot? Did you learn or do something interesting? Were you angry? Sad?
Select from the positive and negative experiences below to see which countries rank the highest and lowest on these questions.
الترجمة الحرفية
فكر في شعورك بالأمس. هل ابتسمت أو ضحكت كثيرا؟ هل تعلمت أو فعلت شيئًا مثيرًا للاهتمام؟ هل كنت غاضب؟ حزين؟ اختر من بين التجارب الإيجابية والسلبية أدناه لمعرفة البلدان التي تحتل المرتبة الأعلى والأدنى في هذه الأسئلة
ثم أضاف البروفيسور قاسم التالي: [التساؤل هنا: أن الغضب انواع فما الذي يقصده معهد غالوب؟]انتهى
يتبع لطفاً
عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
لطفي الياسيني


أمير المقاومين

أمير المقاومين
معلومات إضافية
الأوسمة : شاعر متميز
فلسطين
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Pi-ca-10
ذكر
المشاركات المشاركات : 79318
نقاط نقاط : 707204
التقييم التقييم : 313
العمر : 118

السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم Empty
https://yassini.yoo7.com
مُساهمةموضوع: رد: السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم   السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ :  عبد الرضا حمد جاسم I_icon_minitimeالإثنين 25 سبتمبر 2023 - 4:44



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاك الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بك الاسلام والمسلمين وادامك ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
...ارز لبنان
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيك حقك من الشكر والاجلال والتقدير
لك مني عاطر التحية واطيب المنى
دمت بحفظ المولى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
«أستعرض الموضوع السابق | أستعرض الموضوع التالي»
 مواضيع مماثلة
-
» شيعة العراق و المرجعية انتفاضة.ثورة.مؤامرة. خيانة : عبد الرضا حمد جاسم
» غزو العراق واكذوبة النظام العالمي الجديد! ولاء سعيد السامرائي غزو العراق واكذوبة النظام العالمي الجديد!
» اطفال العراق وحقوقهم الأساسية مقالي في الدستور الاردنية - جاسم الشمري - العراق
» ساسة العراق: تعلموا من مانديلا :جاسم الشمري - العراق
» خوض في كتاب"الشخصية العراقية"" من السومرية الى الطائفية:/١ عبد الرضا حمد جاسم خوض في كتاب"الشخصية العراقية"" من السومرية

خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ السعادة في العراق في يوم السعادة العالمي/١ : عبد الرضا حمد جاسم ] مخالف ,,من فضلك راسل الإدارة من هنا
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشاعر لطفي الياسيني :: المنتديات العلمية :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: