منتديات الشاعر لطفي الياسيني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات الشاعر لطفي الياسيني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الشاعر لطفي الياسيني

لطفي الياسني ،منتدى لطفي الياسيني شاعر المقاومة الفلسطينية
 
الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  دخول  التسجيلالتسجيل  

 

 نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :-

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
لطفي الياسيني
أمير المقاومين

أمير المقاومين
لطفي الياسيني


الأوسمة : شاعر متميز
أخر مواضيع المنتدى : نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Alyassiniforum.1
نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- 1pales10
نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Pi-ca-10
ذكر
المشاركات 74207
نقاط 667553 التقييم 303
العمر : 117

نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Empty
مُساهمةموضوع: نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :-   نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Emptyالسبت 18 ديسمبر 2010 - 5:31

نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010

اليوم - 12:20 صباحاً





يديعوت احرونوت:
- مناورة حزب الله.
- حزب الله يكشف عن معدات تجسس من قبل سنوات.
- سطو مسلح بلا رحمة.
- كل كلمة في الصخر.
- نصر الله أجاب الضابط الاسرائيلي: لا نخاف.
- حراسة مشددة لكبار رجالات الأمن.
- بالون غريب فوق المفاعل.
- دنيس روس استوضح: ماذا يفكرون في الجيش الايراني.
- المفتش العام القادم: في بداية الاسبوع.
- متسناع: تشتعل بي الرغبة لاحداث تغيير.
- الضغط أجدى: المياه لن تُرفع أسعارها.
- قُيدّت وقُتلت.
معاريف:
- صفوف الاسبست.. القائمة التي ينبغي لكل أب وأم لتلميذ أن يقرأها.
- ومرة اخرى: باراك ضد اشكنازي.
- ضوء اخضر لدنينو.
- فجأة أصبح مخلِّصا (متسناع).
- تجسس بالعبرية.
- سطو، قيدوا، قتلوا.
- صيغة معتدلة موجودة، أما موقعون فلا (العنصرية).
هآرتس:
- فنشتاين قرر بأنه يمكن تعيين دنينو رغم تحقيق المراقب ضده.
- الحكومة ستقر اعفاءا جارفا من التجنيد للاصوليين مقابل سنة خدمة.
- الدولة صادرت ارض فلسطينية في صالح سكة حديد بين تل ابيب والقدس.
- متسناع يتعرض للمغازلة: بعد لقاء مع باراك، بحث مع حاييم اورون في اقامة حزب يساري جديد.
- تعاظم التوتر بين عباس ودحلان: يشتبه بأنه أقام ميليشيا كي يطيح به.
- الاردن يحتج أمام اسرائيل على البناء في فندق في شرقي القدس.
اسرائيل اليوم:
- ضوء اخضر لتعيين دنينو مفتشا عاما.
- مجلس النواب: لا لاعلان فلسطيني عن دولة.
- المالية تعرض: اجراءات اخرى لمكافحة أسعار الشقق.
- كابل لمتسناع: لا تلمس العمل حتى مع عصا.
- عمل عبري؟
- كابل: "حزب العمل صفى اليسار الاسرائيلي".
* * *
قسم الأخبــــار

الخبر الرئيس – السلطة الفلسطينية – هآرتس – من آفي يسسخروف:
تعاظم التوتر بين عباس ودحلان: يشتبه بأنه أقام ميليشيا كي يطيح به../
أفادت مصادر في فتح بان أجهزة أمن السلطة الفلسطينية استدعت مؤخرا الى التحقيق نشطاء من المنظمة، ولا سيما من شمالي الضفة للاشتباه بانهم جندهم محمد دحلان (ابو فادي) لاقامة ميليشيا مسلحة تعمل تحت قيادته وذلك كجزء من تخوف رجال محمود عباس (ابو مازن) من أن يكون دحلان بادر الى الخطوة للتآمر عليه في فتح وربما للحلول محله.
واستجوب الامن الوقائي في الضفة المحقق معهم عن علاقاتهم مع دحلان واذا كانوا تلقوا منه أموالا وتعليمات لشراء أسلحة وبعد ذلك اطلق سراحهم. وبزعم مصادر في فتح اعترفوا بانهم تلقوا مبالغ مالية من رجال محمد دحلان، الذي يعمل اليوم عضوا في اللجنة المركزية لفتح بل ان بعضهم اشترى بواسطته سلاحا. نشطاء فتح من شمالي الضفة أكدوا الأمر في حديث مع "هآرتس" وشرحوا بانهم اجتازوا استجوابا عن علاقتهم بدحلان.
مؤخرا يعمل رئيس السلطة بنشاط ضد محمد دحلان كجزء من محاولاته المس بمكانته، في ضوء الانتقاد الشديد الذي وجهه محمد دحلان على عباس. وضمن أمور اخرى رفعت الحراسة عن منزل دحلان في رام الله وعن مكاتبه. اضافة الى ذلك أغلقت السلطة محطة التلفزيون التي كانت ستبث في بداية كانون الثاني وتوجد بملكية دحلان. مقربو دحلان، مثل يوسف عيسى الذي عمل حتى وقت قصير مضى كنائب قائد الامن الوقائي في الضفة، أُبعد عن أجهزة الامن.
دحلان، ابن 49، من مواليد مخيم اللاجئين في خانيونس ومن سكان رام الله والقاهرة اليوم، يعتبر حتى وقت قصير مضى أحد الشخصيات القوية في فتح وفي الماضي شخصية سائدة للغاية في فتح في قطاع غزة. ولكن الكثيرين في الحركة يعزون له الفشل العسكري لفتح في اثناء انقلاب حماس في غزة. وقد جمع أعداء كثيرين في الداخل، اضافة الى اولئك من حماس الذين حددوه بانه العدو الاكبر للمنظمة الاسلامية في ضوء نشاطاته ضد أعضاء المنظمة في التسعينيات وفي الاشهر التي سبقت الانقلاب في القطاع.
في السنة الماضية كثرت الشهادات التي جاءت من كبار رجالات فتح وعباس على أن دحلان ينتقد انتقادا علنيا رئيس السلطة. وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" قبل نحو شهرين بان دحلان، الى جانب مجموعة من كبار رجالات فتح بمن فيهم ناصر القدوة (ابن اخت ياسر عرفات)، جبريل الرجوب ومروان البرغوثي يخططون لاستبدال عباس بالقدوة. وبعد فحص التفاصيل قرر مقربو عباس بان دحلان وقف خلف هذه الامور وتركز رد الفعل الحاد عليه. اضافة الى ذلك، عرضت شهادات على أن دحلان شتم على الملأ ابن عباس حتى في حديث مع سفراء م.ت.ف في الخارج.
وهكذا مثلا، قال دحلان اقوالا قاسية تنديدا بعباس في لقاءات مع سفيرين فلسطينيين واحد في دولة عربية والثاني في دولة اوروبية. في مرحلة معينة، خرج من الضفة كي يمتنع عن الاحتكاكات بعباس، بل ولم يشارك في الجلسة الاخيرة للمجلس الثوري لفتح. بالمقابل، ظهر في عرس ابنة مروان البرغوثي، الذي شارك فيه ايضا عباس كممثل رمزي لعائلة العروس.
وهذا الاسبوع عاد محمد دحلان الى الضفة ومن المتوقع أن يشارك في الجلسات القادمة لقيادة فتح رغم المواجهة بينه وبين عباس وذلك بعد أن وافق رئيس السلطة على ذلك، بعد ان تبين أن في نهاية الخطوة، عباس عزز فقط مكانته أكثر فأكثر داخل فتح وعمليا ليس له معارضة في المنظمة. ولكن اللجنة المركزية لفتح عينت لجنة تحقيق مهمتها فحص الادعاءات التي طرحت ضد دحلان وأسباب النزاع بين الرجلين. وأفاد بعض مقربي عباس لـ "هآرتس" بان اللجنة، التي تتشكل من ابو ماهر غنيم، عزام الاحمد وعثمان ابو غربية ستحقق ايضا في مصادر المال الخاص الكبير لمحمد دحلان.
وأفاد مقربو دحلان بان هذه اشاعات فقط ومحاولة اخرى من أعداء دحلان من الداخل لاثارة الشقاق بينه وبين عباس. وحسب هؤلاء، فان لجنة التحقيق لم تأتي لفحص مصدر مال دحلان بل للنزول الى جذر المواجهة بينه وبين عباس.
يبدو أن اجهزة الامن ايضا أطلقت سراح اولئك النشطاء من مقربي دحلان، بعد أن فهمت بان العلاقات بينه وبينهم قامت قبل بضع سنوات وليس مؤخرا، وبالاساس لتثبيت مكانته في فتح وليس لتحدي عباس.
الاستيطان – هآرتس – من حاييم لفنسون:
الدولة تصادر ارضا فلسطينية في صالح سكة حديد بين تل ابيب والقدس../
رئيس الادارة المدنية المنصرف، اللواء يوآف مردخاي، وقع على أمر يصادر خمسين دونما من اراضي قرية بيت اكسا في الضفة الغربية، في صالح القطار من القدس الى تل أبيب.
وكان الامر وقع في 3 تشرين الثاني، قبل يومين من مغادرة مردخاي مهام منصبه في الادارة المدنية. وحسب الامر، اقتنع مردخاي بان "اقتناء الملكية هي في صالح الجمهور لغرض شق طريق وصول وارض للتنظيم لاقامة سكة حديد للقطار، وانه لدى المنشىء القدرة على الايفاء بالنفقات اللازمة لتعويض أصحاب الحقوق في الاراضي وتوجد اسباب توجب الاستيلاء الفوري على الارض".
ويصادر الامر قاطع من الاراض بعشرين دونم، ستشكل نفقا يمر فيه القطار. اضافة الى ذلك ستتم مصادرة 30 دونم اخرى لتكون ارضا لتنظيم بناء النفق. في نهاية عملية البناء، سيعاد ترميم الثلاثين دونم وتعاد الى استخدامها الاصلي.
طريق بيت اكسا المجاورة لبلدة مفسيرت تسيون ويعيش فيها 1.600 نسمة. والاراضي التي صودرت هي اراضي بور اساسا ويوجد على بعضها أيضا أشجار زيتون.
عبور القطار من تل أبيب الى القدس عبر اراضي يهودا والسامرة يثير مشاكل قضائية. فتوات داخلية لوزارة العدل ترفض مصادرة اراض في الضفة في صالح المستوطنين او في صالح اسرائيل، دون أن تستخدم أيضا لرفاه السكان المحليين. وهكذا مثلا، في قضية منشأة تطهير النفايا في عوفرا، اقيمت المنشأة على ارض فلسطينية خاصة. وفي اعقاب التماس رفع الى محكمة العدل العليا، حظر استخدام المنشأة. لا يمكن للادارة ان تصادر الارض فقط في صالح عوفرا، بل يجب أن تربط بها أيضا القرى الفلسطينية المجاورة التي تعارض حاليا. وحتى ذلك الحين، فان المنشأة لن تعمل.
في حالة اخرى، التماس طريق 443، أمرت المحكمة العليا بفتح الطريق، الذي يستخدم اساسا للحركة من القدس الى تل أبيب، أمام القرى الفلسطينية المجاورة له ايضا. عندما بني الطريق، صودرت الارض من القرى بدعوى تطوير مستوى طريقهم الى رام الله. بعد الانتفاضة الثانية اغلق الطريق امام الحركة الفلسطينية. وقبل سنة، أمرت المحكمة العليا بالسماح للفلسطينيين باستخدامه لاغراضهم تبعا لقيود الامن.
في الماضي، عندما طرح الادعاء على خط القطار القدس – تل أبيب ادعوا في قطارات اسرائيل ان في المستقبل، سيربط القطار برام الله وعليه فانه سيستخدم أيضا من السكان المحليين. في هذه الاثناء، لا يوجد في الافق خط الى رام الله.
في بناء القطار الى القدس تشارك شركات دولية عديدة، تخضع لضغوط من اليسار في موضوع العمل في المناطق. وفضلا عن الشركات التي تبيع مقطورات القطار والعلم التكنولوجي، فان شركة ايطالية تنفذ اعمال الحفريات للنفق.
المسار الاصلي كان يفترض أن يمر في اراضي اسرائيل فقط. ولكن بعد صراع طويل خاضه محبو جودة البيئة وسكان مفسيرت قرر تمرير النفق في اراضي الضفة، لان هذا كان البديل الاسرع.
يريف اوفينهايمر، سكرتير عام السلام الان افاد معقبا بان "دولة اسرائيل لا تنجح في ضبط النفس وتقيم سكة حديد للقطار المركزي في الدولة على اراضي الضفة. وبدلا من الامتناع عن مصادر الاراضي، فان هذه الحكومة تختار ان تستعبد هذا المشروع ايضا في صالح الاحتلال".

الاردن – هآرتس – من عكيفا الدار:
الاردن يحتج أمام اسرائيل على البناء في فندق في شرقي القدس../
طلبت الحكومة الاردنية من اسرائيل ايضاحات حول ما نشر في "هآرتس" أول أمس وجاء فيه أن حارس املاك الغائبين في وزارة المالية صادق على خطة لبناء جديد في الفندق الذي بملكية اردنية في جبل الزيتون في شرقي القدس. كما أن عددا من الدول بما فيها الولايات المتحدة توجهت بطلب للحصول على ايضاحات من وزارة الخارجية. في أعقاب تفاصيل وصلت من وزارة المالية، نفت وزارة الخارجية المنشورات، ولكن تبين أمس انه في بلدية القدس بالفعل فتح ملف للخطة.
في أعقاب النشر اتصل مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الاردنية بالسفير الاسرائيلي في عمان، دانييل نافو وأعربوا عن احتجاجهم على نية البناء في النطاق. بعد تلك المحادثات أجرت وزارة الخارجية فحصا مع حارس أملاك الغائبين في المالية وكذا مع بلدية القدس كي تنقل بسرعة الجواب الى الاردنيين. وفي الجواب الذي نقلته اسرائيل على الاسئلة الاردنية ادعى رجال وزارة المالية بان التفاصيل في التقرير ليست صحيحة.
وفي الرد الاسرائيلي على الاردن جاء أنه ليس هناك أي نية للبناء في الفندق او لتغيير الوضع الراهن في المكان. وشرحت وزارة الخارجية للاردنيين بان مدراء الفندق معنيون بان يقيموا في المكان خيمة للحجاج المسيحيين الذين يصلون في عيد الميلاد. ولاجل اقامة الخيمة كانت حاجة الى استصدار إذن من البلدية. وشرحت وزارة الخارجية بان خطة البناء هي من العام 1988 ولكنها لم تعد تدفع الى الامام منذ أكثر من عشرين سنة.
وتبين أمس انه في 18 تموز فتح ملف في البلدية للخطة، قبيل النقاش في لجنة التحقيق، بل ان الامر يظهر في موقع البلدية على الانترنت. رجال وزارة الخارجية تسلموا الوثائق أمس واعربوا عن احتجاجهم من أن الامر لم يعرض عليهم، وادعوا بانهم ضللوا من وزارة المالية. الى جانب الاحتجاج الاردني، طلبت بعض الدول ايضاحات من اسرائيل في أعقاب نشر النبأ. ووجهت وزارة الخارجية الممثليات في العالم لنفي أمر توسيع الخطة وكانوا لاحقا في حالة حرج.
حسب ما نشر في "هآرتس" أول أمس تمت المصادقة على مخططات للبناء في فندق الاقواس السبعة على قمة جبل الزيتون في شرقي القدس، والذي يعود الى العائلة المالكة الاردنية. وكان الفندق نقل بعد حرب الايام الستة الى ادارة حارس املاك الغائبين في وزارة المالية وحتى اليوم حرصت حكومات اسرائيل على عدم تغيير المبنى ومحيطه.
في شهر ايار الماضي صادق حارس الاملاك للمكتب المعماري ميلوسلبسكي – كاوفن بان يحث خطة مفصلة لتوسيع كبير لمساحة الفندق، وتوسيعه من نحو 12 الف متر مربع الى 20 الف متر مربع.
الامن – يديعوت – من يوسي يهوشع:
حراسة مشددة لكبار رجالات الأمن../
أنظمة جديدة: في جهاز الامن تقرر وضع حراسة مشددة لثلاث شخصيات أساسية – مدير عام وزارة الدفاع اللواء احتياط اوري شني، رئيس القسم السياسي الامني عاموس جلعاد ومدير عام لجنة الطاقة الذرية شاؤول حورب. هذا ما علمت به "يديعوت احرونوت".
وقد ظهر الثلاثة في الايام الاخيرة في ظل الحراسة، وحول اللواء احتياط شني – الذي يتواجد في الاونة الاخيرة في الولايات المتحدة في اطار زيارة عمل لوزير الدفاع ايهود باراك كان رافقه فيها – ظهرت حراسة معززة. وفي الاسبوع الماضي نشر في "يديعوت احرونوت" بان محافل امنية حذرت محافل دبلوماسية من عمليات انتقامية تقوم بها ايران، التي تتهم اسرائيل باغتيال علمائها النووين.
في جهاز الامن لا يفصلون ما هو سبب الخطوة، ولكن في الفترة الاخيرة اجريت عدة تقويمات للوضع في ختامها اتخذ القرار بحراستهم.
ويشار الى أن في جهاز الامن، فضلا عن الوزير باراك، يحرس حتى اليوم رئيس الاركان غابي اشكنازي، رئيس المخابرات يوفال ديسكن ورئيس الموساد مئير دغان فقط.
بين الحين والاخر يحظى بعض من الالوية في هيئة الاركان بالحراسة حسب تقويم خاص للوضع، وهكذا مثلا فرضت حراسة مشددة على المرشح لرئاسة الاركان يوآف غالنت منذ أعلن عنه رئيسا تاليا للاركان.
ويشار الى أنه منذ تصفية كبير حزب الله عماد مغنية تهدد المنظمة المرة تلو الاخرى بانها ستضرب شخصية كبيرة في اسرائيل. ومنذ بدأت التهديدات، تغيرت الانظمة في اثناء جولات العمل في خارج البلاد وكذا بالنسبة لحراسة كبار المسؤولين في البلاد.
اما من وزارة الدفاع فرفضوا التعقيب على الموضوع وقالوا انهم لم يدرجوا على التطرق لسياسة الحراسة والامن.
وحسب مصادر أمنية من حين الى آخر تجرى تقويمات للوضع في كل ما يتعلق بسياسة الحراسة على أساس المعلومات القائمة في الجهاز ووفقا لذلك تتخذ القرارات العملية.
-----------------------------------------------------
قسم الافتتاحيات

هآرتس – افتتاحية - 17/12/2010
المستشار يتملص
بقلم: أسرة التحرير

المستشار القانوني للحكومة يؤدي منصبا مزدوجا، كرئيس النيابة العامة وكموجه لسلطات الحكم. فتواه تلزم الحكومة وفروعها الامر الذي يمنحه مكانة خاصة في انتهاج أنماط سلطة القانون وتحديد الشكل المناسب لاداء المهمة في المنصب الرسمي.
المستشار يهودا فينشتاين، الذي ستمر على ولايته قريبا سنة، يعطي لمنصبه تفسيرا ضيقا. فينشتاين يركز على صلاحيته كمدع عام ويستخدم مسؤوليته عن فرض القانون والانماط الجديرة على السلطات. وحسب فهمه، فان مهامه تتلخص في اتخاذ القرارات برفع لوائح اتهام والاستئناف على الاحكام القضائية.
ضعف المستشار واضح في قضية "كتاب الحاخامين" العنصري، الذي دعا فيه عشرات حاخامي المدن – ذوو الوظائف الرسمية – الى عدم بيع أو تأجير الشقق للعرب. من الصعب وصف سلوك مرفوض اكبر من هذا لموظفين عموميين، يخطئون بحق جوهر الديمقراطية ومبادىء المساواة التي تقررت في قرارات عديدة لمحكمة العدل العليا ويحرضون على رأس الاشهاد ضد المواطنين العرب. وضعضع الحاخامون علنا الاسس الرسمية الاسرائيلية؛ وماذا فعل المستشار؟ في البداية صمت، وبعد عدة ايام بعث برسالة (بتوقيع مساعدته) الى النائب ايلان جلئون من ميرتس وعد فيها "بفحص وجود جوانب جنائية وانضباطية" في كتاب الحاخام .
اللغة البيروقراطية للمستشار، الذي يحاول تقزيم الحدث يدل على الوهم. المستشار، بدلا من اداء مسؤوليته العامة والايضاح بان كتاب الحاخامين يتناقض مع كل نمط جدير في دولة قانون ديمقراطية ومتساوية، يختبىء خلف الاحرف الصغيرة في القانون.
وزير العدل، يعقوب نئمان، منع عن تحقيق مسعاه في تقسيم مهام المستشار القانوني، لغرض اضعاف رهبة القانون عن السلطات. ولكن فينشتاين يجسد في افعاله رؤيا نئمان. مستشار مقزم، يركز على "البحث عن الجوانب الجنائية" ويمتنع عن طرح انماط وتحفظات على عمل الحكومة. كتاب الحاخامين يجب أن يوقظ المستشار من سباته وان يذكره بانه في المكان الذي لا يوجد فيه حارس للقانون توجد فوضى. اسرائيل بحاجة الى مستشار قانوني قوي يوضح للموظفين العموميين ما هو السلوك المطلوب منهم.
------------------------------------------------------
قسم التقارير والمقالات

هآرتس - مقال - 17/12/2010
ليست دولة شريعة
بقلم: يسرائيل هرئيل
(المضمون: الكاتب يعترض على ما أبداه بعض الحاخامات من منع تأجير العرب والغرباء شققا للسكن ويقول ان هذا الحكم الشرعي ينبغي تغييره ليتلاءم مع القيم الحديثة في الدولة اليهودية - المصدر).
يهاجم الحاخام شالوم اليشيف، "مفتي الجيل" الحريدي، الرأي الذي أبداه الحاخامات الذين دعوا الى عدم تأجير العرب أو بيعهم شققا. لا يزعم أن الفتوى مخطوءة، وهو بالتأكيد لا يجادل الرمبام (موسى ابن ميمون( الذي اعتمد الموقعون عليه في الأساس. دعواه الرئيسة – التي سار بحسبها حاخامات ورؤساء جماعات طوال مدة الشتات الطويلة – هي انه لا ينبغي بسبب "التوقي" نشر فتاوى كهذه.
ويتحفظ الحاخام اهارون لختنشتاين، وهو سلطة شرعية رفيعة من الصهيونية الدينية هو ايضا مثل حاخامات بارزين آخرين في هذا التيار، من أبداء الرأي هذا. فهو يكتب وفي استقامة لمن يستمعون عِبرته ما يلي: "لا شك في أن الكلام الذي قيل في الرأي المُبدى معتمدا على مصادر الحكماء الماضي والتراث الشرعي على اختلاف عصوره". بيد أن "الاستعداد المطلوب في ظاهر الأمر للفحص عن توجهات تحد الحظر المتعلق في هذا الشأن، في حين توجد أدوات ومواد تُمكّن من ذلك، غير موجود على الاطلاق في هذه الوثيقة"؛ "حد الحظر"، أي ايجاد القرائن التي تُمكّن من الالتفاف – لا الغاء والعياذ بالله – على ما أُفتي به في الماضي السحيق وفي ظروف حياة مخصوصة جدا.
"الهجوم من اليمين واليسار على الحاخامية الدينية – القومية" يقلقه ويقلق جمهوره، "الأسى الذي لا داعي له الذي سُبب لجمهور المخلصين للتوراة والفرائض"، كما أكد. "الى أين"، يصرخ الحاخام لختنشتاين "اختفت حكمة من يفترض أن يكونوا بين من يرون ما يولد". وتخرج صرخته ايضا من قلوب كثيرين آخرين ("التجديف على الله"، تقول عريضة لنحو من 900 من خريجي المعاهد الدينية لهذا التيار) ازاء الردود الشديدة التي تندد بهذا الرأي.
إنني على ثقة من ان الحاخام لختنشتاين، على نحو شخصي، مثل كثير من رفاقه، يعارض منذ البدء الألم الشخصي الذي قد يحدث اذا تم الأخذ بهذا الجانب من الشريعة. لكن الجانب الانساني قد ضوئل في رده الشامل هذا. إن الاضرار بالصورة الذي هو ثمرة تجاهل "حكمة من يفترض أن يروا ما يولد"، هو المهيمن. فتوجهه اذا من جهة مبدئية ليس بعيدا عن توجه الحريديين. والى ذلك لم يكن هؤلاء الحاخامات والطلاب – أو الجهاز السياسي الذي يحيط بهم – أول من ثاروا على العريضة كما كان ينبغي أن يكون. فقد ردوا فقط بعد أن وجهت إصبع الاتهام "من اليمين ومن اليسار" الى هذا الجمهور وحاخاماته. وكان ذلك على نحو اعتذاري. فما يزال الثور – الشرعي والعام – لم يُمسك من قرنيه.
يجب على من يؤمنون بأنه لا يمكن تغيير الشريعة أي تغيير أن يجيبوا جوابا كاملا، لا بواسطة التفافات متكلَّفة، عن اسئلة كثيرة لم تتوقعها الشريعة – أو أن جوابها، كما في شأن حظر ايجار الغرباء الشقق، غير مقبول تماما عند من استوعب معايير اخلاقية هي جزء من البنية الشخصية الأساسية للانسان في أيامنا. من اجل ذلك ينبغي استجماع الشجاعة وأن نلائم لايامنا جزءا "من تراث الشريعة على اختلاف عصوره"، الذي صيغ في عصور اخرى وظروف صعبة بعيدة جدا عما يوجد اليوم. ويجب أن تتم الملاءمة منذ البدء لا من اجل "التوقي". إن الظروف في ايامنا تختلف اختلافا تاما عن تلك التي كانت في الزمان الذي صيغت فيه هذه الشرائع، ونحن على وفق ذلك، أناس نختلف عن أسلافنا وتغير جزء من نظم قيمنا الى أحسن في الأكثر. ونحن نعيش في دولة يهودية ذات سيادة.
وُلدت مبادرة الحاخامات كما زُعم، لمنع السيطرة العربية – ودوافعها قومية وجهات خارجية هي التي تمول – على بيوت وأراض. اجل، يوجد عرب يقولون في صراحة إن ما أُخذ بالقوة سيُسترد بالمال والديمغرافية. وتتم على الارض مشتريات بواسطة سماسرة يهود في الأكثر لهذه الأهداف. لكن المنافسة بين الشعبين في هذه الارض لن تُحل بالتمييز الذي يقع على الطالب الجامعي العربي الذي يريد استئجار شقة في صفد. سنغلب اذا كنا ذوي تصميم، مع الحرص الشديد على عدم تجاوز قواعد سلوك مناسبة بين انسان وانسان، على النصر في الصراع الوجودي الذي سيستمر، وليتني أكون واهما، سنين كثيرة اخرى على وجود اسرائيل بصفتها دولة يهودية وصهيونية وانسانية نظام حكمها ديمقراطي.
-----------------------------------------------------
هآرتس - مقال - 17/12/2010
الهرب من نار العنصرية
بقلم: سافي راخلفسكي
(المضمون: اسرائيل تسير في طريق خطر نحو الاحتراق الداخلي بنار العنصرية والتطرف إلا اذا هب المواطنون لمقاومة هذا التيار الجارف - المصدر).
كُبِتَ في ستار النار والغبار الذي صاحب دراما الهروب الشديد من المسؤولية، تحول اسرائيلي مهم، قبل اسابيع معدودة فقط ضجَّت العناوين الصحفية: صفقة التجميد لثلاثة اشهر منقضية. اجتمعت السباعية المجيدة في جلسة طارئة مع خروج السبت، وتنافست التصريحات الحكومية والمحللين الصحفيين في اعلان مبلغ إتمام كل شيء وأن شاس التي أصبح كل شيء معلقا بها مرة اخرى ستُمكّن من كل شيء "بطبيعة الأمر". وكانت النهاية الوحيدة صفار بيضة يسيل فوق رأس المبتسم.
كان ثمة سبب لتفصيل بواعث مُحدثي دراما اللاشيء هذه لو لم يكن هذا تحولا مكررا. فمع خروج سبت مشابه جُمعت السباعية لنقاش طاريء، نتيجته تصويت حاسم قد حُسم بيقين، قصدا الى الموافقة على صفقة محسومة لاطلاق سراح جلعاد شليط. بيد انه كانت ثمة مشكلة مرة اخرى لتفصيل صغير في السيناريو الجاهز؛ فنحن "برهنا على أننا حاولنا"، وجلعاد يرى الظلام.
ويتم تكرير اللحن. وعلى هذا النحو "كانت" صفقة التهدئة مع حماس في نهاية "الرصاص المصبوب"، وهكذا أُنشئت الحكومة المغلقة لتسيبي لفني قبل سنتين، وهكذا في ماض أبعد، توصلت المنطقة كلها الى الصفقة المنهية لاهود باراك في كامب ديفيد، بعد صفقة عناوين الورق المنهية مع الأسد. وهكذا بالضبط وقف شمعون بيرس على منصة الكنيست ينتظر حكومته الجاهزة التي لم تنشأ قط، وهكذا وُعدنا الآن بلجنة تحقيق في تقصير الحريق. أيتها السذاجة غير المقدسة.
في فيلم "الخاتم السابع" لانغمار برغمن يلعب البطل الشطرنج مع الموت. بيد أن شيئا ما صغيرا في اللعبة يتشوش، ويبقى للبطل فقط أن يقلب لوح اللعبة عندما تأتي نتيجتها الحقيقية غير الممتنعة. قد يوجد في حياة الفرد دور للكبت في مواجهة النهاية غير الممتنعة، لكن الجمهور الذي يُدمن الكبت وخداع الذات يحكم على نفسه بيديه.
يُداور الاسرائيليون مرة بعد اخرى وعلى نحو عجيب أنفسهم للايمان بالسيناريو الذي يقول ان الطرفين اذا جلسا فقط الى المائدة في حين تغطي صيغ جوفاء على حقيقة انه لا طعام عليها ولا يريد المدعوون تناول الطعام ألبتة – فستأتيهم الوجبة السماوية أو يمكنهم على الأقل اتهام شخص آخر. فاننا "فعلنا كل شيء" وجلسنا.
ينبغي أن يحل محل هذا الاعتقاد الادراك البارد والصعب والواضح من تلقاء نفسه وهو انه لن يتغير شيء في اسرائيل المحترقة بنار العنصرية والتحريض اذا لم توجد ثلاثة شروط أساسية ألا وهي: واحد وستون نائبا برلمانيا يحصل عليهم غير اليمين؛ وأن يوافق رؤساء جميع الاحزاب غير اليمينية على الاعتماد على الاحزاب "العربية" والتعاون معها؛ وأن تدرك قيادة "الكتلة" كلها ان عليها أن تُحدث ثورة أساسية في الوجود الاسرائيلي.
انه بغير انشاء دستور اسرائيلي، يقوم على وعود اعلان الاستقلال بـ "حرية العبادة والضمير" و"التساوي التام في الحقوق بلا فرق دين وعِرق وجنس"؛ وبغير الغاء تيارات التربية وانشاء تيار واحد ذي صبغات مختلفة – وهو تيار يلتزم التربية الانسانية والعلمية والعصرية؛ وبغير بناء أسس الوجود والديمقراطية من الأساس – فلن يتغير شيء في اسرائيل. كذلك لن يُحرز اتفاق سلام حقيقي وحتى لو أُحرزت "صيغة" فلن تُطبق في الحقيقة. لن يحدث أي شيء في حين يلتهم الحريق الداخلي كل شيء.
في اسرائيل حيث يتعلم 52.5 في المائة من أبناء الصفوف الاولى ممن يُعرَّفون بأنهم يهود تعليما دينيا أو حريديا ممولا مدعوما، يُعلمهم "في ضوء" فتوى رسالة الحاخامات، ستستمر النار في الاشتعال – كل ذلك في حين أن الدولة فضلا عن انها لا تسارع الى اخماد الحريق، تشعل نارا أكبر – فالكنيست بعد رسالة الحاخامات فورا تنوي استكمال سن "قانون لجان التمييز"، الذي يهدد بمنع جميع "غير الملائمين" لـ "النسيج الاجتماعي الثقافي" السكن في أكثر البلدات في اسرائيل. وأن تجعل فتوى الحاخام شموئيل الياهو بذلك ورسالة الحاخامات هما القانون الرسمي في اسرائيل.
في الثمانينيات نشرت "كول هعير" في القدس أعداد الاكثرية السكانية المعادية للديمقراطية التي تتشكل في التربية الأساسية. كانت القدس آنذاك مدينة تعددية مليئة بالحياة ولم تعد تلك القدس موجودة. اسرائيل في الطريق الى القدس. إن أكثرية سكانية متدينة معادية للديمقراطية مع تهديد ذري خارجي سيدفعان من يستطيعون الخروج الى خارج دولتهم. هذا في أحسن الحالات حينما لا يُبكر آخر الزمان بالمجيء.
اذا ثار المواطنون فقط على هذا الامر، واشمأزوا من الخدع التي تُبيّن أن كل شيء قد ترتب "تقريبا"، وعملوا كي يحققوا شروط التغيير الثلاثة فلربما لا تصلهم النار.
-----------------------------------------------------
هآرتس - مقال - 17/12/2010
حاخامات بلا إله
بقلم: شولاميت ألوني
(المضمون: سلوك رجال الدين اليهود مخالف لأساسيات التصور الصهيوني ولأساسيات الكتاب المقدس ايضا - المصدر).
ثمة وثيقتان تأسيسيتان تُعلماننا ما هي ماهية دولة اسرائيل وصبغتها. الاولى معلومة معروفة وهي "وثيقة الاستقلال"، التي تُدرس في المدارس وتُعلق في مؤسسات السلطة كي يعرفها ويعلمها الجميع. والوثيقة التأسيسية الثانية هي الخطوط الأساسية للحكومة المنتخبة الاولى التي تم قبولها من اعضاء الكنيست الاولى بالاجماع في 11 آذار 1949. كان يشارك في الحكومة الاولى حزب العمل (مباي في ذلك الوقت) وكتلة "الجبهة الدينية الموحدة"، التي وحدّت الاحزاب المتدينة الاربعة: همزراحي وهبوعيل همزراحي واغودات يسرائيل وبوعلي اغودات يسرائيل، التي انتُخبت للكنيست الاولى في قائمة واحدة فازت بـ 16 نائبا.
يتناول الفصل الاول من الخطوط الأساسية المسؤولية المشتركة لجميع الاحزاب أي الحكومة وقراراتها، أما الفصل الثاني فقد جاء ليضمن: "الحرية والمساواة والديمقراطية". وهذه هي الامور التي تقررت فيه:
"في القانون الذي يؤسس النظام الديمقراطي والجمهوري في دولة اسرائيل، ستُضمن المساواة الكاملة في الحقوق والواجبات لجميع مواطنيها بلا فرق دين وعِرق وشعب. وتُضمن حرية العبادة والضمير واللغة والتربية والثقافة. وتتم مساواة كاملة خالصة للمرأة، والمساواة في الحقوق والواجبات في حياة الدولة والمجتمع والجهاز الاقتصادي في جميع القوانين. وتوجد حرية التنظيم وحرية التعبير الشفهي والمكتوب – مع الحفاظ على أمن الدولة وحريتها واستقلالها، ومع الاحترام لحقوق الغير".
الى هنا من الخطوط الأساسية للحكومة المنتخبة الاولى التي تم قبولها بالاجماع في جلسة الكنيست العامة. وثيقة جميلة وإن لم يكن من السهل البسيط أن يُضمن للنساء "مساواة كاملة خالصة في الحقوق والواجبات في حياة الدولة والمجتمع والجهاز الاقتصادي وجميع القوانين". لم يكن بسيطا وسهلا لكننا نجحنا بقدر كبير، في سن القوانين ودفع النساء الى الأمام وتوسيع ثقافتهن ومشاركتهن. وهن الآن لسن أقل من الرجال في قدرتهن الذهنية وثقافتهن وشغل المناصب الوطنية.
وهنا في المدة الاخيرة انقض علينا عار وتطرف الرجال الحريديين على اختلافهم، الذين تعاونوا مع حاخاماتهم القدماء على تحقير النساء وإبعادهن عن شرائع التوراة: العار عند حائط المبكى، والتحقير مع واجب دخول الحافلات من الباب الخلفي، والجلوس بعيدات عن عائلاتهن. فهم يرون ان بنتا في السابعة ايضا تُعد امرأة يجب عليها أن تجلس في مؤخرة الحافلة.
الآن يُبعد الرجال الحريديون انفسهم النساء عن الأرصفة في شوارع المدينة من اجل "ذوي الملابس السوداء"، وسلوكهم كله عار كبير على اسرائيل. انهم يقولون في نفاق قبيح انهم يسلكون بحسب أوامر التوراة. هذا كذب وبُهتان. انهم يُشنِّعون على أوامر التوراة وخلق الله. انظروا الى الاصحاح الاول من سفر التكوين الآيتين 27 – 28: "فخلق الله الانسان على صورته. على صورة الله خلقه. ذكرا وأنثى خلقهم. وباركهم الله وقال لهم: أثمِروا واكثُروا واملأوا الارض وأخْضِعوها". وبذلك فان الذكر ليس أفضل من الأنثى، فكلاهما خُلق على صورة الله.
لكن الامر أخطر. فهم يُحقِّرون الله بتحقير المرأة وإبعادها وإذلالها لانه خلقها وباركها وحكمها كحكم الرجل. فكلاهما بمنزلة "انسان"، خُلق على صورة الله. افتحوا الاصحاح الخامس من سفر التكوين الآيتين أ و ب، واقرأوا بصوت عال: "هذا كتاب مواليد آدم، يوم خلق الله الانسان. على شبه الله عمله. ذكرا وأنثى خلقه، وباركه ودعا اسمه آدم يوم خُلق".
هل يعمل الحاخامات الذين يشتمون والطلاب المتدينون الطُفيليون الذين يُذلون النساء ويستغلون قدرتهن على العمل صادرين عن اوامر التوراة؟ توراة من؟ أهي التوراة الواردة في الكتاب المقدس أم توراة الحريديين الذين يعيشون على حساب الجمهور وعلى حساب نسائهم اللاتي يُرمين الى مؤخرة الحافلة وحاشية الرصيف. لن يقنعني شيء ولن يقنع النساء مثلي بأن الحاخامات الشاتمين مثل الحاخام الكبير من شاس، هم آدميون خُلقوا على صورة الله أكثر آدمية من النساء العاملات الكاسبات اللاتي يُقمن عائلات ويُوسعن ثقافة الاولاد والفتيان والفتيات.
يجدر أن نفكر في العار الذي ينمو عندنا، وكله قائم على الصلف الخالص والكبر والكسل الذي لا ينتهي. على كل حال صورة الله غير موجودة فيمن يحتقر النساء اللاتي خُلقن جميعا على صورة الله.
-----------------------------------------------------
يديعوت - مقال - 17/12/2010
الملتين
بقلم: بن كاسبيت
(المضمون: نتنياهو يعرف بانه لا يوجد حل آخر غير حل الدولتين، ويعرف أنه لا توجد صيغة اخرى غير صيغة كلينتون. ولكن في نفس الوقت بالضبط يؤمن بانه لا يوجد أي احتمال في تحقيق مثل هذه التسوية، وان ابو مازن لن يوقع ابدا على شيء كهذا، وانه في نهاية العملية سيبقى بلا شيء. تخلى عن كل شيء ولم يجلب السلام - المصدر).
إذن اين بنيامين نتنياهو؟ هل، مثلما سأل في حينه ارئيل شارون ينبغي تصديق يده اليسرى أم يده اليمنى؟ هل يقصد ما يهمسه في آذان الرئيسين بيرس واوباما ام أنه في واقع الحال يقصد بقدر أكبر ما يهمس به في آذان بيني وبوغي وريفلين أيضا؟
يخيل لي أنه في حالة نتنياهو هذا السؤال غير ذي صلة. يمكنه أن يكون هنا وان يكون هناك في آن معا. فالفكرتان جيدتان. الطرفان مقنعان. لماذا ينبغي للمرء أن يختار واحدا منهما، حين يكون ممكنا استخدامهما حسب الحاجة؟ وحسب نهجه، فالواقع ليس سوى سحرا عابثا. مذهبه يمكن أن يكون مصنوعا من الملتين. مادة جيدة، هي الملتين، يمكن للمرء أن يصنع منها كل شكل يشاء.
نعم، في عقل نتنياهو بالتأكيد اجتاز الروبيكون، وهو يعرف بانه لا يوجد حل آخر غير حل الدولتين، ويعرف أنه لا توجد صيغة اخرى غير صيغة كلينتون (والتي قريبا ستتلقى تعديلات وتحولات لتصبح صيغة اوباما)، وهو يعرف ان لا بديل غير التسليم بهذا الوضع الاضطراري. ولكن في نفس الوقت بالضبط يؤمن بانه لا يوجد أي احتمال في تحقيق مثل هذه التسوية، وان ابو مازن لن يوقع ابدا على شيء كهذا، وانه في نهاية العملية سيبقى بلا شيء. تخلى عن كل شيء ولم يجلب السلام. تماما مثل باراك بعد كامب ديفيد. في مثل هذه الحالة يخشى نتنياهو أن يفقد نواة التأييد له "القاعدة".
لا يريد أن يفقد القاعدة. لا يريد أن يجد نفسه يجمع الاصوات في الوسط وفي اليسار ويطرد موشحا بالعار. وهو مصمم على رأيه التنافس في الانتخابات في المرة التالية كزعيم اليمين. هناك ينتمي. لا توجد له أي نية للتخلي عن هذا المنصب لافيغدور ليبرمان حتى لو أن اليمين لم يعد مثلما كان من قبل وحتى لو كان هو نفسه اعترف بمبدأ الدولتين وروى لمن ينبغي له ان يروي داخل الغرفة، بانه يجب الانسحاب الى خط الجدار، وابقاء الكتل وتقسيم البلاد. باختصار، بيبي هنا وهناك. لا توجد عصا طويلة جدا بالنسبة له. سيواصل دوما الاجتهاد للامساك بها من طرفيها، حتى لو كان هناك خطر واضح وفوري بانه في النهاية سيكسر يديه.
الرجل الشجاع
في الليكود ايضا يمكن رسم خط انكسار. من جهة، اليمين التقليدي. بيغن وريفلين هما الايديولوجيان الكبيران لهذا المعسكر. بوغي يعلون هو السيد التنفيذي. فقد وصل الى هناك ليس بسبب ما تربى عليه في بيت أبيه (هناك بالذات رضع نظرية اخرى)، بل بسبب التحليل الواعي للواقع. يولي ادلشتاين وزئيف الكين التنفيذيان السياسيا. خلفهما الشباب، المتمردون المحتملون، تسيبي حوتبيلي، يريف لفين وداني دانون ايضا.
ولكن هذا المعسكر ليس وحده هناك. حياله يوجد معسكر لا يقل كبرا، ولكنه أكثر تواضعا بكثير. معظم اعضائه لم يخرجوا من الخزانة بعد. رجال هذا المعسكر، في الليكود (!!)، يعتقدون بان فكرة وحدة البلاد تبددت، وان لا مفر وانه يجب التخلي وتقديم تنازلات عميقة واليمة ليس فقط من أجل تحقيق السلام (اذ أنه يوجد هناك ايضا قلائل يعتقدون بانه يمكن التوقيع على تسوية مع الفلسطينيين)، بل وايضا من اجل الحفاظ على الشرعية وترسيم الحدود.
رجال هذا المعسكر الذي لا يوجد شيء يميزهم عن رجال كديما يعتقدون بان المستوطنات المنعزلة، التي يسكن فيها نحو 70 الف اسرائيلي هي عبء ثقيل على رقبة اسرائيل. وان من الافضل الانفصال عن الفلسطينيين هنا والان. زعماء هذا المعسكر دان مريدور وميخائيل ايتان. ولكن فيه كثيرون وطيبون. بل ومفاجئون. وايضا ممن تحدثوا بحزم ضد التجميد الثاني. وهم سيكونون مستعدين لطرح ارائهم بالتفصيل في محادثات مغلقة جدا، مع ضمانة محدودة كبيرة كي لا يكشف النقاب عنها.
متى سيخرجون الى النور. ليس مؤكدا في عهدنا. فالنور يزيغ ابصارهم، لدرجة العمى. كانوا سيخرجون الى النور لو ان نتنياهو قد اجتاز الروبيكون ليس فقط برأسه، بل وبجسده ايضا. لو أنه جاء بخطة جريئة ووضعها امامهم، على الطاولة، عندها كانوا سيأتون، بخطى مترددة، ويصطفون خلفه، واذا كان ممكنا حتى وهم ملثمون.
مريدور، صحيح حتى اليوم، هو الرجل الشجاع. يكاد يكون الوحيد الذي يقول رأيه بصوت عالٍ. وكل اسبوع تقريبا يجلس في دائرة أصدقاء. الجمهور فيها اعضاء مركز الليكود. آخر لقاء كان في يوكنعام. وهو يوجه نظرة مباشرة الى الرفاق ويقول لهم انتهى الحلم. يجب الانسحاب الى خط جدار الفصل. يجب اخلاء مستوطنات. يجب اخذ الصدارة، المبادرة، لانقاذ اسرائيل من الوضع المستحيل الذي علقت فيه. صحيح، يحتمل الا يكون ممكنا في هذه اللحظة الوصول الى صيغة والاتفاق (مريدور يعارض بحزم تقسيم القدس)، ولكن يجب انقاذ العربة من الوحل.
ما يقترحه ليس فك ارتباط اضافي، فهو يقول ان الاول فشل (رغم انه لو كان ذا صلة في تلك الايام لصوت في صالحه أغلب الظن)، وعليه يجب استخلاص الدروس منه. المستوطنات والمستوطنين يخرجون، ولكن الجيش الاسرائيلي يبقى. الامن في ايديه.
مريدور يتحدث عن الاضطرارات، عن الساحة الدولة، عن نزع الشرعية، عن التآكل في مكانة اسرائيل في العالم. وفي كل مرة يجد نفسه متفاجئا من جديد. إذ قبل بضع سنوات كان مثل هذا الخطاب في دائرة اصدقاء من الليكود يؤدي الى طرده مكللا بالعار من المكان. اما اليوم. فالرفاق ينصتون، ويكاد لا يثورون. قسم كبير منهم يوافق. وهذا يحصل له كل اسبوع من جديد.
هذا الاسبوع، في الكنيست، خاض تجارب مماثلة مع ميخائيل ايتان. يتبين أن ايتان ايضا يعيش ذات الوضع. هو ايضا يتحدث عن هذا كل الوقت وهو ايضا يكاد لا يتعرض لاي انتقاد من الداخل. ومعا تبادلا التجارب التي خاضاها. هل هذا حقيقي؟ هل حصل شيء ما للناس؟ هل يوجد تغيير حقيقي على الارض؟ من السابق لاوانه جدا قول ذلك. المؤكد هو أن الارتباك شديد. قوة رجال فايغلين في الحزب لا تزال عالية. كما أن اليمين الايديولوجي حي يرزق في داخله. ولكن هناك انطباع بان في المرة الاولى تتبلور في الليكود قوة معتدلة ايضا، برغمانية، قوة سلمت للوضع وتنسجم في الخط مع الواقع. هذا الارتباك يهتف داعيا الى زعيم ما، غير موجود.
الثقة تقطعت
المشكلة الاساس لبنيامين نتنياهو هي انه قريبا جدا ستجرى عليه محاولة بالقوة لنزع اللثام. فقد قرر الامريكيون بانهم ملوا من الالاعيب وهم يطالبون بالاجوبة. خطاب هيلاري كلينتون يوم الجمعة الماضي في "منتدى سبان" في واشنطن كان واضحا ولاذعا. يريدون أن يحصلوا على الموقف الاسرائيلي في كل المسائل الجوهرية.
يريدون أن يرسموا الجدول. صف هنا تحت عنوان فلسطين مع كل ما يبدي الفلسطينيون الاستعداد له في مسائل الحدود، الامن، اللاجئين، المياه، القدس وما شابه، وصف مقابل تحت عنوان اسرائيل مع كل المواقع المفصلة في المسائل آنفة الذكر. وعندها يضاف الى هذه المعادلة صف آخر تحت عنوان الولايات المتحدة أو اوباما ليس مهما ايهما، وفيه اقتراحات الجسر الامريكية.
نتنياهو يخاف جدا من صفه الذي سيجبره على كشف مواقفه وخسارة العالم. فهل سيكشف عن مواقفه الحقيقية؟ في البداية ينبغي له أن يقرر ما هي اراؤه الحقيقية. اذا ما سجل هناك ما درج على ان يقوله لاوباما وبيرس، فسيسقطه اليمين. اذا ما كشف عن المواقف التي يقولها للمستوطنين، سينبذه العالم والادارة الامريكية ستشطبه.
ولكن الخوف الحقيقي يخافه نتنياهو من الصف الامريكي في الجدول. من اقتراح الجسر الذي سيتقدم به اوباما. وهو آخذ في التكون، الان يبدو معقولا ومقتربا، ونتنياهو لا يريده حقا. وهو يتذكر على نحو ممتاز اقتراح جيمس بيكر الذي طولب في حينه اسحق شمير لان يجيب عليه بنعم أو لا. نتنياهو لا يريد أن يتوجه الى الانتخابات التالية وفوق رأسه تحوم معضلة وجودية كهذه. في كوابيسه الليلية يرى تسيبي لفني تقول نعم ذات صدى لاوباما، تحظى باحترام الملوك اما هو فستخنقه عناقات ايلي يشاي واليمين المتطرف. وهو يعرف بانه في مثل هذا الوضع سيفقد غموضه السياسي، قدرته على مواصلة الرقص في كل الاعراس واطلاق التلميحات لكل المعسكرات. يتعين عليه ان يختار احد الجانبين. ان يقرر. هذا، نحن نعرفه منذ الان، وهو لا يعرف كيف يفعله.
وضعه الحالي في الادارة الامريكية في غاية السوء. بعد شهر العسل القصير في الصيف، صحت الاطراف. هيلاري كلينتون تقول عنه، في احاديث مغلقة، اقوالا قاسية. الثقة الهشة التي بدأت تنبت، تبددت ولم تعد. الامريكيون فهموا بانهم من هذه الشجرة لن يستطيعوا أن ينتزعوا أي عصير. وهم لم يعودوا يضغطون لضم كديما الى الحكومة. وهناك انطباع بانهم في غاية اليأس. كل ما يعنيهم الان هو الكشف عن الوجه الحقيقي لنتنياهو. اجباره على الاختيار. وسيمارسون عليه ضغطا هائلا. ثأرهم سيكون ربما باردا ولكنه أليم. يمكن لنا أن نشم البوادر عن كل هذا في واشنطن هذا الاسبوع، ولا سيما في خطاب كلينتون. ابو مازن وفياض حظيا هناك بعدد لا يحصى من الثناء، في مواضيع مختلفة. الاسم نتنياهو لم يذكر تقريبا.
تعميق العلاقة
"منتدى سبان" يعقد للمرة السابعة على التوالي. مبادرة مشوقة. حاييم سبان، الاسرائيلي الاكثر نجاحا في امريكا، جلس ذات مرة مع مارتين اينديك وسأله كيف يمكنه، برأيه، ان يساهم في المسيرة السلمية. اينديك اقترح على سبان ان يقيم معهد تفكير في معهد "بروكينغز". وقال سبان ان هذه فكرة ممتازة، وسأل ما هو بروكينغز. اما اليوم فقد بات يعرف.
المنتدى يعقد مرة كل سنة، على التوالي، في واشنطن وفي القدس. هدفه هو تعميق وتعزيز العلاقة بين اسرائيل وامريكا في ظل تطوير المسيرة السلمية. سبان يجلب الى هناك كل العالم وزوجته (في هذه الحالة تسمى زوجته هيلاري ايضا)، تجلب كبار رجالات الادارة القائمين والسابقين، كبار رجالات الاستخبارات والجيش من الولايات المتحدة واسرائيل، سياسيين اسرائيليين كبار، سياسيين امريكيين كبار جدا (جو ليبرمان، جون ماكين، هورد بيرمان، اريك قنطور، هذه قائمة جزئية جدا)، رجال اقتصاد، مجتمع، حتى فلاسفة وصحفيين.
الندوات التي تعقد في اثناء ثلاثة ايام المنتدى مغلقة تماما امام وسائل الاعلام، محظور الاقتباس عنها ولهذا فهي تتميز بصدق استثنائي وتسمح للجانب الامريكي والاسرائيلي بالحديث دون اقنعة. في الاروقة يمكن رؤية افرايم هليفي يثرثر مع جورج تينت. توم فريدمان مع ناحوم برنياع، غيورا ايلند ودان شبيروا (من كبار رجالات مجلس الامن القومي)، موشيه كابلنتسكي واليوت ابرامز، ايتمار رابينوفتش ومايكل اورن وجملة لا حصر لها من الثنائيات والمعارف مشوقة تؤدي الى عصف عقول نادر.
هذه السنة دعي الى المنتدى ايضا رجال اقتصاد كبار، بل ومصرفيون. طرفنا مثله يثير سروسي من بنك هبوعليم، ركيفت عميناح من بنك ليئومي، وحتى اليعيزر شكدي مدير عام العال بل وفلاسفة ايضا.
احدى الندوات الاكثر خصوصية هذه السنة كان يجلس فيها الفيلسوف الاسرائيلي موشيه هلبرتال، المفكر الامريكي ليئون فيزلتير، الصحفي دافيد بروكس وناحوم برنيع وادار الندوة توم فريدمان. وكان الموضوع التغييرات في المجتمع الامريكي وفي المجتمع الاسرائيلي.
وكانت ندوة أثارت الكثير من الافكار الحادة. أدارها آري شافيت وشارك فيها اربعة من كبار النواب الامريكيين. كان مشوقا سماعهم. في مرحلة معينة نهضت من الجمهور نيتا لوي. عضو الكونغرس الديمقراطية اليهودية وسألت اريك قنطور الجمهوري سؤالا صعبا. وقد جسدت هذه الندوة كيف يمكن ان تكون هناك منظومة سياسية مليئة بالخلافات السياسية القطبية دون رفع الصوت. كيف يمكن اجراء جدال عسير في ظل تبادل الثناء السخي.
-----------------------------------------------------
نظرة عليا* - مقال - 17/12/2010
هل مخطط (هيلاري) كلينتون يُعبر عن تحول جوهري
في سياسة الادارة للقضية الاسرائيلية – الفلسطينية؟
بقلم: زاخي شالوم
(المضمون: يُبين كلام وزيرة الخارجية الامريكية في منتدى "سبان" ان الولايات المتحدة عازمة مصممة على تحقيق تسوية بين الفلسطينيين واسرائيل برغم أن الادارة لن تفرض حلا على الطرفين - المصدر).
نقاط رئيسة في كلام كلينتون
استعرضت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في خطابها في منتدى "سبان" الوضع الحالي لمسيرة السلام الاسرائيلية – الفلسطينية. وذلك على خلفية فشل جهود الادارة لتجديد الاتصالات المباشرة بين الطرفين على أساس استعداد اسرائيل لاستمرار التجميد ثلاثة اشهر. أفضى هذا الفشل الى انتقاد شديد لادارة اوباما.
بيّنت وزيرة الخارجية في بدء كلامها، أن أهداف الادارة غير موجهة الى تسوية مرحلية محدودة بين الطرفين بل الى تسوية كاملة شاملة، تشتمل ايضا على نظام تفاهمات وترتيبات مع العالم العربي عامة. وأكدت أنه قد حان وقت علاج الموضوعات الجوهرية للصراع: الحدود (في المكان الاول) والأمن، والمستوطنات والمياه واللاجئين والقدس.
استعملت كلينتون عن رغبة في عرض صورة موقف متزن بين الطرفين والتحرر من صورة ادارة غير مشايعة لاسرائيل بل ربما تكون معادية، استعملت مصطلحات يمكن أن تُرى قريبة من مواقف ومطالب عرضها رئيس الحكومة نتنياهو. بيّنت من جملة ما بيّنت مرتين على الأقل أن هدف الادارة هو الافضاء الى حل الصراع الاسرائيلي – الفلسطيني مرة واحدة والى الأبد. ويصعب ألا يخطر في البال أن كلينتون قد أرادت بهذا الكلام أن توحي الى نتنياهو بأنها مشايعة لموقفه الذي يرى أن التسوية يجب ان تكون "نهائية"، بمعنى أن تضع حدا لكل مطالب الفلسطينيين من اسرائيل.
كذلك توحي ايضاحات وزيرة الخارجية، ان الادارة ترى دولة اسرائيل "وطنا تاريخيا للشعب اليهودي" بمناصرة لمطالب رئيس الحكومة نتنياهو، أن على السلطة الفلسطينية ان تعترف بأن دولة اسرائيل هي دولة الشعب اليهودي، وبصلة الشعب اليهودي التاريخية بأرض اسرائيل.
بيّنت كلينتون ان الولايات المتحدة لا تكتفي بتفضلات كلامية على اسرائيل. في فترة ولاية الرئيس اوباما تم تعميق وتوسيع العلاقات الاستراتيجية – الأمنية بين الدولتين على نحو لم يسبق له مثيل. ستقف الولايات المتحدة الى جانب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://yassini.yoo7.com
ليفربول
الإدارة العامةالإدارة العامة
ليفربول


الأوسمة : وسام الإدارة
أخر مواضيع المنتدى : نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Alyassiniforum.1
نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- 1pales10
نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Bookwo11
ذكر
المشاركات 8175
نقاط 134888 التقييم 200
العمر : 32

نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Empty
مُساهمةموضوع: رد: نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :-   نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Emptyالسبت 18 ديسمبر 2010 - 10:08



الوالد الحاج لطفي الياسيني

ألف شكرا جزيلا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://yassini.yoo7.com
لطفي الياسيني
أمير المقاومين

أمير المقاومين
لطفي الياسيني


الأوسمة : شاعر متميز
أخر مواضيع المنتدى : نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Alyassiniforum.1
نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- 1pales10
نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Pi-ca-10
ذكر
المشاركات 74207
نقاط 667553 التقييم 303
العمر : 117

نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Empty
مُساهمةموضوع: رد: نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :-   نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :- Emptyالسبت 18 ديسمبر 2010 - 16:07

شكرا لك استاذي الفاضل على المرور الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://yassini.yoo7.com
 
نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الجمعة 17/كانون الأول/2010 :-
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نشرة مترجمة عن الصحف العبرية ليوم الاثنين 8/3/2010
» عاجل : متابعة شاملة للمستجدات من قلب القدس ليوم الجمعة 12 / 03 / 2010
» نشرة مترجمة عن الصحف الاسرائيلية ليوم الخميس 14/1/2010
» نشرة مترجمة عن الصحف الاسرائيلية ليوم الاربعاء 13/1/2010
» نشرة مترجمة عن الصحف الاسرائيلية ليوم الاثنين 25/1/2010

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشاعر لطفي الياسيني :: المنتديات الإخبارية ::  هنا فلسطين :: أخبار فلسطين اليومية :: أرشيف اخبار فلسطين اليومية-
انتقل الى: